..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في جيوب البالات

كريم عبدالله

لمْ تؤازنا ( البالات )* المعبّأة في أقفاصِ أفراحنا ..../ لمّا هبطَ شتاءُ الرصاصاتِ كــ نافورةٍ تغسلُ زهوراً إصطناعيةً ..../ زيتُ أغنياتها لمّعَ عبثاً صدأَ نشيد السلالَ المتعطّل .......................

خلفَ ابوابِ المجنزراتِ تنكّبَ الملاذُ يلحسُ الوداعَ ..../ المدنُ المهوّسةِ بالخلاصِ أثمرتْ شوارعها تتسوّقُ هذياناً طائشاً ..../ والشاحنات غادرتْ تعجُّ بأكياسِ الذكرياتِ المنكوبةِ ...............

تعلّقَ متأرجحاً صباحُ أخيرٌ وغابَ منّدساً تحتَ وثائق مؤجلة .../ اسمالُ الليل جعّدتْ روزنامةً بلا تواريخ لـــ أشجارٍ عاريةٍ ..../ واحدة بعدَ أخرى تنزعُ  الأوراقَ أيامها العجولة على سريرِ الفحص

العبواتُ أمامَ بابِ الحقيقةِ ( طشّرها )* وعيدٌ ينضحُ بـ الترقب .../ والكلماتُ المتفكّرة بــ  التلثّمِ هتكَ أستار بوحها نردٌ مجروح الأعتذار .../ فلا رجوعَ لــ وميضِ ندىً يتوحّمُ عبورَ أسلاكٍ شائخة ......

الألمُ الواقف على مشارفِ ( المسْطَرْ )* عبثاً ينتظرُ حافلةً ..../ هناكَ عملٌ كثيرٌ على رفيفِ الراياتِ  أنْ تزرعَ البطالةُ في الحنين ...../ فــ المعاول إفترشتْ خارطةً تنبشُ عنْ وطنٍ في دفاترَ قديمة

الذاهبينَ الى هناكَ ........................................./ حبيباتهمْ ينتظرنَ على سطوحِ الوحشة الهوياتِ  الطافية في تجاعيدِ البناطيل..../  ..... لكنّهنَّ أدمنَّ الدموعَ وأحتفظنَ بالتصاويرِ تحتَ ( دشاديشهنَّ )* على الوسادةِ ......................

  

البالاتْ : ملابس مستعملة مستوردة من خلف الحدود .

طشّرها : كلمة عامية معناها فرّقها .

المسْطَر: مكان يتجع فيه العمال من مختلف الحرف ينتظرون منْ يستأجرهم للعمل .

دشاديشهنَّ : كلمة عامية معناها ملابسهنَّ ( للنساء ) .

كريم عبدالله


التعليقات




5000