..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تنويمةُ النِّيام

عواد الشقاقي

نامي نيامَ الشعبِ نامي

حرستْكِ آلهةُ الحرام

 

نامي فإنْ لم تشبعي

نوماً فإنّكِ في سَقام

 

وسَقامُكِ اليومَ الذي

لايَشتفي هوَ في القِيام

 

نامي لحُلمِكِ فهو ورديٌّ

وصحوُكِ من سُخام

 

لن تعقدي حبلاً بصحوكِ

فهو مثلُكِ بانصرام

 

نامي فنومُكِ ألفُ خيرٍ

لليراعةِ في الكلام

 

إنّ السلامةَ في منامِكِ

للبنفسجِ والحَرامي

********

نامي نيامَ الشعبِ نامي

حرَستْكِ آلهةُ الحرام

 

نامي فإنّ قيامَ دينِكِ

في القيامِ على المَنام

 

نامي على الذُلِّ المقدّسِ

في رضا الشيخِ الهُمام

 

نامي فدُنياكِ الكريمةُ

من كرامات الإمام

 

وتمامُ دُنياكِ الكريمةِ

في البواسيرِ التَّمام

 

نامي فنِفطُكِ ليس يَفنى

فهْو في أيد الكرام

 

أيدٍ تَوضّؤها الصلاةُ

على المُدامَةِ في ( ميامي )

 

نامي ولا تتوهّمي

أنّ الصلاةَ من القيام

 

فصلاةُ شيخِ البرلمانِ

تفي صلاتكِ من مَنام

 

إنَّ الصلاةَ من المنامِ

جزاءُ تغييرِ النظام

 

نامي ولاتتفكّري

فلها المُدبِّرُ باحتكام

 

عبثٌ بناؤكِ للحياةِ

فمُستقرُّكِ للرَّغام

 

قد قالها شيخُ الأئمةِ

والمقالةُ من ( حَذام )

 

نامي فدونَكِ ألمعيُّ

اليومِ يهتفُ كالحَمام

 

ويراعُهُ قيثارةٌ

عصماءُ في أيدي ( عِصام )

 

إنْ راودتْكِ إفاقَةٌ

جوفاءُ رنَّتْ في المَقام

********

نامي نيامَ الشعبِ نامي

حرستْكِ آلهةُ الحرام

 

نامي فجيبُكِ مثلُ بيتكِ

من صفيحٍ كالسَّلام

 

واستبشري بغدٍ لطفلِكِ

في ( الترفْكِ ) بلا طعام

 

غدُكِ الكريمُ عطالةٌ

لضمانِ أمسِكِ للأمام

 

غدُكِ الكريمُ ضرائبٌ

لثوابِ مابعدَ الزُّؤام

 

غدُكِ الكريمُ بهجرةٍ

قسريّةٍ صوبَ الظلام

 

نامي ولا تتذمّري

كونَ الضرائبِ باللِّجام

 

حقُّ المُجاهدِ في ميامي

أنْ تتوبي بالمَنام

 

ولهُ الحقوقُ بأن تموتي

في انتخاباتِ العَمام

 

ولهُ الحقوقُ عليكِ لا

حدٌّ لها حتى العِظام

 

حقُّ السجينِ على الطليقِ

وإنْ ( بشيكٍ ) في النِّظام

 

حقُّ ابنِ آوى بامتيازٍ

بالشهود ، من الذِّمام

 

حقٌّ بأنْ لاتذكُري :

إنَّ ( العليقةَ ) للسَّوام

 

حقٌّ على رأس العراقِ

لكسرِ عينِهِ أنْ تنامي

********

نامي نيامَ الشعبِ نامي

حرستْكِ آلهةُ الحرام

 

نامي لعزِّ البرلمانِ

وعزُّهُ  ذلُّ الأنام

 

نامي لملءِ كروشِهم

فهُمُ الغطارِفُ وِلدُ حام

 

يستنفِرونَ عليكِ جَلداً

إنْ صحوتِ إلى العِظام

 

يستنفِرونَ عليكِ ألسِنةً

كألسِنةِ الجُذام

 

إنْ أشهروها من غضابٍ

منكِ ، أحزِمةَ انتقام

 

ومفخخاتٍ ليسَ تُحصى

نارُها بينَ الحُطام

 

