هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حقيقة المنثور الشعري وإشكالية الغموض في التعبير والأسلوب / الحلقة الأولى

فائق الربيعي

في البداية لا بد من إعطاء صورة أولية عن الأسباب الموجبة  للبحث , لاسيما ونحن نسعى للوصول بالقدر المستطاع إلى  حقيقة النثر الشعري  الذي شغل حيزا كبيرا من اهتمام المعنيين في الشأن الأدبي  , بالرغم من أنني قليلا ما أتعاطى  مع هذا النوع من الشعر المنثور, لا لصعوبته ولا لسهولته كما يعتقد  ويظن البعض ولكن الأسلوب الغامض الذي يُعتمد في التعبير عنه  ,  دعاني وجذبني في عملية البحث عن آلياته وتطوره , والولوج إلى مكنونات النص النثري .

 إن الجملة الشعرية مطلوبة بحد ذاتها ولا يهمنا في أي شكل أو أي قالب شعري تكون ما دامت على خط متطابق مع القواعد المنهجية والأصولية للنص الأدبي , ولهذا لا بد من التخلص مبكرا من الاتهام القائل بأن المدرسة الشعرية  العمودية التي تعتمد المعايير والقواعد الصارمة في بناءها الشعري تتربص  بالنثر الشعري في كل فرصة متاحة لها للإيقاع والتقليل من شأنية هذا النموذج المسمى الجنس الثالث كما يحلو للبعض أن يسميه , وسأكون حياديا بالقدر المستطاع للوصول إلى نتيجة منهجية تؤدي الغرض من البحث لندفع  بالاقتراب نحو الحقيقة الغامضة حول هوية هذا الشكل المسمى النثر الشعري .

 

بعد هذه المقدمة الموجزة

 نحتاج إذن إلى  واسطة مرور توضيحية نبين  من خلالها  طبيعة  كل من الشعر والنثر  قبل الدخول في مناقشة حقيقة النثر الشعري و إشكالية الغموض في التعبير عنه .  وكما هو معلوم بأن "الشعر من أقدم الفنون الأدبية ظهورا , وهذا أمرا طبيعيا لذلك  كان ظهور النثر متأخرا عن مولد الشعر , لأن موسيقى الشعر المنغمة تؤهله لمصاحبة التعبير الجسدي عن الانفعالات الحسية  كما تجعله اقدر على تلبية التعبير الوجداني بالغناء والرقص ومن خلال هذا التصور يكون الغناء والرقص  قد صاحبا الطفولة البشرية إبتدءا ً ثم تبعهما الشعر وصاحبهما قبل أن تتهيأ مداركهما لصياغة النثر الذي يتدخل الوعي والعمل الذهني بنسبة اكبر 1". والشعر بطبيعته متميزا عن النثر بحكم ظهور التفعيلة والقافية أي  بوجود الإيقاع الموسيقي وملازمة القافية , ولا يخلو النثر الفني من الإيقاع والقافية المتحدة أو المتقاربة في بعض فنونه كالسجع والازدواج , لكنها تختفي في فنونه الأخرى , ولا بئس  إن نمر على بعض آليات الشعر في قصيدة التفعيلة فالوزن له وظيفتان الأولى  : الموسيقى الداخلية التي تصنعها تجانس الكلمات المختارة في النص للحصول على الإيقاع الذي يتردد صدى الأصوات فيه في نغمة رائعة تكون مصدر المتعة لنشوة الجمال الذي يلتقي بفطرية وتداخل آخر مع الموسيقى الخارجية للنص الشعري الذي يتردد صدى نغماته مجتمعة أو متفرقة في المقطع الشعري ليقترن كل ذلك في متعة صوتية متكاملة  بالحس الموسيقي والإيقاعي المنغم الذي يثير الدهشة والانبهار والهزة الشعرية لدى المتلقي . والثانية : أن الوزن يشكل لوحة إيقاعية تلقائية لتكثيف المعنى وتناغم الصياغة الشعرية في سلم موسيقي مترابط  يساهم في جمالية تلقي النص الشعري .

