..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من حديثة الى الجبايش.. على طريق الفرات

كريم الأسدي

 في يوم من الأيام - لا أعرف تاريخه بالضبط ولكنني أرجح ان يكون في بداية العقد الثلاثيني من القرن الماضي - أتى رجل من اقاصي غرب العراق ، من حديثة الرمادي، حديثة الفرات، وكأنه انحدر مع هذا النهر الخالد الى جنوب وطنه العراقي، وصل هذا الرجل الناصرية، ولم يتوقف الّا في قصبة الجبايش الواقعة على الطريق المائي بين الناصرية والبصرة متشاطئة في قسم منها مع بحيرة هور الحمّار وعائمة فوق البحيرة في القسم الآخر..          ..

لم يكن لديه أقرباء مباشرون هناك، ومامن معارف وأصدقاء تعرَّف اليهم في وقت سابق كانوا في انتظاره..أتى غريباً ليحل بين أهله!!

زيارته هذه كانت الأولى الى الجبايش ، ولم يقفل بعدها راجعاً الى حديثته هو الحديثي ألأب والجد ابن بساتين بروانة!!

نزل في الجبايش وقصد مضيف القبيلة الكبرى في الجبايش مضيف بني أسد متمثلين في فرعهم الرئيس ال الشيخ وأبناء ال الشيخ ومن ضمنهم عائلة آلخيون زعماء بني اسد في الجبايش وفي عموم العراق!!!

عُقد المجلس ودارت فناجين القهوة العربية ألأصيلة وقُدمت السُفرة التي تكفي للعشرات بل للمئات مثلما أعرف وأعهد في مضائف الجنوب وفي مضائف بني أسد وفي مضائف آل ألشيخ  ,و مضيف آل خيون على الخصوص وهو تحفة معمارية نسجها أبرع مهندسي القصب على وجه البسيطة ليمارس أبناء بني أسد وأبناء العراق والجنوب فيها كرمهم ألأسطوري ألأنساني الأهوج!!!

كان القادم الغريب يُدعى حمزة..حمزة الحديثي ، وكان سبب قدومه رغبته في العيش في الجبايش..وسبب ابتعاده عن مدينته حديثة كان خصاماً أوخلافاً مع بعض أهله أو أبناء مدينته أو غضباً منهم أو زعلاً عليهم..

قال له أبناء الجبايش : ابشرْ وأهلاً وسهلاً.. أنت الآ ن بين أهلك وأبناء عمومتك .. الجبايش مدينتك وبنو أسد أخوتك وأهل الجباش كلهم عائلتك!!!

كان من بين الحاضرين بعض أجدادي من آل الشيخ وأعمام مباشرين لأبي ومنهم قصّاب مدينة الجبايش مع ولده...

حمزة الذي كان يشتغل قصّاباً في مدينته حديثة سيشتغل لاحقاً مع أعمامي قصّابي الجبايش في نفس ( ألكَنارة ) وسيكون له بيت قريب من بيوتهم ولمّا كان من المستحيل ان يبقى عازباً تزوج من سيدة من بني أسد..واحدة من جداتنا الرائعات..

لم يفكر أحد في ثلاثينيات القرن المنصرم وقبل أكثر من ثمانين عاماً وما يقترب من قرن من الزمان بحمزة الحديثي السني وجدتي أم حسيبة الشيعية..

من أول أيام أقامته في الجبايش وجد حمزة الأهل  والبيت والعمل ثم الزواج...

أنجب ابنته البكر حسيبة التي ستكون زوجة لعمّي لازم الذي ورث مهنة القصابة عن أبيه..

من هذا الزواج أتى ابن عمي منذر أو عوفي مثلما يسميه أهل الجبايش..مارس عوفي وبجدارة كبيرة مهنة القصابة وهو ابن لازم الأسدي و حفيد حمزة الحديثي..ولم يكن قصاباً في محله فقط بل كان متطوعاً دائماً في مناسبات المدينة من أعراس وأعياد ومآتم.. وأن كانت مناسبات العرس والفرح تليق به أكثر لأنه مرح وبشوش ولديه قابلية كبيرة على اضفاء روح الأبتهاج والأخاء والمودة حيثما يكون..بيد انه كان حاضراً للعون في جميع مناسبات المدينة بقامته الفارعة التي تقترب من المترين  وبنيته القوية وشعره الأشقر وكرم روحه ووسامته والأبتسامة التي لم تفارق شفتيه الًا لماماً...

