..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عقل راجح وشجاعة موقف ولسان حق

صبيح الكعبي

برغم عتمة ليل العراق و تسيّد قيم الفساد والجريمة فيه  وآلامه اليومية المرسومة بلوحات حزن تعددت ألوانها وتنوعت مواضيعها على مواطنيه العزل يعتري  الأنسان الأحباط وتأخذه حالة الأنكسار تنهي معنوياته وتقتل طموحاته  , حزمة الضؤ الموجودة عند بعض العراقيين   وهم يتسابقون لفعل الخير كالنجوم المتلألأة في سماءه و زواياه المتعددة بفعل أو أنجاز أو نصر أومنطق حق تعيد للنفس ثقتها  للتفائل بخير قادم  يضيء ظلمتها  ويبعث الحياة فيها كما لمنساه في عقلية محافظ ميسان علي دواي وهو يتجول ميدانيا مشرفا ومتابعا ومنفذا لمشاريع خدمية تدر خيرا وتبعث بهجة في نفوس الميسانيين أحالت مدينتهم لكرفان فرح وعنوان مجد وانسجام عمل بين السلطتين التنفيذية  والتشريعية فكانت بحق مثالا للأبداع  والتعاون عجزت عن تحقيقها باقي المحافظات وحكوماتها المحلية التي بقيت تراوح مكانها وسط خلافات وتناحرات سياسية متنحية عن مسئولياتها الخدمية , حزمة  ضؤ  أخرى نفتخر بها وهي ترسم في ساحات الوغى  ونبراس الشجاعة وقلب لايهاب الموت متمثلا بالمقاتل هادي العامري  وهو يقود جحافل الحشد الشعبي لتحرير الأرض من دنس داعش بملاحم بطولية قلّ نظيرها بعد ان ترك حياة المدنية ومميزات السلطة وراء ظهره مرتديا بدلة العز والشرف في خطوط المواجهة مع العدو بصولات جهادية متميزه ضد بدع الشيطان وممارسات الأجرام وسط أتهامات الخونة والمأجورين للنيل من سمعتهم وكيل التهم لهم ومحاولات التسقيط التي تسعى الدوائر الصهيونية لالحاقها بهم  , نبراس الضؤ الآخر ينبعث من أصوات تصدح للحق وتفضح المستور وتعري الأجرام  وتقّّوّم  الأنحراف  في مسيرة الدولة مثلما نراه بلسان النائبة حنان الفتلاوي وزينب عارف وكاظم الصيادي وعالية نصيف والكثير من المنصفين في سماء عراقنا الحبيب  وهو يردكيدهم منددا  بهم ومدافعا عن اتهاماتهم البعيدة عن الحقيقة  والفارغة من المصداقية, ندعوا الجميع لمراجعة ذاتية تحفز الذات للدفاع عن الحق ولاغيره لنكون بمستوى المسئولية والوفاء للوطن والشعب.

صبيح الكعبي


التعليقات




5000