..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هنيئا لكم النصر يا حماة العراق

جميل حسين الساعدي

بمناسبة النصر الكبير الذي حققته قواتنا المسلحة مسنودة بالحشد  الشعبي

  ورجال القبائل العربية على قوى الظلام والإرهاب في محافظة صلاح الدين

    أتقدم بهذا الفيديو الذي يتضمن قصيدة بصوتي, هدية لأصحاب النخوة والشهامة , الذين هبوا دفاعا عن أرض الوطن. وقد قام بإخراج الفيديو فنان عربي

أصرّ على وضع كلمة الشاعر الكبير أمام اسمي تعبيرا عن الإعتزاز والتكريم.

مــوّال حــبّ للعــــراق

                                                  

     يا كوكبــا ً فـــي سمــاءِ الشـرقِ يأتلـقُ

                                      هــذا حنينــيَ مثـــــل السيــلِ يندفـــق ُ

     لا ما نسيتُــك َ مهما طـالَ بِــي ســــفرٌ

                                       الحــبُّ يكبــرُ فينـــا حيـن َ نفتـــــرقُ

     إنّــي جعلتُك َ وِرْدي غيرَ مُكتــــــرث ٍ

                                       بمــا يصــــوّرُ شكّـــــاك ٌ ومُتّثــــــقُ

     شــــوقي كبيـــرٌ كبحرٍ لا حـــدودَ لــهُ

                                       فهــــلْ يُترجـــمُ عنــه الحِبْر ُوالوَرَقُ

     أنتَ الحبيــبُ الذي في الروحِ مَسْكنــهُ

                                       ورسْمُـــهُ بشَغــافِ القلْبِ مُلتصـِـــقُ

     أنتَ العراقُ الذي أحببتُهُ وطنـــــــــا ً

                                       شــوقي إليكَ لهيــبٌ والهوى حَـــرَقُ

     روحــي تحنُّ إلـــى لقيــاك َ ظامئــة ً

                                       مثل الصحارى وتدري أنّـــك َ الغَدَقُ

     مِنْ عودِ زريابَ أذكـــى شوقها نَغَـمٌ

                                       كالبرقِ فـــي مُدلهــمّ الغيمِ ينبثـــــــقُ

     إنّــي أحبــــّك َ بعْــدَ اللهِ يا وطــــني

                                       كما أحبّك َ أجــــدادي الألــى سَبقــوا

     إنّـــي أحبّكَ حتّــــى لوْ تنكّــرَ لِــــي

                                       أهْلــــــي وأغلقَ بابا ً مَـنْ بـهِ أثـــــقُ

     يــا سِحْر َ بابلَ حـــارَ الساحرونَ بِما

                                       تُوحــــي رُقاك َ وأعيا سَعْيَهــم رَهَقُ

     أنتَ العراقُ عصــيّ ٌ فِي تمنّعـــــــه ِ

                                       فمـــا يهزّكَ إرهــــابٌ ولا حَنَـــــــقُ

     بغــدادُ مسقط ُ رأســـي حينَ أذكرُهـا

                                       ينتابــني الوجْدُ مثل المــوجِ يصطفقُ

     أحسّـــها مثلما بالأمْـــسِ فاتنــــــــة  ً

                                       كنـجمةِ الصبـــحِ كالألماس ِ تأتلــــقُ

     ظلّتْ برغـــمِ تحدّي الدهــر ثابتـــة ً

                                       يختــالُ فــي كبرياء ٍ فرْعُـهُا السَمِـقُ

     مِنْ جـانبِ الكرْخِ حَـيّـتْ بابتسامتها

                                       وفي الرصافة ِ ألقـتْ سحْرها الحَـدَقُ

     حبيبتــي أنتِ يا بغـدادُ مِـنْ صِغـَري

                                       ريحانتي أنتِ, مِسكْي , ورْديَ العَبِقُ

     ذوّبتُ فيكِ شراييـني التـي رَفَضــتْ

                                       أنْ تؤْثـــرَ الثلجَ والنيــــــرانُ تسْتبـقُ

     لأنّهـا النفْسُ إنْ لمْ تحترقْ صَــدِأتْ

                                       وإنّــــــهُ القلبُ يحيـــا حينَ يحتـــرقُ

     الحبّ في القلبِ يا بغــدادُ موطنُــــهُ

                                       لا فـي الدعاوى التي تُرْوى وَتُـعْتنـقُ

     الحبّ ما كانَ كسْبـــا ً أوْ مُتاجــــرة ً

                                      لا يستـوي في القياسِ الحبُّ والنـَــزَقُ

 