لحمزة الحديثي نسل في حديثة أيضاً حيث كان متزوجاً هناك من امرأة حديثية ، ويبدو انه لابد من التقاء نسل حمزة في حديثة مع نسل حمزة في الجباش.. وهكذا شاءت المصادفة أو الأقدار !!

أما كيف حدث هذا بعد عشرات السنين؟!

في فترة الدراسة الأكاديمية التقى طالب ينحدر من الجبايش في سكن القسم الداخلي مع طالب من حديثة يدرس معه ويسكن في نفس القسم!

كان الطالب الحديثي حفيداً لحمزة من أبنة له بقيت في حديثة وتزوجت هناك..تبادل الطالبان الحديث حول مناطق السكن والأصول فعرف الطالب الحديثي ان زميله من بني أسد ومن الجبايش على وجه التحديد ..كلمة من هنا وكلمة من هناك ..سؤال من هذا وجواب من الآخر الى ان تعرف الحديثي الى آثار جده وعرف ان له أقرباء في الجباش : خالة وأبناء خالة ومنهم مُنذر أو عوفي شمعة المدينة وعمود وعميد أعراس الجبايش..

هرع الطالب الأسدي الى عمتي حسيبة ام عوفي بالنباْ الفرح قائلاً لها :تعرفتُ على أهل لكِ في حديثة ، وقائلاً لعوفي .تعرفتُ على أقربائك وأولاد خالتك في حديثة.. فبدأت الزيارات والوفود العائلية بين الجبايش وحديثة..

ولما كان ابن عمي منذر أوعوفي أو أبو عدنان زوجاً لأختي ام عدنان فقد كان بيتنا أيضاً محط استقبال أهل وأقرباء من حديثة مثلما كان بيت عمي لازم الأسدي زوج عمتي حسيبة وابو عوفي وديوانيته الكبيرة الممتدة من بيتهم حتى لتكاد تقطع الشارع الوسطاني محط استقبالهم أيضاً..

الملفت للانتباه ان علاقة القربى هذه المنقطعة بحكم الظروف منذ عقود قد تطورت بسرعة عجيبة حتى عوضت في بضعة شهور في الحنان والمودة مافات في عقود!!

وقد روى لي أخي عوفي بعد أول زياراته الى أخواله وأبناء خالته في حديثة ان مجلساً انعقد هناك عند أحد الأقرباء لأستقباله وضم المجلس حشداً من أبناء بروانة وحديثة وكان من بين الحاضرين شيخ ضرير صديق لحمزة الحديثي في فترة وجوده في حديثة ، ولما أتى عوفي الى الديوان ضمن جمع من أقاربه الحديثيين ونهض الحضور لمصافحة القادمين توقف الشيخ الضرير عند مصافحة ألأخ عوفي وصاح : هذه يد حمزة وكف حمزة اميزها من بين جميع الأيادي والكفوف!!

فقال  له الموجودون : صدقت هذه يد عوف حفيد حمزة..

وقد تميزت يدا وكفا عوفي بالفعل بالكبر والضخامة ويبدو ان حمزة كان يمتلك نفس المواصفات الجسدية وقد ورثها أبو العوف من ضمن ماورث..

لم تنقطع زيارة عمتي حسيبة وأبنائها لحديثة وما انقطعت زياراتهم من حديثة عنّا حتى بعد ان غادرتُ العراق.كانوا يزورون بيت عمي لازم حيث يسكن الأبن عوفي وزوجته أم عدنان مع عمتي ام عوفي في بيت ألأهل الكبير. كانت عمتي واختي تتنافسان في الطيبة والنبل الأنساني والكرم ولا استطيع ان أقول من منهما كانت أنبل من الثانية ، وقلما رأيتُ مثل هذا الأحترام والأنسجام بين أم وزوجة ابنها مثلما عرفتُ بين أم  عوفي وأم عدنان..

بقي عوفي ضمن بيت امه وابيه الكبير الى ان توسعت عائلته فأبتنى له دارة في موقع قريب من بيت امه وابيه مباشرة على ضفة نهر الغميجة في الجبايش.

لم اتمكن للأسف الكبير من رؤية هذه الدار لوجودي في الخارج في المانيا الّا انني حينما كنت في زيارة لبعض أصدقاء العائلة المقيمين في السويد  دعاني ورافقني صديق منهم في نزهة في أحد أحياء ميناء هلسنبورغ الراقية حيث القصور المنيفة في اطلالة ساحرة على الساحل ، حيث بادرني الصديق بالسؤال:

كريم..هل ترى هذه البيوت الجميلة ، أن بيت أختك أم عدنان وأبن عمك أبوعدنان أجمل وأفخم من كل هذه البيوت !

