..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سـراب

عواد الشقاقي

إلى شاطىءِ  اللُّجَّةِ  الحالِمَةْ

يسيرانِ  في لهفةٍ  ضارِمَةْ

 

وكانا  ، وقد  علِقَ  الوهْمُ رُغماً

بخطْوِهِما ،  رغبةً  واهِمَة

 

يرومانِ في غَمَراتِ المماتِ

ملاذاً من الغمرةِ العارِمَة

 

ومن حِقَبٍ أطلقتْها الدهورُ

تُطِلُّ من الحُجُبِ  القاتِمَة

 

فيستلقيانِ بظلِّ الحياةِ

على  ضفَّةٍ  بالمُنى زاحِمَة

 

وكانا ، بما أُثقِلا بانتظارٍ

من  الحُلْمِ ، أشرِعَةً هائِمَة

 

وقد بلَغا  بعد طولِ المسيرِ

ضِفافاً   بأفيائهِا  الناعِمَة

 

يقولُ لصاحبهِ  :  ها هُنا

توارتْ  بنا الحِقَبُ  الواجِمَة

 

هلُمَّ لننفُضَ عنّا الغُبارَ

ونغسِلَ  أيّامَنا  الفاحِمَة

 

وننزِعَ عنّا  قَذى الداجياتِ

ونرقُبَ  أحلامَنا الباسِمَة

 

فلا هَيْجُ من غمَراتِ المماتِ

فتغمُرُنا الموجةُ اللاطِمَة

 

ولا زبَدٌ مُستفيضُ الخيالِ

فنمضي بأوهامِهِ العائِمَة

 

هُنا شاطىءُ  اللُّجَّةِ الحالِمَة

هُنا  مُنتهى اللَّهفةِ  الضارِمَة

 

فضجّتْ بصاحبهِ العاصفاتُ

ومما رآهُ  المُنى حالِمَة

 

يقولُ لصاحبهِ : ماتراهُ

سراباً بألوانِهِ الفاغِمَة

 

فلا تطوِ لهفَتَكَ  الضارِمَة

غُلوّاً على الرغبةِ الواهِمَة

 

هنا ليس إلّا زمانٌ دَجيٌّ

تحجَّبَ بالأنجُمِ الظالِمَة

 

هنا محضُ صدقٍ بطبعِ الجمادِ

وفي نبضهِ الكذبةُ الصادِمَة

 

صليبٌ يقيمُ إلى مجدهِ

مسيحاً ونادِبَةً  نادِمَة

 

صلاةٌ تحوكُ خيوطَ الدُّعاءِ

عُروشاً  وصومعةً لازِمَة

 

شفيقٌ يُحاولُ  حفرَ السماءِ

قبوراً لموؤودةٍ آثِمَة

 

غُبارٌ يجوبُ دُنىً غابِراتٍ

بأنسامِ أزمنةٍ قادِمَة

 

خِضمٌّ تدفَّقَ  من قمةٍ

إلى بطنِ أوديةٍ غائِمَة

 

عوالِمُ ترقى إليها السماءُ

وترقى إلى أرضها جاثِمَة

 

هنا منْ يقومُ على كلِّهِ

إلى جزئِهِ قومةً صارِمَة

 

هُنا لاخلاصٌ  يبثُّ الحياةَ

ولا ضفّةٌ بالمُنى زاحِمَة

 

فلا  ألفُ لا .. صاحبي إننا

نسيرُ بأزمِنةٍ  ناقِمَة

 

هَلُمَّ لنبحثَ عن ضفَّةٍ

بلا حِقَبٍ ريحُها غاشِمَة

 

بلا  عالَمٍ  من وراءِ الظلامِ

يُبدِّدُ أحلامَنا الباسِمَة

 

هَلُمَّ بلهفتِنا  الضارِمَة

إلى شاطىءِ  اللُّجَّةِ الحالِمَة

عواد الشقاقي


التعليقات

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 15/04/2015 20:34:15
الصديقة الشاعرة الأستاذة نبيلة حمد

شكراً لهذه الإطلالة البهية والقراءة النقدية برؤاك الأدبية المتألقة دائماً وقد جاءت لتنعش الوجدان ويصافحها القلب وتتغنى بها الروح فخراً واعتزازاً بما أكتب
شكراً لذائقتك التي يزدحم الجمال فيها
دمت بفرح وجمال وأسمى آيات شكري وتقديري لك

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 15/04/2015 20:30:18
الصديق الشاعر مالك مسلماوي

