.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القشلة ..جرح بغداد النازف وحوصلتها التي احتفظت بتاريخها وجهها المشرق ؟

سحر الطائي

تصوير : علي الزاغيني

حملنا اوراقنا واسئلتنا المثقلة بهموم واوجاع القشلة كمكان سياحي واثري وتاريخي ووضعناها على طاولة مديرعام دائرة الصيانة والحفاظ على الاثار في مبنى القشلة المهندس ظافر التميمي الذي استقبلنا بترحاب مضياف ومحبة اخ واهتمام مسؤول وفرح بزيارة ومتابعة الاعلام والصحافة لمنطقة القشلة التي تتحول تدريجيا الى رئة ينتفس منها اهل بغداد عبق التاريخ المثقل بثلاث احتلالات ( عثماني .انكليزي . امريكي )وبينهم حكم وطني  ويفترشوا ارضا كانت ذات يوم مسرحا لاحداث جسام ويتجولون بين اروقة مباني وقصور سكنها ولاة وملك العراق الاول وقادة عسكريون وجيش محتل وعلى مقربة من القشلة ينساب نهر دجلة الخالد متهاديا مرة وبعنفوان مرات يسقي النخيل والازاهير والمزروعات وتمتطي ظهره زوارق البغداديين العابرة بين الكرخ والرصافة حاملة مع ركابها ذكريات مئات السنين وتتوسط القشلة اشهر واقدم ساعة في بغداد منذ ان عرف البغداديون (الساعات) وتتقاسم ابنية القشلة الكثير من الوجودات الجديدة كالمسرح والمتحف والمعارض الفنية ويؤمها العراقيين في كل جمعة كمزار مقصود يلتقون على بساط حدائقها السندسي يقضون سحابة نهار في حوارات ونقاشات وقراءات فنية وشعرية ونقدية والتجول بين معارض رسم وتشكيل وحتى الاحتجاجات والتظاهرات السياسية وجدت لها مكانا في القشلة لتعبر عن مطالب اصحابها ومن جميل الصدف اومن حسنها ان يكون الشخص الاداري المكلف بادارة هذا المرفق السياحي بغداديا بنكهة الماضي وروح المعاصرة محبا لبغداد حد العشق ساعيا بحماس للارتقاء بالقشلة الى طموح يوازي الاماكن السياحية والتاريخية الشهيرة في العالم تزين مكتبه لوحات عن بغداد الماضي والحاضر ويزخر صدره بحكاياتها متنافسة مع محبته لمدينته التي ابصر النور بها ودرج على ترابها وعاش فيها طفولته وصباه وشبابه عاشقا لها حافظا لتاريخها حريصا على ولوج كل الابواب من اجل اعادة البسمة لوجه القشلة الذي اتعبته السنون والاحتلالات والارهاب متفائلا لها بمستقبل مشرق وكانت اجوبته على اسئلتي تنساب مثل عذوبة حديث اي رجل بغدادي بصدق وعفوية وحب لمدينة بغداد .

•       ·لا اعرف كيف اصف القشلة لأسالك عنها ..هل هي جرح بغداد النازف ؟ او حوصلتها التي احتفظت بتاريخها ؟ او انها وجهها المشرق ؟

•       ·كل ماذكرت من اوصاف ينطبق تماما على القشلة فهي سجل لتاريخ الاحتلال التركي والاحتلال الانكليزي والحقبة الاولى من تاريخ الدولة العراقية ثم الاحتلال الامريكي اضافة لاهمال الحكومة العراقية لها زمن طويلا قد يمتد لثلاثة عقود قبل الاحتلال الاخيرومعلوم ان الاحتلالات والاهمال وسمن جسد القشلة بجرح غائر ظهر واضحا للعيان وبخصوص كونها حوصلة تاريخ المدينة اراه توصيف مناسبا تماما وجميلا اشكرك عليه واؤكد لك ان  ولاية بغداد كانت تدار من هذا المكان عسكريا وسياسيا وحتى قضائيا وهي مكان الادارة والسكن بالنسبة للوالي ومكانا للجند الذي يأتمر باوامره ومكانا للقضاء وفي بداية الحكم الوطني اتخذ منها الملك فيصل الاول سكنا ومعلوم ان اغلب القرارات لاتصدرها المكاتب وانما تطبخ في القصور اضافة ان الانكليز لم يروا في احتلالهم مكانا اجمل منها فاتخذوها مقرا لهم لذا عرفت القشلة الكثير وعاشت الكثير وضمت من الاسرار ما لا يحصى واستحقت فعلا ان تكون حوصلة تاريخ العراق وليس بغداد وحدها ونسعى اليوم الى موائمة بين ماضيها المكتنز وحاضرها الذي نتفاؤل به لنجعل منها مكانا ظليل ورواية تتلو تاريخ بغداد على مسامع دجلة وزوارها .