ومثلما تحدثنا عن الوزن في موسيقاه الداخلية والخارجية , ينبغي أن نتحدث عن الإيقاع في الشعر والنثر  أيضا , فالإيقاع  هو عبارة  عن حركة عُلوّ  وانخفاض وتسكين ومدى للمقاطع في النص الشعري والنثري , فالإيقاع  المنتظم  يعتمد على الشعر المقفى , إما الإيقاع في النثر فقد يكون منتظما أو لا يكون , ولهذا  سنتواصل مع أنواع الشعر الأخرى .

 

الشعر الحر: الشعر الحر حسب هلين ومكديلين هو نوع من " الشعر المتحرر من النمط الثابت في الوزن والقافية. وبدلا من الوزن والقافية, يعتمد هذا الشعر على أساليب شعرية أخرى لتحقيق الوحدة والترابط. ويستعمل الصور الشعرية والبلاغية والقوافي المتناثرة. بتنظيم خاص في الفقرات لربط الأفكار ومن الممكن تحقيق تأثيرات إيقاعية متنوعة من خلال استعمال مفردات معينة, وأشباه جمل مع ضبط طول السطر.. وبدلا من القافية, فان أساليب أخرى يمكن أن تسهم في صوت الشاعر الخاص, ومن هذه الأساليب: تكرار الحرف الساكن في بدايات الكلمات في نفس السطر, وتكرار الكلمات: نفسها وتكرار القصيدة بالإيقاع وأساليب شعرية أخرى ".

 

الشعر المنثور : 

وفي مقدمة الأعمال الكاملة لجبران خليل جبران يقول ميخائيل نعيمة  (بين 1903 و1908 أخذ جبران ينشر في جريدة المهاجر- مقالات من الشعر المنثور- تحت عنوان- دمعة وابتسامة- جمعت في كتاب عام 1914, فقد كان للتوراة في نصيها العربي والإنجليزي أبعد الأثر على الأسلوب الذي اختاره جبران لنفسه فتفرد بين الكتاب العرب) (2)- يقول جبران: (هلمّي يا محبوبتي نمش بين الطلول, فقد ذابت الثلوج, وهبت الحياة من مراقدها وتمايلت في الأودية والمنحدرات, سيري معي لنتتبع آثار أقدام الربيع في الحقل البعيد.. تعالي لنصعد إلى أعالي الربي ونتأمل اخضرار السهول حولها. لنجلس قرب تلك الصخرة حيث يختبئ البنفسج ونتبادل قبلات المحبة).(3) يرى مارون عبود بأن (الشعر المنثور)- بناء بلا زوايا, فيه جمال مطلق له أعداء الداء حيث وجد, فعدوه لعبة يتلهى بها الذين لا يستطيعون كتابة الشعر وله أيضا أحباء أوفياء .

بعد أن أعطينا لمحة سريعة عن أشكال الشعر والنثر, نصل إلى صياغة السؤال الأكثر خطورة في عالم النص النثري المُختـَلِفْ والمُختـَلـَفْ عليه .

وحتى نسهل عملية البحث نبدأ أولا بعملية تفكيك وبناء قصيدة النثر ثم ثانيا تفكيك وبناء  قصيدة التفعيلة . 

 

أولا   قصيدة النثر : النثر من طبيعته وفي أي شكل من فنونه يكون خارج إطار النظم وبالأخص في قصيدة النثر التي تمتاز بأنها  مرسلة  وسطحية وإخبارية أو برهانية وهدفها زمني لحظي و تتوسل في أسلوبها  طريقة الوعظ من اجل الإقناع لخلوها من الموسيقى والإيقاع  , لذلك لا يمكن أن تكون قصيدة النثر غنائية, والنثر  كما هو معلوم عملية سردية تعتمد المباشرة في النص , وعنصره الفاعل اللغة الخطابية التي تقتضي التوسع والشرح والدوران والاستطراد  والدخول من باب الوعي الاجتهادي والغموض بالتعبير كل ذلك  للوصول إلى غائية الهدف في الإقناع  البطيء وبناء العلاقة مع المتلقي .    