قلتُ له :معقول؟!

فأردف:

لقد كان قلعة على الماء بحيث اننا نتوه في أروقته ونحن ننقل الطعام من المطبخ الى غرفة الضيوف!

كنتُ أعرف كم تفخر عمتي حسيبة بأبنها منذر أو عوفي مثلما تحب هي ان تسميه مثلما تفخر بأبيها حمزة الحديثي!!

تفخر بأهل الجبايش مثلما تفخر بأهل حديثة!!

 

والآن وبعد ان رويت هذه القصة القصيرة ومن الممكن ان تكون قصة طويلة أو رواية أبطالها حمزة الحديثي ومنذر ألأسدي فأني لا اضيف شيئاً جديداً الى حقيقة ان : العراق بيت العراقيين جميعاً سنة وشيعة وان الطائفتين المسلمتين ابناء دين واحد ووطن واحد وماء واحد وتاريخ واحد ، وتزواجهما وقرابتهما وتوحد دمهم امور موغلة في القدم  بقدم تواجدهماعلى أرض العراق الخصبة الطيبة المعطاء..ولهم بالفعل عوائل كبيرة تشترك في النسب منها شمّر وعُبيد وجبور وزبيد وتميم وحتى أبناء بني أسد لهم اخوة في البلدان العربية الأخرى على المذاهب السنية بالأضافة الى حالات تزاوج عديدة بينهم وبين سنة العراق..

أردت فقط ان أقول ان هذا ألآخاء امتد ليصل حتى الى الجبايش القصية في أعماق بحيرات العراق!!!

 

ولا يقتصر أمر الأخوة هذا على شيعة وسنة العراق بل يمتد ليشمل أتباع وأبناء كل الأديان والمذاهب والأعراق في بلد الفراتين: المسلمين ، المسيحيين ، الصابئة ، الأيزيدين والأمر سواء ان كانوا من العرب أو الكرد أو التركمان أو الكلدان أو ألآشوريين  أو السريان أو ألأرمن أو الشبك ، ,اتمنى بالفعل ان لا اكون قد نسيت مكوناً من مكونات هذا الشعب الطيب الكريم الجبّار ألمبدع ألعريق صاحب ألأفضال الكبيرة على الأنسانية كلها ورائد التاريخ البشري برمته ، الذي يسدي الخير للآخرين ويبدع ويمنح فينقلب ألأعتراف بالأحسان عند الآخرين الى حسد وحقد وجحود وخبث و شر  وتخريب وخسة ونذالة..

 

آه، ما اتعس الجهات والدول والأحزاب والمنظمات التي أساءت وتسيء وستسيء الى العراق وما اجدر بالعراقيين قطع دابر الفتنة والشر بضم أفئدتهم البعض الى البعض  قلباً على قلب مثملما يقول الكلام العراقي ...

متوحدين أود أن اراهم في بلد الرافدين وخارجه واينما كانوا وفي كل زمان يجمع بينهم روح أبو الحسنين علي بن ابي طالب وكيان الحسين الفذ من مراقدهما ومساجدهما وحضرات موسى الكاظم وابو حنيفة والكيلاني من اضرحتهم وحب وتسامح ورسالة سيدنا المسيح من كنائسه واديرته في العراق والتي تُعد من الأقدم والأجمل على صعيد التاريخ المسيحي والأنساني كله..

هذا سفر التاريخ الأنساني كله سفر أسلافنا وأجدادنا الكبار العظام الأجلاء لا ولن نستغني عن أي شيء منه وكلنا وما نملك للدفاع عنه ضد الباطل الذي استفحل والشر الذي خرج من زرائبه وكهوفه وكواليسه الى العلن شامتاً ومتشفياً ومستهتراً ،مشوَهاً و مشوِهاً ..ونحن العراقيين من يرد غيه ويعالجه مثما كان أجدادنا وأسلافنا السومريون والبابليون وأبناءبغداد العصر العباسي يشخصون الأمراض و يعالجون المرضى من كافة أنحا العالم..

أجلوا خلافاتكم ابناء وطني لأنها خلافات طفيفة وماهو طفيف لايجوز ان يفتك بالجليل والعظيم وتوحدوا على ماهو مشترك فهو هائل وكبير وجلل..