نامي ولا تتفوَّهي

في غيرِ أنّكِ في المَنام

 

واستفرشي لهمُ انبطاحَكِ

للَّذائذِ والغَرام

 

وتغزَّلي وتراقصي

كي يَرتضوكِ إلى الحزام

 

همْ بُردةُ العَليا كما

قالَ المُبشِّرُ والمُحامي

 

نامي ولا تتقوَّلي

فيهمْ بصدقٍ من كلام

 

تبَّتْ نيامُ الشعبِ إنْ

ضجَّتْ بآذانِ الصِّدام

 

إنْ رُمتِ حقَّكِ في الحياةِ

مُقدَّساً  فإلى زُؤام

 

خلّي سبيل البرلمانِ

من الحرامِ  إلى الحرام

 

 

 

 

 

عواد الشقاقي


التعليقات

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 23/03/2015 18:12:16
الأستاذ الشاعر فاضل السلطاني المحترم

لك أن تقدر مدى سعادتي وشعوري بالفخر والاعتزاز بحضورك الفخيم هذا وتوقفك المهم برؤاك الأدبية الراقية وأشكر أن القصيدة نالت استحسان ذائقتك وقبولك الجميل وأكسبتني هذا الثناء الكبير والمهم فقد جاء على لسان قامة أدبية شامخة يفخر الشعر والشعراء بحضوره وثنائه وتوقيعه الجميل
ولي عظيم الشرف بدعوتكم الكريمة لي للمشاركة في مهرجاناتكم ومنابركم المهمة والكبيرة التي هي حلم كل أديب وشاعر يعتلي منصتها فيشعر بالزهو والفخر والسمو في سماوات ومراقي الألق والإبداع الحقيقي

خالص شكري ومحبتي وعظيم امتناني لك

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 22/03/2015 18:35:18
أضع قصيدتي هنا بعد إجراء التعديل والإضافة عليها لتصبح الآن في 60 بيتاً أتمنى من أصدقائي والزائرين الكرام جميعاً إعادة قراءتها من جديد .. مع محبتي وتقديري
-----------------------------------------

تنويمةُ النِّيام


نامي نيامَ الشعبِ نامي
حرستْكِ آلهةُ الحرام

نامي فإنْ لم تشبعي
نوماً فإنّكِ في سَقام

وسَقامُكِ اليومَ الذي
لايَشتفي هوَ في القِيام

نامي لحُلمِكِ فهو ورديٌّ
وصحوُكِ من سُخام

لن تعقدي حبلاً بصحوكِ
فهو مثلُكِ بانصرام

نامي فنومُكِ ألفُ خيرٍ
لليراعةِ في الكلام

إنّ السلامةَ في منامِكِ
للبنفسجِ والحَرامي

********

نامي نيامَ الشعبِ نامي
حرَستْكِ آلهةُ الحرام

نامي فإنّ قيامَ دينِكِ
في القيامِ على المَنام

نامي على الذُلِّ المقدّسِ
في رضا الشيخِ الهُمام

نامي فدُنياكِ الكريمةُ
من كرامات الإمام

وتمامُ دُنياكِ الكريمةِ
في البواسيرِ التَّمام

نامي فنِفطُكِ ليس يَفنى
فهْو في أيد الكرام

أيدٍ تَوضّؤها الصلاةُ
على المُدامَةِ في ( ميامي )

نامي ولا تتوهّمي
أنّ الصلاةَ من القيام

فصلاةُ شيخِ البرلمانِ
تفي صلاتكِ من مَنام

إنَّ الصلاةَ من المنامِ
جزاءُ تغييرِ النظام

نامي ولاتتفكّري
فلها المُدبِّرُ باحتكام

عبثٌ بناؤكِ للحياةِ
فمُستقرُّكِ للرَّغام

قد قالها شيخُ الأئمةِ
والمقالةُ من ( حَذام )

نامي فدونَكِ ألمعيُّ
اليومِ يهتفُ كالحَمام

ويراعُهُ قيثارةٌ
عصماءُ في أيدي ( عِصام )

