..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ادباء كورد في المهجر الروائي الكوردي حسن ابراهيم

بدل رفو المزوري

 انا اعیش في حالة الحرب دفاعاً عن الانسانیة  

 الروائي حسن ابراهيم : لیست هناك مؤسسة کوردستانیة  تهتم بالمهجرین والادباء لیس افضل حالاً منهم

مدينة نورنبيرغ..لها نكهة خاصة في احتضان الثقافات الانسانية والابداعات والفنون العالمية من خلال متاحفها وملتقياتها الثقافية ولكونها مزيج من التاريخ القديم والحديث والثقافات والانفتاح على الثقافات العالمية وفي هذه المدينة حيث الجالية الكوردية لها نشاطات كثيفة من خلال تقديمها للامسيات الثقافية والفنية.الروائي والقاص الكوردي حسن ابراهيم يعيش في هذه المدينة التاريخية قرابة عقدين من الزمن وفي هذا الحديث يتحدث عن الغربة والادب والاغتراب ولم ينسى بان يرسل عتاباته الى بلاده كوردستان من كثرة عشقه لها ومؤسساتها الثقافية وكان هذا الحديث:

ـــ كل اديب وفنان يشيد وطناً بديلاً في الغربة فهل قدرت ان تشيد وطناً من اوجاعك وآهاتك وحنينك للوطن الام؟

ــ ربما نتوهم احیاناً باننا  نستطیع ان نشید وطناً او لنا وطن بدیل ولو في الفكر والمخيلة، لکن حين نستيقظ  نری بانه كان الحلم .. الاوطان لا تبنی بالاهات والحنین والمكابدات،الاوطان تبنی بسواعد و ضمائر حية و تضحیات من دون حدود...فأرجو المعذرة فأنا لا اعترف بوطن بديل!!

ـــ كيف ترى واقع الرواية في كوردستان بصورة عامة وفي بهدينان بصورة خاصة؟

نحن نعیش فی دوامة، فی جمیع المجالات، ربما تکون الصورە نوعاً ما قاتمة، لکننا ماضون فی الاتجاه الصحیح، و السبب ليس لنا الحق بان نقیم اعمالنا وان قلت بان لنا فی کوردستان روائيون عالمیون، فستجاوبني این هم؟ سأرد عليك ترجم اعمالهم الى العالمیة سوف تری بأن لنا روائیین عالمیین.. نحن فی بهدینان  بدأنا متأخرین لکننا لم نظل فی المؤخرة .

ــ هل استفاد الاديب الكوردي المغترب من الاداب العالمية في طرح قضيته ضمن اطار عالمي؟

اکید، ليس فقط فی مسالة طرح قضیته، بل تعدت الى الاستفادة من الاسلوب و التقنیة و الحداثة .

ــ عملك( خديجة البرلينية) مالذي تحاول ان تطرحة في هذا العمل!!أهو الوصف ام مأساة الكورد في المانيا؟

روایتي ( خدیجة البرلینیە)  نعم انها ماساة و جزء من الحقیقة، عائلة کوردیة تعیش فی واقع وزمن واجواء غير ملائمة لبيئتها الحقيقية للعیش. وکانت کل همها ان يسقط المطر ویهطل الثلج لکي تثمر الاشجار و یزهو الربیع.

من جوف الوادی عمیقا الی اضواء برلین، فتصور اننا نزرع شجرة بلوط  في صحراء قاحلة!! حتی اذا ما (نبتت) سوف تنبت نبتة اخری غیر البلوط.!

ــ ما سبب عتاباتك في الصحافة الكوردية على الملتقيات الثقافية في الرواية ،في كوردستان بانهم لم يتناولوا اعمالك الروائية!!ربما اعمالك غير جديرة من ناحية المستوى لتطرح في الملتقيات؟؟ وألا ترى بان الاديب الحقيقي اكبر من العتابات؟

هنا اعتب علی المقيمين على هذه الملتقيات والمهرجانات، فعندما يعقد ملتقی حول الروایة والحدیث عن الروایة و لم یذکروني ويذكروا رواياتي التي تبلغ 10 روايات بالاضافة الى مجاميع القصص القصيرة  فماذا اقول؟

وان فرضنا کما تفضلت بان اعمالي غیر جدیرة من ناحیة المستوی، فلماذا تحسب ضمن الروایات الکوردیة؟؟

 صدرت عندنا فی  منطقة بهدینان(دهوك)  53 روایة او ربما اکثر بقلیل، ومن هذا العدد لي وحدي 10 روايات. اذن علیهم ان لا یضیفوا اعمالي الی المجموع!!

ــ انت نهلت من ينابيع كوردستان وتسلحت بالثقافة الالمانية فما هو مركز الثقل الانساني ونقطة التقائه في اعمالك؟

انا اعیش  في حالة الحرب دفاعاً عن الانسانیة ،اجل انا من کوردستان بلد الکوارث والحروب والتضحیات واعیش فی بلد الرفاه و العلم و المعرفة و الانسانیة. اعيش ثقافتان في وقت واحد واصعب شئ ان يعيش الانسان في هكذا موقف، ارجو ان اکون قد وفقت فی الاعمال التی حاولت ان اجمع فيها الثقافتین فی عمل واحد.  