     غنّي مواويلَ عشقي, أرجعي فَرَحا ً

                                      أضـــاعَهُ مُنذُ أنْ فارقْتــــُك ِ القلَـــقُ

     رُدّي إليّ سمــاء َ الأمـسِ مُشرقــة ً

                                       فمُنــذُ أن غبْـت ِ عنّــي أظلـم َ الأفقُ

     وحرّري من إسارِ الصمتِ حُنجرتي

                                       ففــي المهاجـرِ صوتي راحَ يختنتقُ

     البحرُ ما عــادَ مأمونا ً فأشــرعتي

                                       بلا حــراكٍ علــى أمواجــهِ مِــــزَقُ

     الموج ُ يغمــرني مِن كلّ ناحـــية ٍ

                                       مُـدّي شــراعكِ إنّي هالك ٌ غـَـــرِقُ

     إنّـــي انا ذلكَ الهيمــانُ يُطــربــهُ

                                       بيـتٌ إذا مـــا تغنّى الشــاعرُ الحَذِقُ

     وزّعــتُ نفسـي في بيت ٍ وقافـية ٍ

                                       فـراحَ يأكــلُ مِــنْ أعصابـيَ الورَقُ

     في الليل ِ حينَ عيونُ الناسِ مُغمضة ٌ

                                       تظلّ عينــــايَ يشــدو فيهمـا الأرَقُ

     أغيبُ والنهـر في نجـوى تُسـامرها

                                       نجوى النخيل ِ علـى الجرْفين ِيتّسقُ

     أظلّ تحْت َ النجيمــات التي مَــلأتْ

                                       سمـاك ِ بالزهو ِ كالقدّيسِ أحتـــرقُ

     عُمْري هوى ً ومِن النيران ِ مركبتي

                                       يطلّ  منــها إلــى عُمْق السمـا عُنُقُ

                                 ***

     وجّهـتُ للنورِ وجْـهي واستعذتُ بـهِ

                                       مِــن الظــلامِ وممّـا راح َ يختلــــقُ

     وقلْت ُ لا ضيْرَ يا شمسَ السمـاءِ إذا

                                     ما غبت ِ فالضوءُ في الأعماقِ مؤتلقُ

     وصحْتُ بالشرّ إذْ هبّتْ عواصفــهُ

                                     الحقّ دربــي وعنْــــهُ لســـتُ أنزلـِـقُ

     أهْــلُ العراقِ نسيــجٌ واحــــدٌ أبــدا ً

                                       مهمــا تعـــددتِ الأفكــارُ والطُــرُقُ

     عاشوا معا ً مِنْ زمــأن ٍ أخوة ً لهم ُ

                                       مِنْ مصدر ٍ واحـــد ٍ أصلٌ وَمُنْطلقُ

     كلٌّ لـــهُ مـذْهـب ٌ لكنـّـــهُ أبــــــدا ً

                                      لمذهبِ الحُبّ , حُبّ الأرضِ مُعْتَنِقُ

    لا يعرفُ الله َ في عليــا مكانتــــــه ِ

                                      مَنْ لم ْ يَكـُنْ بتراب ِ الأرضِ يلتصقُ

     نحنُ البلاد , وما يبني البلادَ سوى

                                      روح ِ التسامح ِ والعقبى لِمَـنْ صَدقوا

     حــبّ العراق ِ مع الأيّامِ يجمَعُنــا

                                         ونحــنُ مهمــا اختلفنا سوف َ نتّفقُ

                                        ***

 

 

شرح المفردات

      الوِرْد: الجزء من القرآن يقوم به الإنسان كلّ ليلة أو الجزء من

     من الليل يكون على الرجل أن يصلّيه, والمقصود في البيت ما

      يقوم به الإنسان من قراءة.

     مُتّثق: واثق من الشئ .

     الشّـغاف: غلاف القلب .

      الحَرَق: النار ولهيبها.

     اَلغَدَق: الماء الكثير.

     زرياب:موسيقار ومطرب عاش فترة من حياته في بغداد في

     عصر الخليفة هارون الرشيد ثم انتقل الى الأندلس.

