..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لويس سمبسون - الرجل الذي تزوج المجدلية

لويس سمبسون (1923 -2012) شاعر أميركي ولد في جامايكا من أب من أصول اسكتلندية وافريقية وأم روسية. هاجر إلى الولايات المتحدة في عمر السابعة عشر ليتلقى تعليمه في جامعة كولومبيا حيث نال شهاداته العليا ثم ليعمل بالتدريس في جامعات عديدة. نشر عدة مجموعات شعرية وحازت مجموعته المعنونة ((في نهاية الطريق المفتوح)) بجائزة البوليتزر عام 1964 . من عناوين مجموعاته: ((أخبار الموت الجيدة))  1955؛ ((مغامرات الحرف آي)) 1971 ؛ ((البحث عن الثور))1976؛ ((كافيار في المأتم)) 1980؛ ((أفضل ساعات الليل)) 1983؛ و((ها أنت ذا: قصائد)) 1995.

  

 

الرجل الذي تزوج المجدلية

  

الرجل الذي تزوج المجدلية

لم يغفر لها.

قد يغفر الرب كل خطيئة...

إلا ان الحب ليس غفارا.

 

كانت يداها جوفاوين وشاحبتين وزرقاوين،

فمها مثل نبيذ اضيف اليه الماء.

كان يراقب كي يرى ان كانت صادقة

وكان ينتظر اشارة.

 

خمـّن ان البغاء القديم

هو الذي استنزف قوتها كلها،

فكانت ترتدي ملابسها لليل بفرح غامر

وللنهار بحزن شديد.

 

خصامهما جعلها بلهاء وضعيفة

وقد يضع انسان عملة معدنية

في الوجنة الغائرة

ثم لا يلاحظها ابدا.

 

اخيرا وإذ خلدا الى النوم مرهقين،

منح الموت الطلاق،

فقفزت المرأة عارية

فوق ذلك الحصان الهزيل.

 

ولكن حين استيقظ واستيقظ وحيدا

بكى وكان سينكر

سلوك الجسد الفاجر

والفخذ الوقح.

 

 

الدكتور عادل صالح الزبيدي


التعليقات

الاسم: عادل صالح الزبيدي
التاريخ: 04/05/2015 16:50:19
تحية الود والتقدير لك على كلماتكم المشجعة ورأيك الذي اعتز به ويسرني ان ذلك يصدر من الشاعر المجدد والمجيد والناقد الحصيف جمال مصطفى صائغ الحرف الجميل
دمت مبدعا كبيرا

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 02/05/2015 14:25:22
الأستاذ عادل صالح الزبيدي
وداً ودا

القصائد التي تختارها للترجمة هي بحق فرائد وكل مترجم
فرائد , خلاق في نقله وأختياره , هذا بشكل عام , أما بشكل
خاص فقد تأكد لي من متابعتي لترجماتك على الشابكة ان
كل ما تترجمه قد انجذبت اليه ومن هنا كلما وقعت عيني
على ترجمة لك قلت : ها هي قصيدة رائعة تضاف الى اللغة
العربية .

من هذه القصيدة نتعلم كيف نستبطن رموزنا ونستنطقها شعرا
نتعلم كيف تتواشج الأصالة والحداثة .

دمت مبدعا استاذ عادل




5000