ـــ ألا ترى بان القارئ الكوردي لا يحبذ الاعمال التي تطرق عوالما اخرى او بالاحرى حين يكتسي النص عالما اخر مثل قصتك القصيرة(العاهرة)؟؟

لا.. بالعکس، هکذا اعمال لها قرائها بكثرة، لربما قلە قلیلە لهم آراء  مختلفة، لکن الاغلبیة مع هذا النوع  والاسلوب من الادب. وليس هناك في آفاق الادب الانساني ما يسمى بالخطوط الحمراء.

  

ــ كيف ترى الروائي الناجح وهل لنا رواية وروائيون نفتخر بهم في المحافل؟ أم هم فقط للمهرجانات؟

کما قلت لیس لنا الحق بان نثمن ای شی،للاسف القرار لیس بایدینا.القرار لاصحاب اللغات الحیة، فهم من یقررون و هم من یثمنون. نعم لنا روائیون ناجحون لکنهم لیسوا فی حلبة الصراع. اکید وافتخر بان لنا روائيون واعمالهم تشهد لهم!!

ـــ هل تحتضن وزارة الثقافة في العراق وكوردستان والمؤسسات الثقافية في الاقليم ادباء المهجر؟

لیست هناك مؤسسة کوردستانیة  تهتم بالمهجرین . والادباء لیس افضل حالاً منهم. ربما هناك البعض من باب الصداقة و المحسوبیة او تبادل المنفعة یدعون بعضهم البعض . لکن کمؤسسة او وزارة ليس لها وجود .

ــ ماهي المراحل والاجواء التي تمر بها روايتك وتبصر النور؟

احاول ان اعیش کل تفاصیل اعمالي، اکتب واعید کتابة العمل اکثر من مرة کمن یطبخ علی نار هادئة،عندها اتاکد بان العمل اصبح جاهزاً وقتها یکون لاصدقائي رايهم وتقييمهم في الاعتبار ایضآ.  

ــ بصراحة لمن تكتب الرواية وهل لنا قارئ يعشق الادب؟

هذا السؤال عمرە اکثر من عقود من الزمن، اما الآن فلنا  قراء و ینتظرون علی احر من الجمر. اکتب لکل من یقرا اللغة الکوردیة، اکید هناك عشاق ومهتمون وخاصة طلاب الجامعات والباحثين في مجالات البحث الادبي والمقارن.

ــ ماهور دور النقد وارتباطه بالرواية وهل اعطاك النقاد حقك؟

للنقد دور رئیسي ومهم فی تطور الادیب، النقد یضع الادیب فی مساره الصحیح، لربما انا اکثر حظاً من غیری فی هذا المجال، صحیح لم انل حقي من النقد لكن هناك محاولات لاباس بها.

ــ سبق ان ترجمت قصصك الى العربية من قبل المترجم الرائع سامي الحاج فهل هذا يكفي في حق روائي له 10 روايات؟

اکید لا.... حتی فی مجال القصة لم احضی بالمستوی المطلوب، صحیح هناك اکثر من شخص ومنهم کما تفضلت الرائع سامي الحاج  ترجموا قصصي الى العربیة ولکن روایاتي ظلت في الظلام الدامس.

ــ ما هو دور الصراع مع الذات والعادات والتقاليد في اعمالك؟

هذە المواضیع تاخذ حصة الاسد فی اعمالي، احاول ان اعري زیف العادات والتقالید، فيولد الصراع مع الذات و المجتمع و احیاناً مع نفسي، ولکني سانتصر. !!

ـ هل تمكنت من ان تسافر ببلادك الى عوالم اللغات والاقوام والبلدان الاخرى؟

هذە نقطە ضعفي الوحیدة. فلست ذلك الجندي الوفي  في هذە المعرکة، فانا لا اكتب لغة اخری غیر الكوردیة..

  

  

ودعنا الروائي حسن ابراهيم على ان نلتقي تحت ظلال الوطن وظلال مهرجانات وملتقيات تحت اشراف اناس تهمهم الثقافة الكوردية وادباء المهجر بعيداً عن المنفعة والمصالح الخاصة.

الروائي في سطور:

ــ من مواليد 1966\قرية كيفلا التبعة لمحافظة دهوك في كوردستان العراق.

ــ تخرج من معهد الاتصالات السلكية واللاسلكية في بغداد عام 1985.

ــ تعود بدايته مع الكتابة الى منتصف الثمانينيات في جريدة هاوكاري.

ــ عضو اتحاد الادباء والكتاب الكورد\فرع دهوك.

ــ يعد احد مؤسسي المركز الثقافي في مدينة سيميل التابعة لمحافظة دهوك.

ــ اصدر لحد الان 16 كتابا وتوزعت ما بين الرواية والقصة القصيرة ومنها:

حدود الموت\قصص قصيرة 2000

الجحيم الابيض \ رواية 2004

الليالي الباردة\ رواية 2006

اغتراب الآمال\ قصص قصيرة 2007

امسيات براغ\ رواية 2008

خج البرلينية \ رواية 2010

المتيمة \قصص قصيرة 2013

مثلث الجريمة \ رواية 2014

بالاضافة الى روايات ومجاميع قصص قصيرة اخرى وقد شارك الاديب في العديد من الامسيات الثقافية داخل وخارج الوطن  ويعيش حاليا ومنذ عام 1995 في المانيا.

  

  

بدل رفو المزوري


التعليقات




5000