     رُقى: جمع رُقْية: وهي أن يستعان للحصول على امرٍ بقوى

     تفوق القوى الطبيعية.

     الرَهَق: حمل المرء على ما لا يطيقه.

     الألماس: حجر شفاف شديد اللمعان .

     السَمِق: الطويل.

     الحَدَق:العيون

     مِسْك: طِيب من دم الغزلان.

     العَبِق: الذي تفوح منه رائحة الطيب.

     الإسار: ما يقيّد به الأسير.

     مِزَق:ممزّقة.

     غَرِق: غريق.

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 15/03/2015 06:02:20
الشاعرة المبدعة د. هناء القاضي

شكرا لك على هذه العبارات الرائقة, التي تجسّد فيها ذوقك
الأدبي الرفيع ورؤياك الفنية الراقية, فهي شهادة أعتز بهاوفيها من الإطراء والثناء ما يدعو إلى الفخر

احترامي وتقديري مع عاطر التحايا

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 14/03/2015 19:31:03
حين يكتب الساعدي الشعر فالاكيد هناك قصيدة تفيض عذوبة وجمال
وفي حب الوطن قرات اليوم لك من اجمل مايكون.
احيي فيك هذه الملكة الشعرية البديعة.
تحياتي واحترامي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 14/03/2015 13:40:22
الأخ الشاعر الفنان الرائع حسين كري بري
تحية عطرة
سررت لحضورك الكريم ولعباراتك الرائقة التي يشعّ منها نبل المشاعر وصدق الأحاسيس
ندعو الباري عزّ وجل أن يحفظ العراق ويرد عنه كيد الكائدين
تقديري واحترامي

الاسم: حسين كري بري
التاريخ: 14/03/2015 02:30:01
الشاعر المتألق جميل
إنها لرائعة من روائع الشعر قرأتها للآن
سلمت يداك وحنجرتك وصدرك المبير استاذي
دمت بخير وابداعا
ودام الوطن عروس ابيض عذراء

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 13/03/2015 10:54:51
الشاعر البهيّ سامي العامري
القصيدة هذه هي قصيدة عشق, وأي عشق.. إنه عشق الوطن الذي ألمت به العلل وتوالت عليه الطعنات. هل بإمكان أية لغة في العالم أن تصور أحاسيس ومشاعر المحب حين يرى حبيبه وقد أنهكته العلل . لكن الفجيعة, التي تحل بالمحب من مثل هكذا مشهد, ستهون ويخفّ وقعها حين يحصل الحبيب على الدواء الناجع ويتماثل للشفاء,فها هم أبناء العراق الغيارى بمختلف طوائفهم جاءوا بالدواء الناجع , فبدأ الوطن يتعافى . أنا في قصيدتي هذه أخي سامي عبرت عن مدى حبّ العراقيين الأصلاء لأرضهم وشعبهم, أنا تكلمت بلسان الجميع
وأنت واحدمنهم.
حين كنت ألقي القصيدة , كمت متوحدا مع مضمونها, كما يتوحد العاشق في عشقه, وقد أجدت يا سامي الوصف والتصوير
دمت مبدعا على الدوام
ولك مني عاطر التحايا مشفوعة بالمودة الصافية

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 13/03/2015 06:49:53
أما أنا فقد بقيتُ مشدوهاً بصوت الشاعر وتألقه وتنويعه الرهيف وكأن الشاعر يلقي القصيدة واقفاً على سحابة فهو مشرف على العالم ومشرق بحب يصوره بمواجد نادة تعكسها الصور الشعرية البراقة وصور العراق المتتابعة بجمال وحزن لا وصف لهما ومما زاد من هيف اللقطات والمعاني الشعرية حميميةً طريقة الشاعر في الإلقاء فهي نعناعية بامتياز وكأن الشاعر مغمىً لا عليه وإنما مغمىً على بهاء فقده وفقدناه !! وها هو شاعرنا يعيده إلينا من خلال وجده له وإذا به يتدلى جمانة في يد القلب ونبضة وأمل في أفق العمر وروضة

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/03/2015 22:38:50
أعزائي قراء النور الكرام
أحب أن ألفت انتباهكم بأنه قد وقع سهو طفيف أثناء إلقائي القصيدة وذلك في عجز البيت ما قبل الأخير من القصيدة:
(سوى روحِ التسامحِ والعقبى لمن صدقوا)
حيث نطقت كلمة روح بالضم بدل الكسر سهوا
فروح هي مجرورة بالكسر لأنها مضاف إليه,
كما وردت في نص القصيدة المكتوب

