..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تكريت بين النصر المؤزر وحسابات البيدر

صبيح الكعبي

واهم من يحاول سرقة النصر العراقي المؤزر في عمليات محمد رسول الله الأخيرة ويخطف بريقها من عيون العراقيين بعد ان أفرزت  نتائج  باهرةعلى مستوى الأرض والنفس بقناعات رسمها له خياله المريض بأفواه المحللين السياسيين  الذين جعلوا أنفسهم العوبة طيعة بحركة الماكنة الأعلامية الموجهة بأيادي صهيونية عميله غايتها سرقة النصر المؤزر المتحقق في مدينة تكريت المحاصرة مدعيا بأن سبب إيقاف العمليات العسكرية لطرد شذاذ الأرض من تكريت ينبع من تدخلات أمريكية وأوامر عربية وقلة العتاد و المعلومات الأستخبارية المتضاربة و قواتنا أصابها الوهن والضعف , التحليلات المكتوبة او المصرح بها من على الفضائيات المأجورة لم تصب كبد الحقيقة وأبتعدت عن الهدف بتغريدها  خارج السرب ,  وهذا مايرده العدو , المعارك الضارية التي ابتدأ آواراها منذ 1/3/ 2015 بصفحات متعدده حققت أنتصارا رائعا على مدى أيامها الماضية أقظت مضاجع الأرهاب والعنف والتطرف في ناحية العلم والدور والبو عجيل والقرى المحيطة بتكريت بعد ان دكت بنيرانها الكثيفة معاقل  الدواعش وحصونها الهشة وجعلتها من حيث الحسابات العسكرية تحت الأمرة وفي متناول اليد محاصرة من جهاتها العديده , تكريت وفق المعلومات المتوفره تشكل معقلا  لوجستيا لأعداء العراق الجديد بجميع مسمياتها بعد ان أخذت على عاتقها دعم التحشيد الطائفي والبعثي وفصائل المجرمين إلاانها بقت بعيدة عن أعين الرقيب الأمني فمنها تنطلق  العمليات التخريبية لتصيب اهدافا بعيدة عنها  ,تمتلك الخبرات والمعلومات الأستخبارية وتواجد الكثير من القاده السابقين فيها اكسبها شراسة قتال وتحصين خنادق وإدارة معارك فقد تحصنت بمتاريس يصعب أختراقها وأستخدمت البنايات لزرع القناصين في ارجاءها و العبوات في شوارعها وبناياتها وحفروا الأنفاق  لأمدادها وادامة زخم معاركها وتقوية دفاعاتها ولتفادي الضربات الجوية وطيران الجيش  ثم تفخيخها وأستخدام مسالك مجاريها بالأختباء والأخرى ملغومة أيضا لتفجيرها عند الحاجة وكذلك يتحصن فيها الآلآف من أعداء العراق ماضِ وحاضرا , هذه الحقائق هي التي أوقفت الزحف المليوني باتجاه تحريرها أيها  المتشدقون , أعلامنا  ومحللينا  السياسيين بحاجة لمراجعة ادواتهم وترتيب اوراقهم واعادة حساباتهم حتى لايكونون  آداة طيعة بيد الماكنة الأعلامية الصهيونية , تكريت تحقق النصر فيها وقاربت أشعة الشمس ان تتسلل من بين ظلمتها بعد ان يتم معالجة الرؤوس العفنة والخونة المتحصنين فيها ليتم سحقهم وطحن ذرات عظامهم لرميه بالبحر فالتأخير ياساده ياكرام حسابات بيدر وليس كما تحللون 

صبيح الكعبي


التعليقات




5000