ثانيا قصيدة التفعيلة : هي النظم والاقتصاد في جميع وسائل التعبير وهي تحرير للمتلقي وانطلاقا به نحو  الإيحاء والإشراق وليس لها صفة إخبارية أو برهانية ولا غاية زمنية محددة , والقصيدة تبني علاقتها مع الأخر من خلال سبر أغوار النفس لتحصل الهزة الشعرية والتوتر الكائن مع الخلق والإبداع , وكما تقول العرب وتشترط بأن القصيدة ما فوق السبعة أبيات أو عشرة .

 

الآن أصبح هدفنا  جليا من وراء كل ما تقدم لإعطاء القارئ العزيز فكرة أولية عن قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة والقصيدة العمودية  لنصل إلى الاستنتاج القائل هل هناك إمكانية أن يكون للنثر قصيدة ؟  ويستدعي  هذا التساؤل منا الإجابة  ولكن إلى حلقة بحث آخر .

 

 

1 - النقد الأدبي  سيد قطب-  ص 55

2- ميخائيل نعيمة (1949): مقدمة الأعمال الكاملة لجبران- ص19

-3 المصدر السابق, ص245

 

فائق الربيعي


التعليقات

الاسم: رأفت الزراري
التاريخ: 2008-10-28 16:28:10
أن القصيدة النثرية لم تثبت نفسها بشكل صحيح حتى الآن ولايوجد شيئ في الأدب أسمه قصيدة نثرية والدليل على ذلك مازال يدرس في العراق كله في المناهج الدراسية النثر هو الكلام المنثور ويشمل المقالة والخطبة والقصة والتمثيلية والسيرة والرواية والوصايا والأمثال والمقامة فقط لا غير راجع كل المناهج تحت مايسمى شعر ونثر وأتني بأسم قصيدة النثر

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2008-10-26 13:22:11
الأخ العزيز والكاتب المرموق د. خالد يونس خالد

شكرا على كلماتك الرقيقة التي تحمل نفحة طيبتك
وكرم أخلاقك النبيلة
وتحياتي لمرورك المميز
دمت لنا أخا وكاتبا متألقا
فائق الربيعي

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 2008-10-23 21:40:30
جهد مشكور للزميل فائق الربيعي في بحثه عن المنثور الشعري

أتفق مع الزميل الشاعر الخرساني في تصويباته المهمة لملاحظات الزميل الربيعي فيما يتعلق بقصيدة التفعيلة وقصيدة النثر آمل أن تكون فيها فائدة للجميع

آمل أن يواصل الزميل الربيعي في بحثه لإزالة كثير من الغموض حول المنثور الشعري الذي له دوره في الأدب والفكر في الوقت الحاضر

مع التقدير

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2008-09-18 20:00:08
آهلا وسهلا ومرحبا بكم
أخي الشاعر الرائع حسن الخرساني
وشكرا لمرورك الكريم ولتعقيبك المهم وحرصك الواضح
للوصول إلى نتيجة البحث الذي يشغل حيز مهم في ذهنية
وتفكير المتتبعين والدارسين لحقيقة المنشور الشعري
أخي العزيز الخرساني
منذ أيام وأنا اقرأ ديوانك الموسوم ( تحت رغبات حقائبي )
وشكرا لهذا الإهداء الكبير وأتمنى لك المزيد من الإبداع والتقدم
فائق الربيعي