توحدوا على حب بلد الرافدين العريق : حب العراق النبيل ..العراق قب العالم  وضمير العالم في مامضى والآن بعد الآن .. العراق ضمير الأبد!!

كريم الأسدي


التعليقات

الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 06/12/2015 18:58:13
أخي العزيز موسى ..
تحياتي ومودتي واشتياقي..
كم يسعدني ان أجد تعليقاً منكم بين فترة فترة هو خبر حياة وتجديد عهد انتماء وحب في هذا العالم المتجه نحو العدمية والكره والموت بأطراد يوماً بعد يوم!
كم يؤلمني ان أسمع أخبار الجفاف في منطقة يمثِّل الماء ميلادها وحياتها وتاريخها ورزقها ونماءها وأدبها وشعرها وقلبها وروحها وبهجة ابنائها ..
نعم، يمثل الماء لمناطقنا كل شيء ولاتكفينا مياه الأسالة مهماتوفرت لأن فينا طباع طيورالماء ورثناها من تناوب الحقب والدهور والألفيات!!!
لا استطيع ان أتصور ان نهر الغراف الرحب الكريم العذب المعطاء الذي كان أمهرنا في السباحة وأقوانا جسداً يحذر سورة دوران المياه في بعض أماكنه قد تحول الآن الى أرض مشققة يابسة ومكبٍّ للنفايات ! هذه بعض مهازل هذا الزمان!
كنتُ من زمان معكم ولكم حتى مع البعد والفراق ، ولكن
ثمّة لقاء على الصعيد المكاني سيجمعنا قريباً من جديد ان شاءالله.


الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 06/12/2015 18:45:54
أخي العزيز موسى ..
تحياتي ومودتي واشتياقي..
كم يسعدني ان أجد تعليقاً منكم بين فترة فترة هو خبر حياة وتجديد عهد انتماء وحب في هذا العالم المتجه نحو العدمية والكره والموت بأطراد يوماً بعد يوم!
كم يؤلمني ان أسمع أخبار الجفاف في منطقة يمثِّل الماء ميلادها وحياتها وتاريخها ورزقها ونماءها وأدبها وشعرها وقلبها وروحها وبهجة ابنائها ..
نعم، يمثل الماء لمناطقنا كل شيء ولاتكفينا مياه الأسالة مهماتوفرت لأن فينا طباع طيورالماء ورثناها من تناوب الحقب والدهور والألفيات!!!
لا استطيع ان أتصور ان نهر الغراف الرحب الكريم العذب المعطاء الذي كان أمهرنا في السباحة وأقوانا جسداً يحذر سورة دوران المياه في بعض أماكنه قد تحول الآن الى أرض مشققة يابسة ومكبَّاً للنفايات ! هذه بعض مهازل هذا الزمان!
كنتُ من زمان معكم ولكم حتى مع البعد والفراق ، ولكن
ثمّة لقاء على الصعيد المكاني سيجمعنا قريباً من جديد ان شاءالله.


الاسم: موسى كاظم عدوان
التاريخ: 05/12/2015 18:39:23
اعلم ان جذورك لازالت تمتد الى اعماق الاهوار وتتشابك مع جذور القصب فمهما طال الجفاف وتعود المياه يوما ستجد انها تخضر وتعشوشب من جديد كذلك انت حين تعود ستورق حياتك من جديد في تلك البقعة الجميلة اعلم ان لديك شهادات عليا وتخصص بدراسة يوجد له حاجة هنا وخصوصا في جامعاتنا فلتعد الى اهلك وديارك فالجميع سيرحب بك نعلم جيدا ماتحمله من روح طيبة وافكار متجذرة ستجد ان الوطن فاتح لك عن ذراعيه وستنشغل في عمل بالتاكيد سوف تحبه لك مني ومن اهالي الفهود ومن اهوارها التي تحتضر حاليا الف قبلة

الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 12/07/2015 00:00:48
أخي العزيز موسى كاظم عدوان المحترم.
تحياتي ومحبتي واشتياقي اليك ،اليكم،الى الفهود ، والجبايش ، والناصرية ، والبصرة ، والى العراق كله امكنةً وبشراً كراماً وطيبين يأبن ألأكارم والطيبين..
كل أمكنةالعالم وأزمنته مااستطاعت وماتمكنت ان تجعلني انسى تلك الأماكن ، تلك الأزمنة ، تلك الوجوه، وتلك الأحاديث وتلك الحياة التي هي الشعر بحد ذاته حتى عند أهلنا الفلاحين والصيادين الأميين .
لذا كنتُ اكتب عنكم دائماً حتى اشتاق جمهور الصالونات الأدبية الألمانية الى النصوص التي تتحدث عن الجزر المرمية بعيداً مابين النهرين.
المسألة يا أخي ان الزمان ليس زماننا وقد تحول انتماؤنا وهو أجمل وأنبل انتماء الى لعنة ضدنا، ومهما أنجزنا وأبدعنا فهو مردود علينا حتى ندفع الثمن الذي يريدون ، وأنت أعرف بمعادن أرواحنا ومن أي طينة جُبلنا!!
أنا واثق تماماً اننا سنلتقي من جديد وقريباً ان شاء الله.
تحياتي اليك والى الأهل والديار يابن الأهل والديار.










الاسم: موسى كاظم عدوان
التاريخ: 06/07/2015 18:30:08
اشاقت لك اهوار الفهود والجبايش عيون الفهود شاخصة لرؤية ابنها البار كثيرا أما آن الاوان لطائرها المهاجر ان يعود ويعشعش في جزيرة قصية في اهوار سومر الجميلة لتكتحل عيون (الحنينة) وابو سعيفة والجنبة والخاوية تعال فالفهود تنتظر ابنا لها غاليا تحياتنا لك اخي كريم ومحبتنا واشواقنا لك

موسى كاظم عدوان

الفهود 6/ 7 /2015

الاسم: كريم الاسدي
التاريخ: 15/03/2015 19:29:47
أخي العزيز الشاعر والباحث المثابر كريم مرزة الأسدي المحترم.
السلام عليكم وأجمل التحايا لكم..
شكراً أخي الكريم على هذا التعليق..
هذا الجزءالعريق الجميل من هذا الوطن العريق الجميل مستودع هائل للذكريات الحميمةالجميلة، للحكايا والقصص والأشعار مثلما هو مستودع المواهب الكبيرة والهمم العالية والحب الهائل والأباء الأشم والنبل الأنساني الكبير والكرم الباذخ وهو اذ يعلم ويلهم أبناءه فهو يعلمهم القيم النبيلة ويلهمهم المواهب السامقة.. معني هو مثل العراق كله بالحق والعدل ومعني بالأنسان أينما كان وهذا أحد أسرار خوف ألآخرين - ممن لايعجبهم هذا الأمر - منه..

أما الطريق من الفهود الى القرنة مروراً في الجبايش وجمال التفاصيل والطبيعة حولها فأمور أعرفها جيداً اذ اني كنتُ أسلك ذات الطريق حين ذهابي من بيتنا في الفهود الى جامعة البصرة التي كنت أدرس فيها الفيزياء في كلية العلوم، وحين رجوعي أيضاً.
ذات يوم حملني سائحان نمساويان زوج وزوجته معهما في سيارتهما وهما في طريق القرنة -المْدينة -الجبايش -الفهود- الناصرية حتى بيتنا في الفهود وكانا منبهرين من جمال المنطقة الى أبعد حد وهذا مايؤكد كلامك..
سلم فكرك وذوقك ودمت بكل صحة وتوفيق..
ّ




الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 14/03/2015 16:23:06
الأستاذ الصديق العزيز الشاعر والأديب القدير كريم الأسدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
سرد رائع ،وتواصل جميل ، وذكرى طيبة ، ومناظر خلابة لا توصف ، فعند قطع الطريق من الناصرية مروراً بافهود وسرت مع زملاء لي بسيارتي قاطعا الطريق من الفهود حتى القرنة مرورا بالجبايش ، رأت عيني مناظر لم أشاهد مثلها لا في ربوع أوربا ولا أمريكا ولا الشمال الأفريقي ، نعم جذبني أيضا الساحل الجبلي الرائع في الجزائر ما بين بجاية وجيجل ، أما الكرم العربي حدث ولا حرج ، نعم والله أهل مضايف وشهامة ورجولة مثلهم مثل كل أبناء شعبنا العظيم ىوأمتنا ، وتكالب عليهما الأعداء والمرتزقة حتى وصلنا بنا الأمر إلى ما وصلنا إليه ، بارك الله بك على هذا الإبداع الرائع ، والروح الوطنية الأصيلة ، احتراماتي ومحبتي




5000