..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقتل وجه

رسمت صورتها في المرآة لوحة تجريدية بفرشاة حمقاء لا تحسن مزج الالوان اصلا ومع ذلك فهي تمعن النظر فيها طويلا وكأنها تتفحص مساحة وجهها المهزوم قطعة بعد اخرى وتشهد على جرائم الزمن واخطائه ومعارك السنين ، يبدو انها سرقت الفرشاة في غفلة غير ملحوظة لتصحح بعض من الاخطاء فوقعت في المحظور حتى ابتعد وجهها عنها كثيرا  فقد جفلت حين نزعت طبقات التجميل المتراكمة و التي ترسمها كل يوم على تلك المساحة البيضوية التي لا تتجاوز ربع المتر او اقل بكثير ،  فهي  نفسها لم تتمكن من التعرف على وجهها الحقيقي بسهولة .
في ظروف قاسية كتلك ، تبحث الانثى و بغريزتها الانثوية عن الحلول لكي تنقذ  ما بقي من ثروة سحر وهبها الخالق لها ، فتمطر النصائح غيثا غزيرا من هذا و ذاك لترميم ما خرب الزمن وتبدا الخلطات الكيمائية والاعشاب والبيض والخيار....و...و ، تتحول غرفة النوم مطبخا ويفقد المطبخ هويته الغذائية في اشباع البطون نحو تلطيخ الوجوه ويصير متحفا للملصقات والخلطات ويقاسم الحمام العمل والانجاز اليومي ، ومع هذا كلة يقسو الزمن وما انفك يوما عن حساب عسير يقذفه بقسرية واهمال في وجه ملكة الرقة وسيدة الجمال انتقاما عن الايام و ربما من الايام نفسها....وتهرول السنين في سباق عسير فوق عقارب الساعة لبلوغ النهاية وكأنما النهاية جائزة كبرى تتوق نحوها واحدة من كبريات وحدات الزمن القاسية على النساء....!
لن يصلح العطار ما خربه الدهر...... و يدخل هذا الوجه ، ذو التاريخ الملائكي العريق، مراثون الفناء والانحسار وسجل الياس والنسيان ويتجه نحو الشوط الاخير الذي يتسيده المشرط ، خنجر بتار يمسكه قصاب رقيق يختص بقتل الجمال تحت ذريعة اصلاح العلل والاخطاء كما يعتقد هو وضحيته ، و من يفتك بوجوه الملائكة حسابه عند الله عسيرا ولا يفلح  في كل الاحوال وكأن فعله هذا رصاصة الرحمة التي تطلق في رؤوس احصنة الجمال الخاسرة التي طالما كانت في يوم ما مدارا للبحث والاعجاب وسيدا في كل السباقات ومسرحا للعشق وجنينة نرجس تبهر النواظر وتنعش الانوف......جريمة كبرى ان يذل المشرط وجها انثويا كرمه الله بجماله واهداه النعومة والاشراق فجعل صاحبته شمس حياة واناء حب تهفو نحوها الشفاه كما القلوب لما لها من بلاغة الخالق في تجسيده بهاء وجهها الملائكي حتى صار كعبة ونعمة لله في خلقه.......وتهان بتلك القسوة....تبا لمعاول الزمن كم هي قاسية......!؟
ويصلب المسيح من جديد وتهان نعمة الخالق فوق كعبة الجمال حين يمس مشرط  وقح بخباثة وجه الانوثة المشرق ، تحت شهقات النجوم ودموع الملائكة ، و يحل الخراب والفساد في التكور القمري الذي صار مذبحا لخلقة الخالق البهية وساحة حرب تقطر ذلا وندما ودما .... يتجاسر هذا الخنجر المارق ان يمزق جنائن الزهور الوارفة التي كانت ساحة تبهر النواظر وتقف عندها القلوب اجلالا .....وثغر لاحلى كلمات العشق تضم تحتها سطرين من لؤلؤ اسطوري منثور مشرق يقطر عسلا وشكوى.........وتستمر سلسلة الجرائم وذبح الاسارير، لأن مشرطا مستهترا يحاول جاهدا ان يجاري الخالق صناعة الجمال بوقاحة ، لكن حتمية الفشل هذه المرة مؤكدة....وتنهار كعبة الجمال فوق الرؤوس وتغرب شمس الحياة فيها وتنحني براعمها ذلا وتذبل مياسمها ،  يبتأس القمر عند انحسار وجها من وجوهه ، ويصيب النجوم الوجوم ، فينفلت المشرط من يد القاتل ويلفظ هذا الوجه نفسه الاخير.....!

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات

الاسم: عبد الرزاق عوده الغالبي
التاريخ: 14/05/2015 02:04:46
الاخت العزيزة الاميرة... تحباتي لك خالصة مادمت بخير لك ماتحبين ابوابي مشرعة لك سيدتي وبيتي بيتك........مادام الحرف داب لك......فهو بوصلة الذوق والرقي... وما احوجني بمن يناقشني بما اكتب .. احترامي لك كبير

الاسم: اميرة بابل
التاريخ: 13/05/2015 15:44:08
استاذي الفاضل عبد الرازق سأكون مع الحرف حتمآ وأبدآ..ولكنها الحياة ..أرجو ان يسمح لي سموك بأن ابعث لك رسالة على اميلك..ان شاءلله..وممتنة لكل حرف نثرته وتنثره فأنا من عشاق القراءة قبل الكتابة..دمت لللادب قلما ومعينآ..
تمنياتي لك بدوام العافية

الاسم: عبد الرزاق عوده الغالبي
التاريخ: 12/05/2015 15:22:56
الاخت الرائعة اميرة الذوق المحترمة........ .افتقدك كثيرا.....كانت كلماتك الرائعةتوقع كتاباتي ... لم اجدك خلفي حين التفت.....غبت طويلا عسى ان يكون غيابك خيرا و برركة........شكرا لمرورك البهي وهذا شيء يدفعني نحو الافضل لارضي ذ ائقة انيقة.... تحياتي وحبي وتقديري...... اود استمرارك كثيرا

الاسم: اميرة بابل
التاريخ: 12/05/2015 11:01:08
تحية عاطرة أ.عبد الرازق
نص راقي وفخم..اصفق لابداعك بحرارة..راق لذائقتي بشدة..تألقت في كل سطر نثرته..حملتني حروفك الى مساء الحرف العراقي السخي على قارئه بكل رقي..حقآ امتعتني ايها المبدع العراقي الاصيل..
لاحرمت انسكاب حرفك اللامع هنا
دمت بمزيد التألق




5000