..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السكسو عربي

سهيلة بورزق

من هي الكاتبة العربية التي تستحق الامتياز في حضورها الأدبي والفكري وفي صدقها العارم الفاضح لهندسة اللغة والمعنى و الفواصل؟ من هي الكاتبة العربية التي تستحق أن توصف بالاستثنائية في خروجها عن الحصار المشيَّد حولها منذ قرون لكيلا يُسمع لها صوت؟
هل يلزم هذه الكاتبة أن تكون ديناصورة الشخصية في مجتمع تتحكم فيه السلطة التحتية؟ فكل شيء يبدأ عندنا من التحت، وبالتالي أية كاتبة في أي طور من أطوار تجربتها الكتابية ستوصف بالـ "القحبة"، وسيحاول النقاد خلق ألف وجه لها بأوصاف جد مختلفة تصل جميعها إلى قاع المنطق التحتي "السِّكْسوعربي"، أنا من دعاة الكتابة بعُرْي فليصفوني كما يشاؤون، معقدة أو بائعة متعة، أنا لا أشك أبداً في أن الكتابة جنون تستوحي رمزيتها من الشعور بالأمان، وقلب الكاتب في رضاه عن ذاته وهو يغتصب القبح والجمال معاً على صفحة من نبض.
الكتابة عملية خلق لكيان الفكرة المنبثقة من لغة تسمو بالمعنى إلى الروح وتغدو سلطة في عمقها، إذن كيف أكتب وأنا مملوءة خوفاً من قارئٍ ما يتربص بأخلاقي؟ رغم أن الكتابة لا تتطلب أخلاقاً معينة بقدر ما تتطلب لحظة صدق ومتعة.
الصدق هو التحرر من العقد الذاتية، والمتعة هي الإصرار على البوح، إذن فأنا لست ملزمة بتغطية المكشوف حتى يقال عني "ملتزمة" لأنني لا أؤمن بغير الجمال.
وصفني شاعر سوري بـ" القحبةالإلكترونية" لدواعٍ خسيسة في نفسه ولأن إنسانيته مشطورة إلى أضداد، فهو لا يزال يبحث عن هوية لرجولته كبغل يحلم أن يصير حصاناً، أعتقد أننا أمام ظاهرة تهريجية يقودها البعض من أصحاب الخيال الواسع بلغة التحت، أو ربما يكون الفقر الروحي والعقلي هما سبب انتشار كوليرا اللاأدب.
اسمحولي أن أقول إن الكاتبة العربية اليوم بحاجة إلى الخروج من جلباب النقد الذكوري الذي له الحق في رفعها الى مصاف العظماء أو إعدامها بمشرط الشرف والفضيلة، وبيت القصيد هنا يؤكد أن الثقافة العربية تستمد قوتها من عنصر واحد فقط تراه ذا فعالية مباشرة هو الكاتب العربي.
إذن لماذا يتغنون في كل مناسبة بأن الكتابة حفلة واحدة مستمرة بحضور جميع نسوان الأدب وجميع ذكور البط؟
الكتابة عندنا ما زالت مرتبطة بأخلاق معينة يسطرها الرجل الكاتب لكي تمتهنها الكاتبة إرضاء لمجتمع مريض، وهنا يتحتم عليّ طرح أسئلة عامة وهي: لماذا تكتب المرأة ولمن؟ هل تكتب لمشاطرة العالم أحزانه؟ أم تكتب لتحقيق ذاتها؟ أم تكتب لتتجنب الكآبة؟ أم تكتب لتصمت بعد الزواج قهراً؟ أم تكتب لتحلم بصوت مقروء؟ أم تكتب لتصير نجمة عالية من غير بريق؟ أم ماذا؟
هل حقاً الصدق في الوسط الأدبي العربي معدوم؟ لماذا نتكالب إذن، وباسم ماذا، ونحن أحطّ الأمم؟
إذا كنت أنا "قحبة إلكترونية" كما وصفني الشاعر السوري فهل سأفكر في الاعتزال حتى أرضي المجتمع فيه؟
إننا أمام ظاهرة مرضية مرعبة تبدأ لدى المرأة بالكتابة لتنتهي بغسل الصحون، وتبدأ لدى الرجل بالغيرة لتنتهي بإعدام جميع نصوص النساء بذريعة الشرف، فالشرف عندنا غصّة لا تنتهي وإن انقرضنا.

 

سهيلة بورزق


التعليقات

الاسم: هــري عبدالرحيم
التاريخ: 05/07/2008 13:36:26
الكتابة أولا تحرر من كل القيود،الكتابة بوح يكسر الأصنام ويحطم الأوثان، والتقليد وثن، والأخلاق صنم.
المرأة العربية تكتب وهي واضعة حدودا لقهرها،فالكتابة لا تعترف بالجنس، بل بما يُكتبُُ،لذا نجد التحامل البين ضد أدب المرأة.
المرأة لا زالت تكتب بطريقة تقليدية،أي لم نتمكن من رؤية الأدب النسائي بعد إلا بعض الأقلام النادرة، وأقصد بالأدب النسائي ليس المكتوب من طرف المرأة فقط، بل الذي يكسر الحواجز ليعطي للمرأة بصمة خاصة بها وبقلمها.
المجتمع العربي مجتمع أبوي، ولن يكسر هذه القاعدة إلا الكتابة النسويةالتي تفرض الذات حين تحررها من عقد الشرف والطابو.
تحية لقلمك سهيلة.

الاسم: ضياء حجاب ياسين الشرقاطي
التاريخ: 03/07/2008 08:04:45
السيدة سهيلة...
أنهم لا ينظرون إلا الى الغريزة في المرأة..كما تقول نوال السعداوي..التي اتفق معها في بعض آرائها..وارفض الكثير منها...
هؤلاء الرجال الخانعون الخائفون المترددون السردابيون المتخلفون الشاعرون بعقدة التسلط الذكوري على المرأة..لا يستحقون..حتى نرد عليهم..لكي لا نعطيهم قيمة معينة..فهم..لا يساوون أي شيء في كل الحسابات...
http://www.alnoor.se/author.asp?id=523

الاسم: مجيد حداد
التاريخ: 02/07/2008 22:39:41
مساءالخير اكتبي طالما كنتي تستطيعين الكتابة واذا تعبة فاهمسي فاننانستطيع ان نسمع ولكن حينما تسكتين يموت القلم ولم اسمع ان احد قد عاد من الموت اما هذا الذى وصفكي كما تقولين فهو قد عكس نفسه بصورته هو. لك الف تحية من العراق




5000