..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دروس من معارك تحرير تكريت

علي فاهم

أخرجت لنا الانتصارات الكبيرة الاخيرة في صلاح الدين لقواتنا البطلة و الفصائل المسلحة و قوات الحشد الشعبي على قوى الارهاب نتائج يجب الوقوف عندها منها :

1 - ان الجيش العراقي بمساندة الحشد الشعبي يمكن له ان يقهر الارهاب و يطارده في عقر داره بمعزل عن مساعدة قوى التحالف الدولي لا بل أن طائرات هذا التحالف كانت عائقاً ضد تقدم قواتنا المسلحة .

2- إن الخلل في عدم وجود أنتصارات حقيقية في الفترة السابقة يعود الى وجود قيادات خائنة أما لارتباطها أصلا بداعش او أنها تبحث عن مصالحها المادية من خلال الفساد المالي و الاداري الذي يدر عليهم موارد كبيرة و تريد إبقاء الحال على ما هو عليه .

3 - أننا نواجه جموع من الارهابيين تحركهم عقائد منحرفة و لمواجهتم يجب أن يتسلح الجيش الذي يواجههم بالعقيدة ايضاً ليمتلك القوة و الدافعية للتضحية و البسالة و قوة المواجهة .

4 - من الناحية العسكرية إن المناوشات هنا و هناك و الهجوم من محور واحد و قتال الجيوش الاعتيادية هي ستراتيجية فاشلة في مواجهة داعش و باقي القوى الارهابية المنظمة و المسلحة و المدربة على قتال الشوارع و الكر و الفر و انما الهجوم الكاسح و بمختلف الاسلحة و خاصة الصواريخ و القوة المدرعة التي تدمر صفوف العدو و تربك خطوطه هي الحل الناجع في القضاء على داعش

5 - ان داعش عند كل مواجهة مع قواتنا المسلحة يهرب الى مناطق امنة و يشغل تقدم الجيش بالعبوات الناسفة و القناصين ليوقع اكبر عدد من الضحايا و يخرج العدو بأمان ليعود من جديد بعد انسحاب القوات و تحركهم الى مواقع اخرى و لهذا فالحل الامثل هو تطويقهم من كل الجهات و سد المنافذ عليهم و عدم السماح لهم بالتنقل و الالتفاف حول الجيش

6 - عدم الاعتماد على الجانب الكردي في المعارك و هذا لمسناه في تنصل الكرد من مسك الجبهة الشمالية الشرقية من تكريت و احكام الطوق على فلول الدواعش حتى لا يهربوا الى الحويجة و الشرقاطفللاكراد اجندات خاصة معروفة يعملون بها و لهم مصالحهم الخاصة التي قد لا تنسجم أو تتفق مع مصالح هذا الوطن .

7 - أثبتت المعارك في صلاح الدين أن وزارة الدفاع يجب الا تترك للمحاصصة الطائفية و الحزبية و انها وزارة العراقيين كلهم و خاصة في المعارك مع الدواعش الذين يعزفون على الوتر الطائفي في أختراق بعض المناصب و الضباط فيجب مراقبة القادة بدقة و شدة من اجل عدم حصول الخيانات .

8 - إن وجود الرموز مهم جداً في مواجهة الدواعش و هذا ما أثبته بروز شخصية ابو عزرائيل ( رامبو الشيعة) و اثرها في الحرب الاعلامية التي تحسم الكثير من الحروب قبل المواجهة حتى .

يجب أن تدرس كل حالة و نتيجة و ينمى الايجابي منها و توظف هذه النتائج في المعارك القادمة في الموصل و الفلوجة .

 

علي فاهم


التعليقات




5000