..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حلمٌ سُريالي(قصة سُريالية)

د.غالب المسعودي

أليوم أنهيت كتابة الرواية, لي بعض ألملاحظات التعبيرية, كونها لاتمثل كل ما في وجداني, لكني بكيت, عندما إنتهيت من تنضيد الأوراق  كانت دموعي غزيرة ,تناولت قطعة من الورق الصحي , مسحت عيني , كان الورق نظيفاً, تمنيت لو أن ألكل تمسح دموعها به حتى لو كانت دموع تماسيح, حزنت على مصير  جورية , خلقتها في خيالي,لكن الكثير يعتقدون إن كل ما أكتبه هو من وحي الواقع, أعترف إن كلّ ما أكتبه هو من وحي أحلامي , عندما أنظر الى الجدار أحلم, عندما أنظر الى البحر أحلم, ما المشكلة إنني أحلم دائما, الحلم مملكتي الخاصة, يوما ما حلمت بإلآهة سومرية, أسميتها رغم أنها لا تحمل المستمسكات الأربع, قلت لها تقدمي أنا خاطبك من كبير الآلهة ,على أن لا تتخلي عن إسمك الأسطوري ,قالت أنا أنثى ولي أن أغير إسمي  حتى لو كان مقدساً ,ودعتني بعبارة أراك لاحقا, قلت لها سنلتقي في جنة عدن, غادرت حلمي , وعدت نفسي أن لا أعود اليه ثانية, تناولت غليوني نفثت سحابة من دخانه,توقعت أن لا يظهر لي المارد, لكنه كان يصوب نحوي نظّارته الوقحة,سترتُ وجهي بكفي ,في الحقيقة خجلتً ,كان المارد عاريا من كل شيء إلا من نظّاراته الوقحة,بالبرغم من ذكورته ,كانت أعضاءه التناسلية أعضاء أنثى, ثدييه تصل خاصرتيه, حلمتيه تصل أسفل قدميه عندما تكون ذابلة , عندما تنتصب تبعدني عدة امتار, كي أختصر المسافة , علي أن أحني رأسي,وذلك عندما يكون مشغولا بأفكاره ,السومري لم تعد لي الرغبة في تقبيله, تسلق أشجار غابة نخيل أخرى , زين رأسه بالشمع , إنشغل بأصابع الحناء عني, أنا إن لم أكن مخمورا فأنا في حلمي, إستدعاني رجل يحمل كل الحكمة ,قال لي لماذا تحمل عكازة, قلت ... أتعكز على أخطائي, سحبت ورقة الحكمة منه, قلت له هنا موطن ألألم, ساقرأ ألمي بعد الأستراحة ,ناولت الكاشيرنقودي وإنصرفت, علمتني كثيراً  هذه اللقطة التي تشبه فلما وثائقيا ,إ نتبهت ...إ ن المارد لا زال يراقبني ...! سدّد نظّارته الوقحة فجاءة, قال ماهي مدفوعاتك التي سلمتها ,لم أجبه ,غادرت المصرف, كان سائق التكسي ينتظرني, ركبت معه رنّ جرس الهاتف ,دعيت الى اجتماع طاريء لم أكن مستعدا له ,أ نهيت الاجتماع, ناديت  على سائقي المحبّذ ,قلت له إنطلق بأفكاري, كاد قلبي يطير من السرعة التي انطلق بها ,كانت سرعة جنونية في كوكب جنوني  ,هدأ روعي, وجدت نفسي مرتاحا قلت له سر باقصى ما تستطيع من سرعة ,تجنب وجهها فهي لم تعد جنيتي, إنها تنوء بأثقال وزرها ,أعلى الأصوات كان في حينها  هو الصمت ,لكنه أقل إيذاءاً ,قررت وفي حلمي أن أكمل مسيرتي على شاطيء المسرات, قلت للبلبل غرّد  قال ما أنا بمغرّد ,هو يستذكر رجولته ويغرّد لها, جاء عازف الناي وددت أن يعزف على ألمي, قال أنا عابر سبيل,إضطررت أن أعزفت على كمان وجدته طافيا على سطح الماء ,لم أتوقع أن تكون أوتاره بهذه القوة , في أول سحبة للقوس, بكت لها كل طيور الجنة, وضعت قوسي على رأسي كي أنهي حلمي, قال رأسي قوسك في غمده, يبدو أن الأمور لا تسير على ما يرام, فكرت أن أنزع قلبي إنه يومي بأتجاهها ,نازعني ورفض الخروج من قفصي الصدري, قال لن أضخ الدم الى عقلك, قلت أهي واحدة أم إثنتان, إعمل ما شئت..........,ذات مساء زارتني تحمل وجها طفوليا, شعرها ملون بألوان إصطناعية متدرجة من الاحمر الى الازرق, شاهدت أمثالها على مواقع الشبكة العنكبوتية, لن أراوح في مكاني ,عيونها ملونة تنوح على رشفة من شفتي ,عانقتها شممت رائحة الحرمان, عانقتني, أنت في السابعة عشر.....!؟ يبدو أنك قاصرة ,قالت لا ,تراني هكذا  من الحرمان ,أ نت جميلة, قالت هوألجمال جمال الروح ,رفعتها فوق عنقي, إنحنت على شفتي إمتصصت رحيقها, لم أكن أتوقع أن العسل ينسكب من هاتين الشفتين المتورمتين, إندلق سائل لزج فوق كتفي الايسر, قطرات لزجة حاولت أن أجنبها قميصي, لكن إلتصق قماش القميص فوق حلمتي اليسرى جذبته بعناية, إنقضضت على شفتيها إمتصصت ما تبقى من عصير الليمون, صرعت على وسادتي,....... بائع قناني الغاز يشغل موسيقى حزينة عند الفجر غنيت معه(أنا من أكولن آه و أتذكر أيامي) إستفزني الحلم, صحوت من سُرياليتي على هذه الأنغام. .انا من اكول اه واتذكر ايامي

 

 

د.غالب المسعودي


التعليقات




5000