.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة مفتوحة الى المسؤولين: راحلتكم مرهقة ايها السادة!!!

محسن وهيب عبد

عندما يتعرض اي بلد من بلدان العالم الى ازمة مالية لاي سبب يلجأ ابناؤه المخلصون من اصحاب القرار الى ضغط النفقات في المواضيع التي لا ئؤثر على التنمية او ما ليس لها اولوية في خطط المواجهة لذلك البلد وكل ما من شانه ان يوفر استمرار العيش الكريم لشعوبهم. ونحن في العراق:

1- نواجه حربا ظالمة ضروس تحتاج الى مصاريف باهضة جدا.

•2-               نواجه نقص في الموارد، نتج من هبوط اسعار النفط.

•3-               نواجه فسادا بما يعني ذلك من هدر في الاموال.

•4-                ونواجه حال من عدم التخطيط بما يعني ذلك من مصائب غير متوقعه ....

•5-               وفوق كل هذا نفتقد الحرص والوطنية والحنكة في اصحاب القرار سواء في البرلمان او في الرئاسات الثلاث او في الحكومة وتلك هي الكارثة الكبرى .

لم نر توجها لخفض النفقات في موارد؛ مثل نثريات وامتيازات الرئاسات الثلاث والوزراء والنواب... بل راينا العكس ازدادت الوفود وازداد اعدادها الى الثلاث اضعاف كما هو وفد السيد رئيس الجهورية الى تركيا الان.. او وفد نواب الرئيس الى الاردن ... والقائمة مخجلة وتطول...وبون مبرر سوى انه فعل يدلل على الخطل اذا ما دل على عدم الوطنية او ربما القصد في ارهاق ميزانية العراق، وهي خيانة عظمى. ولم نر صدور امر بخفض في امتيازات البرلمانيين او الرئاسات الثلاث او الوزارات حتى بالنسبة للذين يعيشون خارج العراق.

•6-     والكارثة الاكبر تتمثل في تغاضي الشعب عن كل هذه المخاطر وتهميش القرار الحكيم المتمثل في توصيات المرجعية التي عرفت الناس اهمية قرارها وصوابه وحكمته.

•7-     ليس عيبا حتى ان لم يكن في العراق خبراء ماليين في خفض النفقات ان نستوردهم لان البلد ربما يتعرض للإفلاس وبظل ما عرفنا عن المسؤولين من لا مبالاة قد يباع العراق بصفقة  لإنقاذه!!!!!

انا ولست خبيرا اقول:

•1-     ماذا لو فكر البرلمان ومن موقع مسؤليته الوطنية واستشعاره الخطر المحدق بالعراق، وماذا لو فكر السيد رئيس الوزراء ومن موقعه في المسؤولية الكبرى باصدار قرارات:

أ بوقف الامتيازات والنثريات لكل دوائر الدولة لفترة الحرب فقط الا ما كان ضروريا جدا.

ب- وقف الايفادات  لفترة الحرب الا ما كان ضروريا جدا.

ب- تاليف لجان في كل دائرة او مؤسسة تابع للدولة  لضغط النفقات والغاء النفقات غير الضرورية.

•2-               هناك نفقات يمكن خفضها للنصف دون ان تؤثر مطلقا على الاداء الرسمي للحكومة على سبيل المثال لا الحصر:

مثلا يوجد في الدوائر الحكومية غير الجيش والشرطة الان اكثر من 10000 عشرة الالاف عجلة يدفع لها للوقود فقط( 400000) اربعمائة الف دينار شهريا.. اي النفقات الشهرية للوقود المصروف هو اربع مليارات ولو دفع للعجلة الواحدة( 200000 ) مئتي الف دينار لكان كافيا جدا وتو فير (2000000000) ملياري دينار شهريا ، اي 24000000000 اربع وعشرون مليار سنويا.

ولكن ما يمكن حصوله من ضغط نفقات الرئاسات الثلاث والوزارات والبرلمان ( الرواتب والامتيازات الايفادات وتطبيق قوانين العقاب والثواب )، وتخفيضها  الى النصف لا يؤثر مطلقا على الحالة المعيشية لهم ولكنه سيوفر مئات المليارت وسيواجه العراق الازمة المالية في ظروفه الصعبة التي يواجهها الآن باقتدار

ايها المسؤولون:

فاذا كانت راحلتكم( العراق) مريضة بالفساد الذي لم تحاولوا الخلاص منه وراحلتكم مرهقة بالحرب وهبوط اسعار النفط... هلا تترجلون قليلا عن رفاهم الامبراطوري ريثما تتعافى راحلكم المسكينة ؟!!

اما تستحون ان تموت وانتم فوق صهوتها؟!!!!!!!!!!

محسن وهيب عبد


التعليقات




5000