.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحريات الصحفية الخجولة

عباس ساجت الغزي

To:

Alnoor Center;

أعلل النفس بالآمال أرقبها, ما اضيق العيش لولا فسحة الامل, رغم ادراكنا بان نيل المطالب ليس بالتمني لكننا نمنح فسحة الامل موجبات الالتزام بها, تارة لأننا اعتدنا تذوق مرارة الصبر, واخرى ورثنـا فيها الرضا بالقليل.

كثير من الزملاء الصحفيين والاعلاميين تعرضوا على مدار سنين التغيير الى انتهاكات عديدة وصارخة لحقوقهم, كلفت في كثير من الاحيان حياة البعض واصابات بليغة ومردودات نفسية بالغة التأثير للبعض الاخر, وسط صمت او تحركات خجولة لبعض المسؤولين عن ملف حماية الصحفيين, وكذا حال بعض المنظمات المختصة بحماية تلك الحقوق.

في بلد مثل (العراق) زاخر بمشاهد العنف المختلفة وكثرة الاحداث على مدار الساعة, لابد من تواجد قوي وتمثيل فاعل لمرصد متكامل يرصد الانتهاكات التي تمارس ضد الحريات التي كفلها الدستور للمواطن من خلال فقراته الواضحة, التي تعتبر حقوق المواطن للعيش بأمان في بلد ما انفك السياسيون يبحثون فيه عن التغيير دون تغيير انفسهم.

قانون حقوق الصحفيين الذي عانى الصحفيين والاعلاميين الكثير من اجل تمريره الى مجلس النواب العراقي, وقدموا التضحيات الجسام في سبيل اثبات احقيتهم بقانونهم, لازال يحتاج الى تطبيق على ارض الواقع لنحلم بفسحة الحرية التي ننشدها في الحصول على المعلومة باعتبارها ملك الشعب.

تُحرك الوطنية والمهنية العالية, بعض من الصحفيين والاعلاميين في بحث اسباب تفعيل دور مرصد الحريات الصحفية, اثناء لقاءاتهم وجلسات التواصل والتواد, وتكون المهنية وحرية التعبير والوصول الى المعلومة شغلهم الشاغل في تلك الاحاديث التي لا تخلوا من الالم والحرقة لاستذكار مواقف أليمة تعرض لها زملاء لهم, او قد تكون اصابتهم.

والتجارب المريرة بمرور الانتهاكات دون رادع قانوني يقضي بمحاسبة من قام بذلك الانتهاك, تعتبر دافع كبير للسير في طريق اقرار قانون حقوق الصحفيين على ارض الواقع, وتأسيس وتفعيل مرصد عراقي للحريات الصحفية, يعمل على رصد المخالفات والانتهاكات بحق الصحفيين والاعلاميين, وجمع الادلة والوثائق التي تثبت تورط البعض في الاعتداء على الصحفيين اثناء اداء واجبهم الوطني, الذي ساهم في كثير من الاحيان في انتشال العراق من بؤرة الخراب والدمار والحروب بشهادة عالمية من ذوي الاختصاص.

ونناشد الاخوة الزملاء الصحفيين والاعلاميين الى دعم هذا المشروع الوطني المهني الكبير, والدعوة والعمل على تأسيس صرح يحفظ للصحافة والصحفيين هيبتهم, وتحية اجلال وتقدير لشهداء الكلمة الحرة الصادقة في حضرة صاحبة الجلالة, واشد على يد زميلي المثابر ( هادي جلو مرعي ) الذي يعمل جاهداً من اجل تقديم الخدمة في هذا المجال من خلال ما يملك من خبرة وتجربة في متابعة ملفات الانتهاكات, وتحية حب لكل من يحرص في اداء العمل وترك بصمة مؤثرة في تقديم الخدمة.

 

عباس ساجت الغزي


التعليقات




5000