•       ·كيف يتم هذا والبلد يمر بازمة اقتصادية وتشرذم سياسي وموازنة غير مكتملة وارهاب ينهش خاصرة البلد ؟

•       ·من يمتلك العزم والحب والاصرار على التحدي وترك اثرا يدل على حبه لبغداد لن توقفه هذه الامور حتى وان ادت الى عرقلة أوتأخير في المشاريع لكن في النهاية سيقدم لبغداد التي يعشقها ما رسمه في مخيلته لها ..نعم اتفق ان الميزانية لا تكفي لكن هناك طرق اخرى فقط نحتاج الى قوانين تسمح لنا بحرية حركة قد نلجأ للاستثمار ونتفق مع شركات عالمية مختصة في مجال السياحة أو نعمل بطريقة التمويل الذاتي خصوصا ونحن اصحاب طموحات كبيرة وامال في تحويل القشلة الى جنة صغيرة يستمتع بها البغداديون لدينا مشروع مطعم عائلي عائم على النهر ومطعم اخر داخل القشلة وفكرة لاستغلال الشاطيء المحاذي وتقديم الاكلات التي اشتهرت بها بغداد مثل ( السمك المسكوف ) ولدينا مسرح على وشك الانجاز ومعرض كامل وقاعات مؤتمرات ومحاضرات ممكن الاستفادة منها من قبل منظمات المجتمع المدني والمؤسسات ولدينا افكار تخص منصات الشعر والخطابة ومعارض الرسم في الهواء الطلق وكل هذه المرافق ان تم انجازها وتعاونت معنا دوائر الدولة المختصة ستدر ربحا وفير وتعود بالخير على كل العراقيين ونلمس تعاونا جديا من لدن المسؤولين للحد الذي جعلنا نفكر بانشاء صندوق تبرعات من المسؤولين انفسهم واملنا كبير بتفعيل قانون يخص موازنة القشلة الذي ترتبط بموجبه بوزارة المالية مباشرة ويبنى بطريقة تعتمد التوازن بين المصروفات والواردات وتشرف عليه المالية مباشرة . عموما انا متفائل وحتى ستمر الازمة وياتي وقت ازدهار القشلة وتحويلها الى مقصدا للجميع وليس لرواد شارع المتنبي فقط قريبا جدا ان شاء الله .

•       ·الساعة .. المدفع الاسطوري .. المرقد .. بيت الوالي .. قصر الملك اسماء لاماكن ومواقع حيوية بالقشلة ماذا بصددها انتم فاعلون ؟

•       ·هناك مخططات لمشاريع جاهزة بخصوص هذه المواقع الحيوية المهمة سنباشر بها فور توفر المبالغ الكافية لها فالساعة التي ارتبطت باذهان العراقيين باشياء وذكريات جميلة تم اصلاحها وتشغيلها وتعين حفيد الرجل الذي كان مسؤولا عنها في الماضي موظفا واجبه الاعتناء بها وتشغيلها نسعى لان تكون معلما حضاريا والاستفادة منها كبرج يشاهد منه الزائرون معالم بغداد مع استذكار للزمن الماضي والمدفع الذي اكتسب تسمية الاسطوري بسبب حجمه قياسا لمدافع ايام زمان ارتبط باذهان البغداديات هو التوسل لله من اجل عودة غائب او تحقيق مراد وحملن له النذور نسعى لان يكون له مكانا خاصا به والاستفادة منه كاثر بغدادي وموروث شعبي اما المرقد فانه يعود لاحد ابناء الامام الكاظم عليه السلام نسعى لتطويره والتعاون مع الوقف المختص وتسهيل وصول زواره والتعامل مع بقدسية كاحد مواقع القشلة المهمة وبخصوص بيت الوالي وقصر الملك في اذهاننا فكرة لاعادة الحياة اليها رغم التخريب الكبير فيهما واتاحة الفرصة للاجيال بالاطلاع على اماكن مراكز القرار في الماضي وكيفية ادارة الحكم ونسعى لجمع كل ما يتعلق بهما ومحاولة الاتيان به وتحويلهما الى مثابة للزائرين فقط ننتظر توفر المال لانجاز هذه المشاريع الطموحة .

