.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الطفولة في احتضار

سحر الطائي

زهراء لم تتجاوز العشرة اعوام ولا  تذهب للمدرسة تقطع المسافات من شارع حيفا للمتنبي لتمارس التسول والاستجداء من رواد المتنبي رأيتها جالسه مع بعض الشباب الذي اعطاها احدهم الموبايل خاصته لتلعب به كباقي الاطفال عندما يعانق موبايل احد الوالدين تحب استكشاف هذا المخلوق العجيب وما يحتويه من تقنية تبهر الانسان وتجعله في تواصل مع الاحبة والأهل بالاضافة للالعاب الالكترونية وكانت منهمكة جدا فيه ولكن رغم ذلك عندما وجهت لها اسئلتي اجابتني بتلقائية طفل وحنكة عجوز او سيدة غادرها الشباب بادرتها بالسؤال عن شعرها الذي لفت نظري بخصلاته الشقراء وما تفعله هنااا وكيف تجمع كل هذا المبلغ ولماذا تمارس هذا العمل

وكانت اجابات محامي مؤمن بالدفاع عن المتهم الذي اجبرته الحياة ودفعته لهذا الطريق اعمل بدلا عن والدتي ولا اريدها ان تخرج للعمل وتتعرض لمواقف محرجة وهي متعبة ومنهكة ووالدي توفي ولدي اخوان صغار  رمت الطفولة والبراءة والدراسة وكل مباهج اللعب وراء قضبان الحياة من اجل ان تعيش اسرتها تحمل حنان المرأة بين طيات معاناتها تحدثك وهي بصلابة البحر وامواجه وهدوء القمر عندما يرمي بنوره على وجنتي الحياة وجمال الزهور... تكلم صاحب الموبايل عن عطفها وحنانها والمشاعر المتبادلة بينهم وكيف تبادر بالسؤال عن احدهم أن غاب ولم تراه أي طفولة تعيش وأي مشاعر تحمل بدأت ارسم حيرتي بين الحروف وعجز القلم يدون عنها كل ما تملكة من انسانية

 

الطفولة خلف قضبان الاهمال

التسول مهنة  الايتام والارامل

وطن بلا مواطن

معادلة خلاص الروح

سحر الطائي


التعليقات

الاسم: سحر الطائي
التاريخ: 2015-05-09 19:30:10
الاستاذ الاعلامي علي
الدولةاعمالها كثيرة وربنا يعينها عليها ما تعرف من أي بئر راح يجف بعد قد استنزفوا كل اموال الشعب ورقدت في حساباتهم في بنوك الغرب ولا يهمها الطفل العراقي والمواطن بشكل عام المصير الذي يؤل إليه المهم الهدف الذي جاءوا من اجله استنزاف اموال وخيرات العراق اما المنظمات ماذا تفعل وكيف تمول نفسها من أجل انقاذ ما يمكن انقاذه بسبب سوء تصرفات الحكومات المتعاقبة التي اوصلتنا لهذا الحال امتناني وتقديري

الاسم: الإعلامي علي حسن الخفاجي
التاريخ: 2015-05-09 06:22:45
الاستاذة القديرة الكاتبة الزميلة سحر الطائي تحياتي وتقديري موضوع مقالتكم وللة تستحق التقدير والمتابعة نتمنى من المسؤلين في الدولة وباقي المنضمات الانسانية إيجاد حلول لهذه المعنات لاطفالنا في العراق




5000