..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وشاحُ الحِداد ....... مدلهمٌ بالطقوس

كريم عبدالله

وشّحَ الحِدادُ كرنفالها المؤجّلَ بالرصاصِ .../ كحلها مَهْرُ دموعٍ روّضتهُ قوافل الحكاياتِ ..../ فلقدْ غيّبتْ مُزنةٌ أقمارها تحتَ فساتينها المفخّخة .......................

ذاكَ الحزنُ هنّدسَ ضرعها المملوءَ بالفجيعةِ الرافضة ..../ خلفَ كواليسٍ شاختْ عاصفة تصطفي ما خلّفتهُ البنادق ..../ كانَ وجهها يلسعهُ سوط يُشقّقُ جبهات السنين

تُكثّرُ جيوشَ الطَلْع في راحتيها يتراقصُ سعفٌ أجرد .../ تنبضُ معابدها تضيءُ مدلهمات الطقوسِ متصاغرةً .../ أعواماً تكتنزها في ظلامٍ يحترفُ الوئدَ رابضاً على أرديتها ...

في الكؤوسِ شمسها خابية نبضاتها منذورة مشتّتة .../ للآنَ قاراتها يتقاسمها صقيعٌ يُعبّئها بأكياسِ الرمل .../ خنادقاً خلفها يتمرّكزُ تاريخٌ يلطمُ جذورَ التنهّد

تتناهشها فوضى وإزدحاماتٌ تلصفُ تطوي مسرّاتها ..../ في دهاليزٍ تزكمها ريحٌ تُذهلُ حقولَ الصباحاتِ .../ وعبّاداتها تُغمضُ عيونها خجلاً إذا داهمها موجٌ غريق .................

تحاصرها مخاوفٌ تتمرّكزُ في سرّةِ إبتسامتها ../ المراسي المثقوبةِ تتجمّدُ كما الفجر يتهيأُ يمضي عارياً ..../ وراياتها المطيّبةُ بالزعفرانِ تقشّرُ أدمةَ السماء

عندها تبيتُ الشمس كانتْ تزيّنُ عيونها مستجيرةً ........../ تربطُ تبرَ الجسدِ بتراتيلِ غنج النهرين .../ لكنَّ أغنيات الكهنةِ لاحقتْ زنابقها فأندفتْ ثيرانٌ تحرثُ بكارتها ...................

كريم عبدالله


التعليقات




5000