..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نقابة الفنانيين مع التحية

صبيح الكعبي

معارك الأمة طيلة الحقب الماضية والعقود القريبة  شاهد عيان لما سطره شعبها من إبداعات عُززت ووثقة بأشكال مختلفة كلوحة فنية , أنشودة حماسية , أغنية جماعية أوفرديه ,مسرحية , عرض أوبرالي , أوبريت فني , تُجسد معاني البطولة والفداء لمرحلة تأريخية بقى عالقا لايغادر الذاكرة , , لنأخذ جمهورية مصرالعربية  مثالا على ذلك في معاركها تأميم قناة السويس و حرب 1967 و73وماتلاها وكيف صدحت  حناجر فنانييهم لدعم القيادة المصرية انذاك والقوات المسلحة , وكذلك الثورة الفلسطينية وما أفرزته كلمات المؤلفين والملحنين وحناجر الفنانيين  منذ أنبثاق الثورة الفلسطينية , معارك العراق وكيف شمرت لها السواعد واصدحت الحناجر مهللة لانتصارات الجيش العراقي , في زمن المقبور , بشكل مؤسف نقول بقيت نقابة الفنانيين فقيرة الحال باسطة الذراع ضعيفة الحماسة طيلة العقد الماضي من زمن التغيير لاتهش ولاتنش في عراق المجد والنصر وكأنها في وادي سحيق بعيدة عن مجريات الأمور وتعقيدات الزمن , منذ ان كتم الأحتلال أنفاس البلد واستهدف الشعب بجرائم القاعدة وما حملته من صفحات التهجير والنزوح والطائفية بقيت ساكنة كعادتها وكأنها تمر بفترة نقاهة مسجاة على سرير المرض الذي ظل ينخر بعظامها . فنانوا العراق أعمدة شموخ ومنار علم ونبراس ضؤ من غير المعقول ان يبقوا مكتوفي الأيدي تربط اقدامهم قيود الأتكالية والامبالاة بعيدين عن الحدث يحتمون بستارة المسرح الذي ظل مسدولا , نعتب على ادارة الفنون الموسيقية ومديرها حسن الشكرجي  ونقيب الفنانيين صباح المندلاوي ووزارة الثقافة وووو كافة المسميات المتخمة بالبطاله المقنعة والمترنحة بضربات التخمة  ان تحرك ساكنها وتمجد ابطالها وتشحذ همم رجالها بكتابة شعر واعداد لحن  وتهياة صوت يصدح بأمجاد الرجال الذين سطروا أروع الملاحم والبطولات لتحرير الأرض وأنقاذ العِرض من دنس المغول والهمجية  وتجار الدم وعصابات القتل والترويع والحرق , ان في العراق قصص واساطير يعجز القلم عن تدوينها او الوقوف على خلفياتها , عجزتم ايها الفنانون العراقيون ان تذكروا قواتكم المسلحة  وحشودكم الشعبية ومتطوعين العشائر ومقاتلي المناطق من استذكارهم بانشودة ثورية تلهب الحماس لمقاتلة المجرمين , اتمنى ان تنظروا لنقابة الصحفيين العراقيين وكيف أبدعت بتوثيق الحدث صوتا وصورة بمراسلين وكتاب وتجمعات جماهيرية منددة بالجريمة وداعمة للبطولة . متى تنهضون من سباتكم ايها الفنانون ؟؟

 

 

صبيح الكعبي


التعليقات




5000