..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرجال والحق..من يدل على من؟

زيد شحاثة

يميل العرب بطبيعتهم إلىإتباع رمز, أو قائد بطل, والإقتداء والإكتفاء به.. والإتكال عليه.

إن لم يمتلكوا هذا النموذج, إختلقوه وأصطنعوا له بطولات, وإنجازات وأمجادا, ونسبوا له كل شيء جميل وحسن, بل وينسبون له إنجازاتهمهم..وربما يصل الأمرببعضهم,إلىأن ينسب له الأمورالخارقة عن المعتاد,وغير المعقولة!.

هي ليست صفة خاصة بهم, فربما شاركتهم أمم أخرى في ذلك, وخلال فترات من تاريخها, إلا أن ما يميزنا, إن الأمم الأخرى, تتجاوز تلك المرحلة, ونحن تمسكنا بها..ولانزال.

النضج وتكامل الوعي الاجتماعي والفردي,إلى درجة كافية..تجعل الإنسان يثق بنفسه, ويفهم إن الإنجاز ناتج عن جهد جماعي لأفراد عدة, ولا يمكن لفرد واحد,أن يحقق شيئا لوحده..إلاما ندر.

هناك أفراد لهم دور كبير, في إستنهاض همم الأمم, وقيادتها إلى مستقبل أفضل, بل وتغيير بلدان, وأمم بأكملها,من حال إلى حال, لكن هذا لا ينفي دور الأمة, وحقيقة إن الإنجاز,من الناحية العملية هو للأمة..لالقادتها.

عملية دفع الشعوب, لإختزال نفسها في فرد, وتقزيم بلدانها في أشخاص, أحيانا تكون عملية مدبرة, ومسوقة بإحتراف, لتكريس حكم دكتاتور, أو جهة أو حزب ما, وإقناع الناس, بل إيهامهم, أن شخصا ما, هوالحامي الأوحد ولا بديل عنه ولا خلف, وأن حياة الأمة أو الجماعة, مرتبطة ببقائه, وأن الدين أو المذهب, لن يستقيم من دونه؟!.

شخص واحد, ربما يقود الأمة, و يتحمل مسؤولية القرارات, لكن أن تختزل الأمة, أو المنهج والفكر للتيار,أو الجهة في رجل واحد,مهما كبر شانه السياسي أو الاجتماعي, بكل تأكيد تكريس للدكتاتورية,فالأمة أكبر من أبنائها.

التعلق بالرموز عاطفيا, أمر طبيعي, لكن ليس لشخصهم فقط, إنما لما يمثلونه من منهج وفكر, ودور عظيم لأممهم وللبلد الذي ينتمون إليه.

روي عن أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم قوله" إعرفوا الرجال بالحق, ولا تعرفوا الحق بالرجال".

زيد شحاثة


التعليقات




5000