•       ·المتنبي الشارع .. المتنبي الثقافة ..جار القشلة كيف تنظرون له ؟

•       ·المتنبي يكتظ بزواره ليوم واحد ويخلو منهم بقية ايام الاسبوع نحن نريد زوار القشلة مثل ديمومة دجلة ويمكن ان نشاطر المتنبي ثقافته مثلما شاطرناه المكان ونوفر للمثقفين وعشاق الادب اجواء واماكن مريحة لفعالياتهم ونصبح جارين يكمل بعضهم الاخر .

•       ·هموم .. آمال ..طموحات .. اماني .. عقبات .. كيف تتعاملون معها ؟

•       ·همومنا عراقية نحملها معنا دوما نتمنى ان نودعها قريبا من خلال تحقيق كل ما في اذهاننا من طموحات بخصوص ما انيطت بنا مسؤوليته وآمالنا ان يلتفت كل محب لبغداد ويسعى لمشاركتنا ولو بجهد بسيط حتى لو رفع علبه فارغة او ورقة مرمية في الشارع ووضعها بالمكان المخصص لها وهو يسير في المكان لتبدو بغداد اجمل وانظف والعقبات كثيره اهمها عدم توفر السيولة التي نحقق بها طموحاتنا وانشغال بعض المسؤولين اواهمالهم لهذا المتنفس الحيوي المهم اضافة للروتين الذي يقتل الطموح ويعرقل العمل لكننا نأمل ان يتفهم الجميع الوضع ويسعون لتحويل القشلة الى مكان يجلب الراحة للعراقيين ويدر على الدولة دخلا كبيرا .

•       ·واخيرا ..؟

•       ·شكري لكل من شاركنا حبنا لبغداد والسعي لتطوير اماكنها الاثرية والتاريخية والسياحية وحافظ عليها بحب عاشق وشكري للصحافة التي تسلط الضوء وتسعى لان تكون دوما عينا تبحث عن رصد الاشياء الجميلة وابرازها ورصد السلبيات لمعالجتها .. شكري وامتناني لك واتمنى ان يتم التواصل بين القشلة واهلها وبين الصحافة والاعلام .

•       ·شكرا لك كنت عاشقا محبا لبغداد

عاد فريق العمل بامال واحلام وتساؤلات للمسؤولين  فيما يستطيعون ان يقدموا لهذا الصرح الاثري البغدادي العراقي وجميع الاثار الاخرى من اجل نهضة وحضارة وتاريخ العراق التي اصبحت في مهب الارهاب حرمنا منها زمننا مضى واليوم ايضا أن لم تمد يد المسؤولين إليها سوف تدثر لحقبات قادمة وتبقى طلبات المواطنين على طاولة المسؤولين في انتظار حل جذري لمشكلة المرافق السياحية وكيف المحافظة عليها من الاندثار في ظل القوانين العقيمة!؟ ولا ننسى هناك بعض المسؤولين من أبدى اهتمامه في صرحنا الثقافي ومن خلال هذا اللقاء نوجه الشكر الجزيل للدكتور صلاح عبد الرزاق رئيس لجنة الثقافة في محافظة بغداد ولكل من ساهم في غرس بذرة في هذه الارض المعطاء.

                                                                                 ساعة القشلة

مدخل بيت الوالي

 

بيت الوالي من الداخل

 

مرقد ومصلى ينسب للامام علي بن موسى بن جعفر الكاظم

ممر وغرف من داخل بيت الوالي

 

 

سحر الطائي


التعليقات

الاسم: سحر الطائي
التاريخ: 2015-03-12 21:35:22
الدكتور صلاح يسعدنا انك قدمت للقشلة تاريخ وحضارة العراق حلتها القديمة الجديدة هذه حضارتنا جميعا ولابد ان نحافظ عليها ولكن نحن مطالبون باكثر وخاصة من هم بموقع المسؤولية لا يتوقف العطاء عند منعطف لابد من الاستمرار من اجل مستقبل مشرق وعلى جميع المسؤولين الذين يسير في دماءهم حب العراق ان يقدموا ويتنازلوا عن المصالح الشخصية الوقت والجهد والمال لبناء عراق حضاري ثقافي وقبلها انساني ونحن ايضا نريد ان نخرج من دائرة الكلام والوعود للافعال ولنجد باب ندخل منه من اجل البناء ....
واخيرا ممتنة لاطلاعك على الموضوع واعطاء الاهتمام والوقت وان شاء الله نلبي الدعوة في الايام القادمة ولك مني كل الشكر والتقدير