إنْ راودتْكِ إفاقَةٌ
جوفاءُ رنَّتْ في المَقام

********

نامي نيامَ الشعبِ نامي
حرستْكِ آلهةُ الحرام

نامي فجيبُكِ مثلُ بيتكِ
من صفيحٍ كالسَّلام


واستبشري بغدٍ لطفلِكِ
في ( الترفْكِ ) بلا طعام

غدُكِ الكريمُ عطالةٌ
لضمانِ أمسِكِ للأمام

غدُكِ الكريمُ ضرائبٌ
لثوابِ مابعدَ الزُّؤام

غدُكِ الكريمُ بهجرةٍ
قسريّةٍ صوبَ الظلام

نامي ولا تتذمّري
كونَ الضرائبِ باللِّجام

حقُّ المُجاهدِ في ميامي
أنْ تتوبي بالمَنام

ولهُ الحقوقُ بأن تموتي
في انتخاباتِ العَمام

ولهُ الحقوقُ عليكِ لا
حدٌّ لها حتى العِظام

حقُّ السجينِ على الطليقِ
وإنْ ( بشيكٍ ) في النِّظام

حقُّ ابنِ آوى بامتيازٍ
بالشهود ، من الذِّمام

حقٌّ بأنَّ البيت للأحزابِ
والكُتلِ الجِسام

حقٌّ بأنَّ القصرَ فخماً
للمَعالي والفَخام

وعلى ضفافٍ آنساتٍ
فوقَ دجلةَ للجِمام


سُررٌ بها مفروشةٌ
بالحورِ ( تحسينَ ) المَقام

حقٌّ بأنْ لاتذكُري :
إنَّ ( العليقةَ ) للسَّوام

إنَّ العليقةَ في الحصارِ
جزاءُ أولادِ الحرام

الخانعينَ بلا معارضةٍ
لذيّاكِ النِّظام

لم يُعلنوا رفضَ السياسةِ
من حُطامٍ وانقصام

لم يُشهِروا سيفَ التحرُّرِ
من على ظهرِ النَّعام

حقٌّ على رأس العراقِ
لكسرِ عينِهِ أنْ تنامي

********

نامي نيامَ الشعبِ نامي
حرستْكِ آلهةُ الحرام

نامي لعزِّ البرلمانِ
وعزُّهُ ذلُّ الأنام

نامي لملءِ كروشِهم
فهُمُ الغطارِفُ وِلدُ حام

يستنفِرونَ عليكِ جَلداً
إنْ صحوتِ إلى العِظام

يستنفِرونَ عليكِ ألسِنةً
كألسِنةِ الجُذام

إنْ أشهروها من غضابٍ
منكِ ، أحزِمةَ انتقام

ومفخخاتٍ ليسَ تُحصى
نارُها بينَ الحُطام

نامي ولا تتفوَّهي
في غيرِ أنّكِ في المَنام

واستفرشي لهمُ انبطاحَكِ
للَّذائذِ والغَرام

وتغزَّلي وتراقصي
كي يَرتضوكِ إلى الحزام

همْ بُردةُ العَليا كما
قالَ المُبشِّرُ والمُحامي

نامي ولا تتقوَّلي
فيهمْ بصدقٍ من كلام

تبَّتْ نيامُ الشعبِ إنْ
ضجَّتْ بآذانِ الصِّدام

إنْ رُمتِ حقَّكِ في الحياةِ
مُقدَّساً فإلى زُؤام

خلّي سبيل البرلمانِ
من الحرامِ إلى الحرام





الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 22/03/2015 11:26:11
الأستاذة الفاضلة الدكتورة سلوى الجراح

شرف كبير وسعادة لاتوصف حضورك البهي هنا وهذه الكلمات الجميلة التي غمرتني بدفئها جعلتني أحلق بها فوق النجوم فخراً واعتزازاً وزهواً
أمنياتي لك بمزيد من النجاحات والتألق والتميز الدائم
وشكراً من القلب على هذه الزيارة الكريمة

الاسم: فاضل السلطاني
التاريخ: 22/03/2015 05:30:10
الشاعر المبدع عواد الشقاقي
محبة وسلام
قرأت قصيدتك ، وجدت صفاءا أكثر في الصور ، وإنسيابا جميلا في المعنى والبناء، أدركت إنك ترتقي عاليا في ذرى الابداع ، سنلتقيك يوما في مهرجانات شعرية حقيقية او على منابر ابداعية مهمة