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 2008-09-17 09:54:24
قصيدة النثر التي تمتاز بأنها مرسلة وسطحية وإخبارية أو برهانية وهدفها زمني لحظي و تتوسل في أسلوبها طريقة الوعظ من اجل الإقناع لخلوها من الموسيقى والإيقاع , لذلك لا يمكن أن تكون قصيدة النثر غنائية, والنثر كما هو معلوم عملية سردية تعتمد المباشرة
فائق الربيعي
----------------------------
قصيدة التفعيلة : هي النظم والاقتصاد في جميع وسائل التعبير وهي تحرير للمتلقي وانطلاقا به نحو الإيحاء والإشراق وليس لها صفة إخبارية أو برهانية ولا غاية زمنية محددة ــ فائق الربيعي
-----------------
الأستاذ فائق الربيعي
تحية وحب
أرى ان هذا الطرح على العكس تماما
فقصيدة التفعيلة لا تنطلق بالمتلقي إلى أبعد من زمنهاالتي ولدتْ به وسر بقائها أو ديمومتها لأن حاسة البصر عندناعاطلة ونحن نعتمد دائما على حاسة السمع
لهذا لم يظهر المسرح لدينا إلا في الأونة الأخير، ولا أريد أن أدخل بتفاصيل كثيرة حول هذا الموضوع ( من حيث عملية الأشتغال اوالتعطيل عند العرب للسمع والبصر )
أما قصيدة النثر التي تقول عنها سطحية فهي على العكس تمامالأن قصيدة النثر هي مشروع ثقافي كوني يتفاعل مع التأويل في كل الزوايا والأتجاهات ـ وأنا هنا أتحدث عن قصيدة النثر ـ لا عن الذين يكتبون ويحسبون أنها قصيدة نثر..
أخي وصديقي الربيعي
أتمنى أن تثبت لنا هذا الطرح من خلال أخذ عينات من قصيدة النثر والقصيدة التفعيلية وأثبات صحت هذا الطرح
والجهد الجميل.
لك مني
كل التقدير

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2008-09-02 01:00:17


أخي الكريم مير عمر
البحث لا يزال في حلقة الأولى وكان الأجدى والأولى أخي العزيز أن تنتظر
حتى يستوفي البحث حلقاته القادمة وسوف نقبل كل ما يرد إلينا منك ,
أتمني مخلصا أن تتابع حتى لا نحرم من أرائك السديدة .

الاسم: مير عمر
التاريخ: 2008-08-31 07:55:22
مع تقديري لكل جهد يبدو البحث موغل في قدامة منهجه اذ لم تكن مراجعه الاّ من السلف القديم مع اعتزازي بهم وبخاصة جبران ونعيمة وغيرهما ولم تكن طروحاته الاّ على هامش الذائقة الشعرية لأجيال لاتعرف مالذي يحصل اليوم في المعرفة الجديدة ومناهج البحث بشكل خاص.. وعذرا للكاتب فأنك لم تقرأ اية بحوث معرفية بالعربية او باللغات الأخرى حتى الآن لذلك جاء البحث بسيطا وانشائيا يعبر عن موقف شخصي وثقافة منبرية قديمة مع احترامي

الاسم: د.حبيب الله علي
التاريخ: 2008-07-25 09:19:44
لاشكَ ان الشعر المنثور قد نال حظاًوافراً من الدراسةالتي تتفاوت من حيث القيمة ومن حيث التناول إلا أن الدراسات التي توفرت علي ظاهرة الغموض في التعبيروالاسلوب تعتبر من اهم الدراسات في مجال الشعرالحديث والمعاصرولكن لا يزال الشعر المنثور بحاجة إلى مزيد من الدراسات التي تكشف عن المزيد من سماته وخصائصه.

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2008-07-07 22:24:00
آهلا ومرحبا بكم أخي الشاعر المِصْقع
السيد رزاق عزيز مسلم الحسيني
وحسبي بمرورك كرما وبهاءاً , وكم كانت
سعادتي غامرة حين أبديت رأيا رائعا وحكيما,
واتفق معك تماما فيما ذهبت إليه من توصيف
دقيق وتحليل رصين , وسأستفيد مما طرحت .
دمت لنا شاعرا مبدعا
وأخا وصديقا
تحياتي ودعائي لكم
فائق الربيعي

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2008-07-07 14:31:33
شيخي الجليل وأخي الكبير عزيز عبد الواحد البصري
لقد زاد ثقل المسؤولية على كاهلي بلطف متابعتك ، وحرصك ودعواتك
التي تغمرني بها..فهل سيسعفني بحثي في أن أكون بمقدار ما وصفت
وتكون البلاغة والبيان فيصلا في التعبير والأسلوب لنبتعد
ويبتعدوا عن الإيهام والإبهام والغموض
شكرا جزيلا لملاحظاتك الرائعة
دمت لنا في حب الله أخا كريما
فائق الربيعي

