.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صنعاء

عدنان العماد

معارضة أو مقابلة لقصيدة الشاعر عبدالله العتيبي

 

صنعاء والحب والتاريخ والسفرُ

تجني عليك صروف الدهر والقدرُ

يهديك ((آل سلول)) جل حقدهمُ

وألف ألف زمان فيك يختصرُ

جئناك نلتمس الرجعى لصورتنا

والقصف جوا وكان الشاهد القمرُ

يغروا بك كل مأجور وذي إحنٍ

لمّا تعددت الأشكال والصورُ

نشكو (لعيبان) دهرا راح يقذفنا

وهل درى (عرفات) أننا بشرُ

شُمّ الأنوف نلاقي الموت في لهف

في كل منحدرٍ يتلوه منحدرُ

مضيعون وفينا كل هادية

وضالون وكان الـهادي البعرُ 

وجائعون وهذي الأرض مزهرة

وظامئون وفينا النهر والمطرُ

لمّا استقل (سهيل) حن طائرنا

وطار شوقا ولكن خانه الغجر

إذ يرجمون عليك كل قاتلة

إلى سماء إليها يرحل القمر

حيث القلوب كما الآفاق صافية

والصحب والأهل والآمال والضجرُ

وذبت شوقاً إلى لقياك فاتنتي

وكرمة الحب للأحباب تعتصرُ

صنعاء ذاكرة الدنيا ومبدؤها

سينجلي عن سماها الخوف والكدرُ

فهي امنا منذ أن كانت بدايتنا

وأصلنا المتسامي حين نفتخرُ

إن قيل :صنعاء ،مد الدهر راحته

وحشرجت حلل التاريخ و(المدر ُ)

وقيل ما هذه الآية بواحتنا

واسابقت نحوها الأزمان والعصرُ

صنعاء ،ويحتشد التاريخ منتشياً

كم ضيع الدهر في أحشائها دررُ

وكم صريعا قضى في حبها كلفاً

بها وتنثال من عليائه الصورُ

فتلك ((بلقيس ))والدنيا تحيط بها

كأنها كوكبٌ دري مزدهرُ

فكيف يجرؤ أيٍ أن يعابثها

وذاك ((ذو يزن)) في ركبه الطفرُ

صنعاء عفوك إن أسرفت في حلمي

فكل حلم إذا ما قيس مبتسرٌ

أحببت أن أتفيأ فيك يا حلمي

فقد يلوذ بحلمٍ من به ضجرُ

من الكويت أتينا مثل أغنية

شوقاً إليك وكنتِ البدو والحضرُ

عصية للأعادي مثل عاصفةٍ

بيضاء، أنت بها الأنغام والوترُ

 

صنعاء

30 آذار مارس 2015م

 

عدنان العماد


التعليقات




5000