هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماذا يريد اعداء العراق من العراق؟

محسن وهيب عبد

سلط الغرب الاستعماري الاوربي والأمريكي ،  المجرم المقبور صدام على الشعب العراقي ، وساندوه ومكنوه بكل قوتهم وإمكاناتهم وتستروا على جرائمه التي ليس لها في التاريخ مثيل مدة تقارب الاربعة عقود وساندوه في حروبه الظالمة التي شنها على الجيران... ترى لماذا ؟! وما هي مصلحتهم من ذلك ؟!

ساعدوه وغضوا الطرف عن اجرامه حتى بلغ بالشعب حال من الاضطهاد تمنى لو ان كلبا يأتي ليحكمهم كي يخلصهم من صدام ، وكانوا يمهدون بذلك لاحتلال العراق. ولذا لم يجدوا صعوبة تذكر عندما جاءوا بحجة تخليص العراق من صدام ، فاحتلوا العراق ، بل بالعكس قوبلوا بالترحيب احيانا.

نعم كانوا يحملون مشروعا مرحليا يحاولون تطبيقه من خلال احتلال العراق  ومن اجل هذه المهمة ؛ جاءوا معهم بحشد من العملاء ورزمة من الاجراءات الادارية الاستراتجية المفسدة لتنفيذ مشروعهم الاستعماري في تقسيم العراق..لكن جزء من هذا المشروع فشل بفضل المقاومة الاسلامية البطلة ، وأقول جزء من المشروع لأنه مع انتهاء الاحتلال ، بقيت رزمة الاجراءات الاستراتجية الادارية ، وبقي حشد العملاء الذين جاء بهم الامريكان على حاله وفي مفاصل الدولة .. وهذان العاملان لازالا  يمهدان  لبلوغ مشروع امريكا في تقسيم العراق..

وبعد رحيلهم من العراق اسسوا للعبة مساعدة للمشروع الامريكي راسمالها مئتا مليار دولار تنهض بها دول الخليج اسموها( ثقب في الجدار) غايتها تساعد توصيل العراقيين الى قناعة بضرورة التقسيم ، والثقب هو داعش والجدار هو العراق كما اوصلتهم الى ضرورة تغير صدام حتى ولو بالاحتلال.

السؤال: هل تنتهي هذه الطريقة المتسلسلة الحقيرة بفرض القناعات من خلال الاضطهاد لتقف عند تقسيم العراق ؟! ام تبدأ بعد التقسيم مشكلة الاقليات في كركوك والموصل وصلاح الدين ومشكلة المقدسات في المحافظات الشمالية او مشكلة الماء ومشكلة  النفط .....؟

 الجواب لن ينتهي هذا المسلسل حتى نكون جميعا عبيدا اذلاء  للشيطان .. تدبر ماذا يقول الله تعالى وقوله الحق:

(وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120- البقرة ).

لكن يمكن ان نبشر انفسنا فنقول:

الذي خلصنا من الاحتلال هو نفسه الذي سيخلصنا من التقسيم انهم ابطال العراق ابناء المرجعية الذي لبوا النداء الالهي  وشكلوا الحشد الشعبي ؛ بهم نتوسم انهم سوف يخلصونا اولا من حزمة العملاء ورزمة الاجراءات الادارية الفاسدة لكي يقف مسلسل المشروع الامريكي الصهيوني.

 

محسن وهيب عبد


التعليقات




5000