..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قناة البغدادية و بكاء الناس

عبد الكريم قاسم

تعرض القنوات العراقية ومنها قناة البغدادية، بكاء وعويل الناس والرجال اللذين ينتظرون أبناءهم وهم يناشدون السلطات الحكومية بإيجاد حلول لهم.  

 الكثير من الموقوفين وقع عليهم الأمر قد يكون ظلما وعدوانا، حقدا وكراهية, وانهم تجاوزوا مدد التوقيف القانونية.

القصص التي يذكرها الآباء والأمهات عن كيفية وأسباب اعتقال أولادهم، أين ذهبوا وفي أي مكان هم ؟ حقيقة تدمي القلب قبل العين. ليس الحديث عن المجرم الخطير والذي انتهك الاعراض وسفك الدماء وسرق الأموال واحرق بيوت الله والناس والدوائر..

لكن، الكثير من العائلات اختفى ولي أمرهم ومعيلهم الشرعي سواء كان الواحد منهم صاحب عمل ووظيفة أو طالب أو عاطل. هؤلاء اختفوا بظروف غامضة ومنها ظروف الاحتلال وفورة الطائفية والهجرات والتهديدات أو ضحايا المخبر السري.

لابد من الحكومة الوقوف على كل التفاصيل وإبلاغ ذويهم وإنهاء حالاتهم لظروف إنسانية حيث الكثير من ذويهم فارق الحياة أو هجر قسرا وإعادة الحقوق لهم واعتبار الكثير منهم سجناء سياسيين أسوة بغيرهم.

في العراق يتداول الناس حكاية جرت أيام الاحتلال العثماني،  مفادها ان طالبا عراقيا أنهى دراسته الجامعية في الخارج. لدى عودته الى الوطن تم إلقاء القبض عليه عند الحدود وتم إرساله مقيد اليدين الى السجن. التهمة التي وجهها إليه غريب على مهنه العلم هي العثور بين أوراقه على مفردة (H2O ) قام بتفسيرها على النحو التالي (عبد الحميد الثاني صفر ).

تدخل وجهاء بغداد ورجال العلم والدين لإنهاء المشكلة التي سيقضي بسببها عمره في السجن.

مطلبنا هو مطلب الجماهير، بعودة هؤلاء الوجهاء ورجال العلم والدين والمجتمع الكرة ويطلبون من الحكومة معاونة الناس اللذين عجزوا عن الوصول الى حلول مع الحكومة السابقة والحالية ؟.  

 

 

 

عبد الكريم قاسم


التعليقات




5000