الاسم: سلوى الجراح
التاريخ: 20/03/2015 12:27:06
الشاعر الكبير عواد الشقاقي
سلمت ايها الشاعر المبدع دوما ، اتمنى ان اراك في المهرجات الثقافية التي تقيمها جالياتنا خارج الوطن ، اتمنى ان نراك هنا في لندن كي يتعرف جمهورنا المغترب امكانات شعراؤنا المغمورون بسبب غياب وسائل الاعلام المنشغلة في الحروب والصراعات السياسية

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 16/03/2015 17:53:11
الأستاذة الشاعرة والناقدة نبيلة حمد

شرف كبير لي ولقصيدتي أن يكون لك حضور ثر وتوقيع مهم عليها فله في نفسي وقع الحلم الجميل وهو مدعاة فخري واعتزازي

كل الشكر لك سيدتي الكريمة

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 16/03/2015 02:19:29
صديقي الشاعر الأستاذ جمال مصطفى

دائماً لحضورك وكلمات ثنائك وقعها الكبير في نفسي
لاحرمت هذا الحضور البهي وتوقفك المهم على قصائدي

شكري وتقديري ومحبتي لك

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 16/03/2015 02:17:18
صديقي وشاعري الذي أحب خالد صبر سالم

لك أن تقدر مدى سعادتي بحضورك هنا وكلمات ثنائك التي أسعدتني كثيراً وكلمات الثناء عندما تأتي على لسان شاعر متميز مثلك وقامة أدبية لها أثرها الكبير في المشهدالأدبي بشكل عام فذلك مدعاة فخر واعتزاز للشاعر وللقصيدة

كل الشكر لك صديقي

الاسم: عواد الشقاقي
التاريخ: 16/03/2015 02:13:28
صديقي الغالي قاسم العابدي

شرفت وأسعدت بحضورك هنا صديقي الرائع وشاعري الجميل وشكراً لكلمات ثنائك الدافئة التي جاءت مدعاة فخري وأعتزازي وشكراً للقصيدة أنها أكسبتني حضورك الفخيم

شكري وتقديري ومحبتي لك

الاسم: نبيلة حمد
التاريخ: 15/03/2015 20:41:49
طوبى للموهبة الإبداعية حين تعانق وجع المجتمع وتعبر عن احتراقها لاحتراقه , فالتزام الشاعر بقضايا أمته وتداعيات أزماتها يخرجه من دائرة الأنا للالتحام بقضايا إنسانية تدمي قلبه وتحمل كلماته معها صورا مؤلمة لواقع يتمنى أن يتبدل ليستيقظ النيام من سباتهم وخذلانهم,
هذه القصيدة أخي عواد مثلت جلد الذات الذي صوره المجتمع النائم , هي صرخة مكلومة من مقدرة شعرية فذة نقلت لنا واقعا مزريا بلغة غلب عليها طابع السخرية من هذا الواقع المنبطح للظالم والخانع لهله بهدف اصلاح الحال وتبيه القارئ لفجاعة الحال وتقهقر إنسانيتها , تقديري لك واحترامي .

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 15/03/2015 19:25:11
الشاعر الأصيل عواد الشقاقي
ودا ودا

سلمت القريحة وبورك القلم يا عواد
دمت في صحة وأمان وإبداع .

الاسم: خالد صبر سالم
التاريخ: 15/03/2015 17:19:26
نعم صديقي الشاعر الرائع
هؤلاء المتسيّدون على واقعنا المزري لا يستحقون منا الا السخرية والاستهزاء فهم يتحركون على مسرح كوميدي مأساوي
قصيدتك ترقى الى الخلود كما ارتقت قبلها قصيدة الجواهري العظيم(تنويمة الجياع)
لست مستغربا من قدرتك على صياغة الشعر المبدع لانك مبدع على الدوام
دمت كما عرفتك دوما رجلا رائعا
مع خالص احترامي ومحبتي

الاسم: قاسم العابدي
التاريخ: 15/03/2015 04:53:10
الأمة النائمة سلمت أمرها لمن يزقها نوما ، يمنحها خدرا يعطيها الفراغ ، الأمة النائمة هي الأمة التي تقتل الأنقياء وتمنح دفة قيادتها للساقطين .
الرائع الأستاذ عواد الشقاقي ماذا استطيع ان اعلق أكثر من أنني اعتبر بعض البوح عن الجراح بلسما للجراح .
تقبل محبتي




5000