..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جَيمز دِكي - جنة الحيوانات

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

جيمز دكي (1923-1997) شاعر وروائي اميركي من مواليد اطلنطا، جورجيا. خدم في سلاح الجو الأميركي خلال الحرب العالمية الثانية التحق بعدها بجامعة فاندربلت ليحصل على شهادة في اللغة الأنكليزية والفلسفة. نشر اول مجموعة شعرية له عام 1960 تحت عنوان ((الى داخل الحجر وقصائد أخرى)) تبعها بعد عامين بمجموعة اخرى تحت عنوان ((الغرق مع الآخرين))، وحازت مجموعته الثالثة المعنونة ((خيار راقص رقصة الوعل)) على جائزة الكتاب الوطني لعام 1965.

جنة الحيوانات

 

ها هي ذي. الأعين المدورة مفتوحة.

ان كانت تعيش في غابة

فهي غابة.

ان كانت تعيش فوق السهول

فهي عشب يتدحرج

تحت اقدامها الى الأبد.

 

ولأنها بلا أرواح فقد اتت،

مهما يكن، دونما علم منها.

غرائزها تزهر كليا

فتنهض.

الأعين المدورة مفتوحة.

 

المنظر يزهر كي يضاهيها،

متفوقا، متفوقا على نحو يائس

على ما هو مطلوب:

الغابة الأشد ثراء،

الحقل الأشد عمقا.

 

لبعض من هذه،

لا يمكن ان يكون المكان

هو المكان، دونما دم.

هذه تصيد، مثلما كانت،

ولكن بمخالب وأنياب اصبحت مثالية،

 

على نحو مميت اكثر مما يمكنها ان تصدق.

انها تطارد اشد خلسة،

وتجثم على فروع الأشجار،

وانقضاضها

على ظهور فرائسها الزاهية

 

قد يستغرق اعواما

في بهجة هيمنة حرة.

وتلك التي تصاد

تعلم ان هذه هي حياتها،

مكافأتها: ان تسير

 

تحت اشجار كهذه وهي تعرف تمام المعرفة

ما الذي ينطوي على السعادة السماوية فوقها،

وان لا تشعر بأي خوف،

بل بالقبول، الطاعة.

بعد انهاء نفسها دونما ألم

 

عند مركز الدائرة،

ترتعد، تسير

تحت الشجرة،

تسقط، تتمزق،

تنهض، تسير ثانية.

 

الدكتور عادل صالح الزبيدي


التعليقات




5000