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/03/2015 22:25:14
الشاعرة الرائعة الشفّافة إلهام زكي خابط
أشكر لك هذا اللطف, الذي نضحت به عباراتك المضيئة بسناء روحك البهية, التي فيها من السحر والجمال, ما تستأنس به النفوس
أنا مسرور وممتن لحضورك الكريم
وأعتز بكل حرف خطته أناملك المباركة
تحياتي العطرة مع خالص الود والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/03/2015 22:18:30
الشاعر الرائع د. كوثر الحكيم
كلّي امتنان لعباراتك المطرّزة بخيوط الإعجاب والثناء والمضمخة بعبير الود
دمت سالما
مودتي مع عاطر التحايا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/03/2015 22:13:36
أخي الشاعر المتألق والناقد البارع جمال مصطفى
حين أخبرتني أنك لم تتمكن من الإطلاع على الفيديو بسبب عطل في حاسوبك حزنت, لكن الحزن زال حين نشرت القصيدة بفضل الأخت الفاضلة الأديبة الراقية رفيف الفارس, التي وصفتها بمليكة الثقافات في النور و وهي جديرة بهذه التسمية.فأتيحت لك الفرصة لقراءة النص والحكم له أو عليه
رأيك يهمني جدا, وها أنت قد أدليت بدلوك,
فألف شكر
مع خالص الودّ والتقدير

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 12/03/2015 19:15:08
طبعا الشاعر الكبير وكيف لا تكون كبير وأنت الشاعر العذب
وأنا اليوم لا أستطيع أن أكتب سوى جملتين
لقد ابهرني
وعدت سماعه مرتين

خالص اعجابي وتقديري
إلهام

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 12/03/2015 17:48:37
صديقي الشاعر العذب جميل حسين الساعدي
أجمل التحايا

أروع ما سمعت وقرأت عن حب العراق. دمت شاعراً رائعاً.

محبتي لأخي جميل
كوثر الحكيم

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 12/03/2015 17:33:23
يا الساعدي جميل
أيها الشاعر العذب
ودا ودا

قصيدة فخمة مبنى ومعنى , طولا , وصياغة , إنها
قصيدة متميزة في ديوان الساعدي .
شكرا لرفيف الفارس الشاعرة , مليكة (ثقافات ) النور

دمت شاعرا رائعا يا الساعدي الجميل

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/03/2015 15:36:49
أخي الشاعر المتميز الحاج عطا الحاج يوسف منصور
بيتان جميلان يعبران عن أصالتك وشعريتك المتميزة
وهذا ردي عليهما
كلٌّ ومــــــأ راح يهواه ويعتنق
من يطلب الخير منه الخير ينبثقُ
وطالبُ الشــــرّ مهما سادَ مندحرٌ
ونارهُ ســـــــوفَ يُصلاها ويحترقُ
فيا أخي يا عطا إنّ العراق كــما
رأيت أبناؤهُ صالوا وقــد صدقوا
لطردِ كلّ أجيـــــــرْ عن مرابعهِ
حتّى يعودَ نقيّا وهــــــو يأتلقُ
عزم الجميع حديـــدٌ سوفَ يهزمهم
فليس يثنيه مهما كادَ مُرتــــزقُ


دمت بخير
مع عاطر التحايا وخالص الود

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 12/03/2015 12:47:42
ها هو النص يزين الصفحة حتى يتاح للجميع الاطلاع عليه ولا تقف مشكلة جهاز الاستاذ الغالي جمال مصطفى حائلا دون اطلاعه

تحياتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/03/2015 12:36:43
أخي العزيز الشاعر والأديب الموسوعي العلم كريم مرزة الأسدي
اعتزازي الكبير بما سطرته من عبارات صادقة , تنبض بالحميمية والإخلاص والوطنية, التي عرفناها فيك في مواقف عديدة.
أبناء العراق , أصحاب الشهامة والنخوة من حيشنا الباسل وقوى الحشد الشعبي والأصلاء من أبناء القبائل العربية في المحافظات الغربية, سطروا الفصول المهمة من ملحمة الظفر,
التي ستختتم في الموصل الحدباء آ خر معاقل الظلاميين التكفيريين المتآمرين على سلامة الوطن وأبنائه الغيارى

