.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المعارك بين العشائر .. إستنزاف لقدرات الوطن

زاهر الزبيدي

في الوقت الذي يخوض فيه الوطن بأكمله وبكل طوائفه وملله الحرب ضد المجاميع الإرهابية ، تلك الحرب التي تستنزف كل يوم بل وكل ساعة قدرات الوطن وأرواح أبنائه الشرفاء .. وفي الوقت الذي تبحث فيه الحكومة عن مصادر التمويل لتأمين العتاد اللازم لإدامة زخم الانتصارات المتلاحقة لأبناء جيشنا البطل وأبناء الحشد الشعبي ومقاتلو العشائر ؛ تدور معارك طاحنة بين العشائر في محافظة البصرة يستخدم فيها أغلب صنوف الاسلحة الخفيفة والمتوسطة وقذائف الار بي جي 7 ويتم نصب الهاونات وعمل السيطرات الوهمية لإصطياد أبناء العشائر بينها .. معارك من المحزن ذكر أسبابها ولكن أغلبها تدور حول الاراض الزراعية أو تغيير مجرى سقي المرزوعات .

خلافات شخصية بسيطة تتطور لتصبح معارك دامية بين عشريتين من ذات الدين والطائفة والعرق والمذهب تعاني كلاهما ذات المعانات لتلك المدينة المنكوبة ، وليس بآخرها ما أعلنه السيد جبار الساعدي رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة البصرة ، أمس الاثنين ، عن إعتقال قوة مشتركة لـ 34 مشاركاً في نزاع عشائري "عنيف" مؤكدة في الوقت نفسه إصابة شرطيين وجندي خلال التدخل لفض النزاع مع مصادرة لكميات من الاسلحة الخفيفة والمتوسطة من كلا الطرفين .

طرق تجارية مهمة تقطع لتنصب المدافع وتحرقصهاريج النفط وتعيق التطور ولترمي تلك النزاعات الدامية بثقلها على كاهل الحكومة الاتحادية المثقلة بحربها الشريفة على الارهاب وتزيد من معانات الحكومة المحلية التي تحاول جاهدة النهوض بالمدينة وتطوير بنيتها المتهرئة وإذا بها تنشغل كيف ترضي تلك العشائر المتحاربة والتي ستصبح بعد حين قوة سلبية مؤذية تعيق حركة التقدم ، إذا لم يحصل ذلك فعلاً .

البصرة التي تنادي اليوم بأن تصبح إقليماً ، فكيف سيكون ذلك ؟ وكيف ستتصرف العشائر مع الاقليم أم أن كل عشيرة ستصبح بعد ذلك أقليماً داخل الاقليم ! أنها محنة كبيرة بعد أن أنشغل الجيش والشرطة بحل نزاعات العشائر ، إذا تمكن من ذلك ، تاركاً مهمته الرئيسية في مهب الريح .

الاسلحة والدماء التي تسيل بفعل تلك الافعال اللامسؤولة من أفراد العشائر خطر داهم أخر تواجه المدينة التي من المفترض أن تكون اليوم في أتم تراصها دفاعاً عن الوطن وجيشنا الباسل اليوم بحاجة لكل إطلاقة بندقية وقطرة دم وهو يكافح موجات الجراد الارهابية التي تحاول النيل من كرامة الوطن بكل أطيافه وعشائره .

على شيوخ تلك العشائر أن يتمتعوا بالحصافة والحكمة وأن يكونوا على قدر المسؤولية المعلقة في عقال كل منهم وشيبته في الحفاظ على وحدة أبناء محافظتهم ، على أقل تقدير ، والتدخل في تلك النزاعات ومنع تكرارها وتربية  أبناء عشائرهم على المثل الحميدة وتوعيتهم بما يتناسب وحجم مأساة وطننا الجريح .

نظرة واحدة الى بلدان العالم الحديث لنرى كيف تتطور وكيف تترع شعوبهم في قمة السعادة .. شعوب تطورت وتمحورت حول حكوماتها وأصبحت عنواناً للرقي والتطور والنجاحالمبهر في كل شيء .. لم توقفهم عن هذه الانجازات عشائر أو طوائف ولم يتحكم بأفعالهم إلا ضمائرهم الحية بحبهم لأوطانهم .. أنه يحبون تراب بلادهم ويخافون على حجارته وهوائه ، فما بالنا نحن أصحاب المبادىء والشريعة السماوية والقيم والسناين العشائرية نرتد كل يوم ألف سنة عن مستقبلنا وبكل فعل مناف للقانون والشريعة يجعل منا أضحوكة أمام العالم .. حسبي الله .. وحفظ الله العراق .

 

 

زاهر الزبيدي


التعليقات




5000