..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يفاخرون بغبائهم

فاطمة المزروعي

تمر عليك بعض الممارسات وتسمع بعض الأقوال وتقرأ بعض الكلمات، التي تعجز عن وصفها واستيعاب محتواها ومضمونها، وتدهشك بسطحيتها وسقمها وخلو محتواها من أي قيمة، وقد لا تجد أي وصف لمن يتبناها ويرددها إلا بصفة الغباء، والغباء فنون وأشكال، فهناك غباء مركب بمعنى أن صاحبه يشعر بغبائه لكنه يسمح له بالنمو لأنه وفق هذه الطريقة يشعر أنه يفكر، وأيضاً هناك الغباء الاعتيادي، وهو جملة من السلبيات المتواصلة في ذهن الفرد، فيحولها إلى عادة لعدم جديته أو رغبته في إصلاحها أو حتى تقويمها، وأيضاً قد تجد الغباء المقصود والمتعمد ورغم هذا تجد صاحبه يتبناه ويرضى به ويفاخر، رغم أنه بطريقة أو أخرى يشعر أن تبنيه لتلك المقولة تنم عن سطحية ستظهره وكأنه غبي.
لكن إذا استثنينا الناحية العلمية في تعريف الغباء، كونه ضعف في الذكاء والفهم، فإن هناك من يقول إن للغباء في أحيان أسباب فطرية وأيضاً أسباب مكتسبة، ورغم أن العرب قسوا على الأغبياء وتظهر مثل هذه القسوة في معنى مفردة الغباء بأنه الأحمق أو المعتوه والأبله.
أقول إنه على الرغم من مثل هذه القسوة إلا أنك تجد ملامح وتوجد ثلة من الأغبياء على مواقع التواصل الاجتماعي، ويرفضون وبشكل قاطع إلا أن تلتفت لهم ويشدون انتباهك نحوهم بسطحيتهم، وبحق ودون أي مبالغة بغبائهم الفادح، لكن هؤلاء لغبائهم سبب جوهري ورئيس، وهو مرض في قلوبهم، لقد تشربت أنفسهم الحقد والحسد، فلم يتمكنوا من التعبير عن أمراضهم إلا بجملة من الكلمات التي فضحتهم وأظهرت حمقهم وبلاهتهم وتواضع تفكيرهم.
أحد هؤلاء يصف بلادنا الحبيبة ومجتمعنا القوي بأنه مجتمع مستهلك، حسناً ما هو تعريف الاستهلاك؟ من هو المجتمع الذي يعيش على الكرة الأرضية وليس مستهلكاً؟ هل الاستهلاك جريمة أو صفة نقص؟ هل يمكن للإنتاج أن يمر بالنمو والفعالية دون وجود الاستهلاك؟ وغيرها كثير من التساؤلات المهمة لمثل هذا وأمثاله، ولعل أهم سؤال، هل المجتمعات الصناعية في أوروبا مجتمعات خالية من الاستهلاك؟
مجتمعنا فيه الاستهلاك وفيه الإنتاج، ببساطة فيه تنوع ثري، وصناعة للطاقة رائدة على مستوى العالم، صناعة للسياحة فريدة ومؤثرة في العالم، توجد مصانع وتوجد حركة طبيعية مرنة للاستهلاك، فأين المشكلة؟
أتذكر مقولة جميلة للشاعرة والناقدة والكاتبة الانجليزية إديث سيتول، تقول فيها «إني صبورة على الغباء، لكن ليس على من يفاخرون بغبائهم»، وبحق فإننا قد نلتمس العذر للبعض في هفواته لكن كيف نحتمل سطحيته وإصراره على أن يظهر نفسه غبياً!

 

 

فاطمة المزروعي


التعليقات




5000