مودتي الدائمة مع احترامي وتقديري الكبيرين

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/03/2015 12:28:27
الأديب الراقي والإعلامي الرفيع علي الزاغيني
شكرا لمرورك الكريم ولأحاسيسك ومشاعرك النبيلة الأصيلة

عاطر التحايا مع احترامي وتقديري الكبيرين

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/03/2015 12:25:34
عزيزي الشاعر المتألق جمال مصطفى
تحية عطرة
كما ذكرت للأخت الفاضلة الأديبة الراقية رفيف الفارس
أن الفيديو ينشر لأول مرة في النور , لكن القصيدة سبق وأن نشرت, وهذا السبب الذي جعلني أن لا أرسلها وقد أبدت رغبتها في أن أرسل القصيدة, ففعلت وأرسلتها إليها
آملا أن ينشر النص إلى جنب الفيديو , كي تطلع عليه
وكما يقال:
في الإعادة إفادة
خصوصا في ظرف كهذا

مودتي الخالصة وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/03/2015 12:18:19
الأديبة الراقية رفيف الفارس
أشكرك جدا على هذا التعليق , الذي يقطرُ لطفا.
لقد أرسلت نص القصيدة نزولا عند رغبتك. أنا لم أرسل القصيدة مع الفيديو لأنني سبق وأن نشرتها. أما الفيديو
فهو ينشر لأول مرة في صحيفة النور, وقد جاء الفيديو متناغما مع انتصارات رجال العراق الأصلاء, التي حققوهاأخيرا في محافظة صلاح الدين ضدعصابات الظلام , لذا قررت أن أهديه إليهم تتويجا لمآثرهم العظيمة , التي أنجزوها لحماية العراق وأهله من الذئاب المسعورة, عدوة الله والإنسانية, نشر النص إلى جنب الفيديو سيمكن القراء
الذين يتعذر عليهم رؤية الفيديو لسبب ما , أن يطلعوا على مضمون القصيدة, الذي هي نواة الفيديو

تحياتي العطرة وتقديري

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 12/03/2015 11:39:31
ألاخ الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي

أبدعتَ بالوصف حتى كُدتُ أنطلقُ
الى النجومِ وهذا طبعُ مَنْ صدقوا

بالحبِّ حتى غدا أنشودةً نسجتْ
خيوطها بنياط القلبِ تلتصقُ


تحياتي وحبي لكَ أيها الشاعر الجميل مع اعتذاري لعدم
إكمال الابيات لأنشغالي .

الحاج عطا

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 12/03/2015 11:32:36
صديقي العزيز الشاعر الوطني الغيور جميل حسين الساعدي المحترم
سلام من الله عليك ورحمة وبركات
وجحافل جيشنا العراقي الباسل ومعه الحشد الشعبي العظيم من أبناء الجنوب والوسط والشمال ، إذ تتوحد لطرد الإرهاب الدولي ، والفكر الكفيري ، لهو انتصار للعراق الحبيب والأمة والإنسانية ، بارك الله بك على هذه القصيدة الرائعة ، والإلقاء الجميل والإخراج الفني الراقي ، أحسنت وأبدعت كثيرا ، احتراماتي ومحبتي لصديقي الساعدي الكبير

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 12/03/2015 09:14:04
الاستاذ القدير جميل الساعدي
ابدعت استاذنا الرائع تحية اليك ولقلمك الحر ولما سطرت من ابداع
محبتي واتمنى لكم دوام التالق

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 12/03/2015 08:17:25
يا الساعدي الجميل
ايها الشاعر العذب
ودا ودا

ليس ذنبك انني لم استطع سماع القصيدة لعطل في حاسوبي
ولكن أما كان من الأفضل كتابة القصيدة مطبوعة وتنشرها
مع الفيديو ؟ النص المقروء له طعمه الخاص .
انه مجرد اقتراح
دمت في عذوبة وصحة وإبداع

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 12/03/2015 08:12:19
ابدعت ايها الشاعر المخلص لشعره
ابدعت بكل ما في الابداع من احساس ومعنى

وكأنك اطلقت صرخة في القلب تعتمل

تحية كبيرة لما جاد به قلمك وفكرك
وتحية واعجاب بعمل المخرج المبدع فكري اليافعي
وحتى اختيار الموسيقى للرائع ياني ودرجة ارتفاعها جائت بأنسيابية متقنة .

دمت لابداع مماثل




5000