يشرفني جداً ويسعدني كثيراً حضورك الجميل هذا وكلمات الثناء التي جاءت بمثابة الحلم الجميل و شهادة تقدير عالية أفخر وأعتز بها
قراءتك للقصيدة كانت قراءة متفحصة ودقيقة وقد شخصت بمفاصل النص الكثير وقد زرعت في قلبي الأمل والفرح والسرور
خالص تقديري ومحبتي لك

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 15/04/2015 20:24:34
الصديق الشاعر كريم الأسدي

شرف كبير وسعادة لاتوصف حضورك الكريم أستاذي الفاضل وكلمات ثنائك التي تحمل معها قناديل ذوقك المرهف ورؤاك الأدبية المميزة وإحساسك العميق بلغة الحرف ومايحمله من معان وأفكار
تختلج في قلب الشاعر وهذا يشي بتمكن فني فذ وقراءة كفء من قلب شاعر كبير
نياشين وأوسمة أعلقها على صدري حضورك الفخيم هذا أعتز وأفخر بها
خالص شكري وعظيم امتناني لك

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 15/04/2015 20:15:37
الصديق الشاعر جمال مصطفى

دائماً حضورك الكريم وكلمات ثنائك الجميلة وقراءاتك النقدية البناءة تجد طريقها إلى القلب ويعانقها باعتزاز وفخر
شكراً من القلب لتواجدك الدائم بين حروفي برؤاك الأدبية المتألقة وهي تتفحص وتشخص وتضيف لمفاصل النصوص الشيء الكثير مما تجعلني أقف عليها بكل ثقة واطمئنان ويغمرني الفرح والسرور

لاحرمت حضورك المشرق وخالص شكري وتقديري واحترامي لك

الاسم: نبيلة حمد
التاريخ: 14/04/2015 14:19:52
مساؤك إبداع شاعرنا الكبير
هذه المرة كنت رساما متفننا في رسم مشهد ساحر

سافرنا بكلماته ومعانيه في عالم مدهش تتهادى فيه التاء الساكنة في سماءات مرهفة وهي تصنع اطيافا من قوس قزح تحملنا لمعانٍ تبتغي رسم ملامح أرواحنا المشوقة للأحلام السابحة بنا عبر جحيم الحياة
تحية لك شاعرنا المرهف حيث الكلمة هنا نطقت روحها لتقول الكثير بمحاورة راقية

الاسم: مالك مسلماوي
التاريخ: 14/04/2015 13:36:14
سيل من الصور الناطقة تدعمه انسيابية الايقاع والصدى الخفي التي تتركه القافية .. دلاليا يدور النص دورانا مزدوجا حول الذات ومعادلها الخارجي ..

صليبٌ يقيمُ إلى مجدهِ

مسيحاً ونادِبَةً نادِمَة ..

سلمت وابدعت

الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 13/04/2015 22:32:08
أخي الشاعر الجميل عواد..
هذا شعر.. شعر عذب للغاية اشبه بنزهة استكشاف في قارب في يوم ربيعي جميل ، في هذه القصيدة هناك اندهاش الشاعر بالوجود ، وحبوره وسعادته بالموجودات .. الموسيقى في القصيدة ماء: ماء نهر أو أمواج نهر أو قل ماء بحر في يوم رائق..
ما في القصيدة من مسحة حزن خفي ، ندمٍ أو حيف تُرى وتُسمع ، لكن الجو الجمالي الطاغي يلف القاريء في عوالم هذا السفر الرائع ليبارك في التالي الحياةرغم كل شيء..
اسلم ايها الشاعر.

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 13/04/2015 15:11:13
الشاعر المبدع عواد الشقاقي
وداً ودا

من يقرأ هذه القصيدة سيلاحظ العناية الشديدة بالصورة ,
كل بيت صورة , والصور في هذه القصيدة بحاجة الى قراءة
متأنية .

العناية الشديدة بالصورة تركت انطباعا عندي كقارىء
وهو ان الشاعر اهتم بالصورة فرجحت كفتها على ما عداها
داخل القصيدة وما عداها هو الموضوع , البناء , تصاعد
الطرح حتى الوصول الى نهاية يصب فيها مجرى ماء القصيدة ,
كأن القصيدة عادت الى النقطة التي انطلقت منها وما بين
البداية والنهاية انصب جهد الشاعر على مراودة الصور
باعتبارها الغاية المرجوة رقم واحد , هكذا هو انطباعي
الأول وقد يتغير انطباعي في قراءة ثانية فثالثة .
دخول عواد في مراودة الصور بهذا الشبق الشعري سيوصله
الى عوالم ساحرة يجترحها المجاز كفراديس يدمن عليها
الشاعر فلا يستطيع مفارقتها إلا الى أبهى منها .
كل قصيدة جديدة وأنت مبدع




5000