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2008-07-07 14:30:43
آهلا وسهلا بالأخت الأديبة بلقيس الملحم
وشكرا جزيلا لندى كلماتك الطيبة ,
وسكون بأذن الله بمستوى لهفتك في إعطاء
الموضوع حقه .
مع تحياتي ودعائي

الاسم: رزاق عزيز مسلم الحسيني
التاريخ: 2008-07-07 14:17:30
الشاعر المبدع فائق الربيعي
تحية طيبة عطرة وبعد
لقد اصبت كبد الحقيقة في تناولك الموضوعي وقد خضت غمار الصراع فابليت البلاء الحسن واحب ان الفت نظر القراء من باب الشيء بالشيء يُذكر ان الشعر هو محض شعور وخلاصة تجربة سواء اكانت حقيقية ام متخيلة متضمنا حكم واراء فلسفية نضحت خلال التجربة[ كما روي عن احد الخلفاء سائلا احدهم ماهذه البلاغة التي فيكم فردّ قائلا انما هو شيء تجيش به صدورنا فنقذفه على السنتنا] ولكي يحصل التاثير واجتذاب السامع رافقته هذه الموسيقى التي نطلق عليها الاوزان الشعرية فالشاعر اشبه شيء بالمغني ومهما كان الصوت عذبا ومؤثرا فلا يحدث التاثير المطلوب لدى المتلقي كما يحدثه المغني الذي يغني مع الايقاع وما الرجز الا خير دليل على صحة ما ذهبنا اليه فموسيقى الرجز تثير حماسة كلا المتبارزين في القتال ونلمس هذا ايضا في الموشحات الاندلسية حيث كان يرافق الشعراء مجموعةمن العازفين كما يحدث الان في الامسيات الشعرية ولكن مع الاختلاف في الطريقة وكانهم لم يكتفوا بموسيقى الشعر حتى اصطحبوا معهم كما يعرف اليوم بجوقة موسيقية اي ان التاثير لدى المتلقي سيكون مضاعفا من ناحيتي المعنى والموسيقى ولكي نثبت صحة قولنا لوفككنا اعظم الابيات معنى وعاطفة فسوف تفقد عنصرا او ركنا اساسيا من جمالها ويخرج من هذا الراي الشعر التعليمي الذي يفتقد العاطفة االمؤثرة اي اذا اختل احد الركنين فسوف يفقده سمة مميزة من سمات الشعر الحقيقي
وهذان الركنان هما العاطفة المتوقدة و الموسيقى الشعرية
واحب ان اضيف امرا في غاية الاهمية الا وهو ان لغتنا العربية في تراكيبها موسيقية فنقول في الصرف ان الفعل على وزن فعل او فعلان اوغيره فلغتنا هي موسيقية الاصل و المنشأ فلا يمكن ان نتخلّى عن الوزن باي شكل من الاشكال
مع ارق التحيات

رزاق الحسيني

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 2008-07-07 11:52:35
الاستاذ العزيز الربيعي
تحية طيبة
من المهم ان يتناول المتخصص ما يحوم حول منهجه.
ارجو لكم التوفيق في ايضاح الصورة المطلوبة من هذا الطرح الجميل.
واتمنى اى لا تغفلوا عن دور علوم( البلاغة والبيان) في ذلك .
ودمتم

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 2008-07-07 10:57:55
شديتني للموضوع بلهفة
في انتظار الحلقة الثانية
دمت بود

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2008-07-07 08:36:44
إليكم انتم أيها الأخ الكريم والأستاذ العزيز عبد الله الجنابي
اقدم جزيل شكري وامتناني لمرورك الرائع والحفاوة الطيبة
من كلماتك المضمخة بعبير رائد البلاغة أمير المؤمنين ع ,
وسأكون حياديا بالقدر المستطاع وسأعود بما يعجبكم بأذن الله
من منهجية ومضمون .
تحياتي وتقديري لكم
فائق الربيعي

الاسم: عبدالله الجنابي
التاريخ: 2008-07-06 22:27:22
اشكرك سيدي ونحن بانتظار القادم من هذا البحث ايها المبدع المجتهد ونتمنى ان تكون الحيادية خطا لا حياد عنه والى لقاء .
عبدالله الجنابي / النجف الاشرف




5000