الاسم: سحر الطائي
التاريخ: 2015-03-12 21:09:33
الست تضامن يحزننا ان نرى حضارتنا آيلة للسقوط والانقراض ونحاول ان نضع امام المسؤولين هذه الجراح ليمدوا يد العون ويحاولوا ترميم هذه الجراح وفرحنا عندما اشرقت شمس الثقافة على بغداد مكللة بعاصمة الثقافة ولكن خاب الامل بهدر الاموال دون الاستفادة منها بترميم هذه الواجهة لتبقى نبراس حقيقي للثقافة بالاهتمام بكل الاثار التي طالتها يد الارهاب والاحتلال منذ سنوات ممتنة لمداخلتك القيمة التي انارت زوايا مظلمة كل التحايا والتقدير

الاسم: د. صلاح عبد الرزاق
التاريخ: 2015-03-07 21:25:16
الاخت سحر الطائي المحترمة
شكراً على هذا التحقيق الجميل عن القشلة. ذلك المعلم الذي بقي مهملاً سنوات طويلة حتى نفضنا عنه غبار الاهمال والنسيان. في عام 2012 باشرنا بتأهيله وترميمه واعادة الحياة الى برجه وممراته وحدائقه. وكانت الساعة اكبر تحدي فصممنا على ان تتحدث مرة اخرى. تم افتتاح القشلة للجمهور في 22 آذار 2013. لقد رأيت بعض الجمهور يبكي عندما سمع اجراس الساعة تنطلق في سماء بغداد.
ادعوك لزيارتنا في لجنة الثقافة في مجلس محافظة بغداد.
تحياتي.

الاسم: تضامن عبدالمحسن
التاريخ: 2015-03-07 13:45:47
الموضوع مهم وحيوي... اللقاء مفعم بالمعلومات
ولكن الحقيقة ان مشروع بغداد عاصمة الثقافة وفر مبالغ طائلة لتحقيق هذه الانجازات التي تحدث عنها المهندس ظافر.. وللأسف لم تستغل بشكل ايجابي، وكان المفروض ترميم شارع الرشيد بطوله من الميدان الى الجسر الجمهوري... لكن المسؤولون استمروا في القاء اللوم على بعضهم ولم يحققوا شيئا لبغداد...
......
شكرا لمركز النور، شكرا لسحر الطائي حوارها الثر ووضع يدها على الجرح

الاسم: سحر الطائي
التاريخ: 2015-03-05 20:16:35
الاستاذ راضي المترفي
ممتنة لاطراءك واكيد لتوجيهاتك طريق في ما كتبت والعراق زاخر بالحضارة وهذا الارث يدر علينا اموال طائلة لو تم التخطيط بالشكل الصحيح وقبل ذلك روح المواطنة وحب الوطن يعمل الكثير وهذا نجده مفقود عند اغلب الساسة لذلك نرى الاهمال والتجاهل يلف هذه المباني كل التحايا والتقدير

الاسم: سحر الطائي
التاريخ: 2015-03-04 20:38:29
الاستاذ علي الزاغيني
بالفعل اللقاء كان مثمر وقد تم التعرف على الكثير من التفاصيل التي تخص المواقع الاثرية والاهمال الذي تعاني منه وعدم الاستفادة منها بالشكل الصحيح ونحن من هذا المنبر نطالب المسؤولين بالاهتمام وتقديم كل ما يساعد في جعل الاماكن الاثرية والتراثية بوابة لحضارة العراق كما كانت قديما وان تستثنى من هذه الموازنة الظالمة التي فرضت على الشعب بكل قسوة مواطن يدفع ثمن رفاهية المسؤول وحضارة تدفع ثمن سوء تصرف المسؤول
كل التحايا والتقدير

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 2015-03-04 12:57:31

حوار يغري بالقراءة لما يحوي من معلومة مقدمة بطريقة سلسة ومهنية عالية والسياحة مع تاريخ القشلة وتاثيره على بغداد الولاية التابعة للسلطنة العثمانية والمدينة المحتلة من قبل القوات البريطانية وعاصمة دولة العراق وماتداخل من ازمة وماضمت القشلة بين روقتها من تاريخ واحداث .. قرأت بمتعة شكرا لك

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2015-03-04 12:31:33
الزميلة الراقية نانا الطائي
كان يوما مميزا ولقاءا مثمرا مع الاستاذ ظافر مدير القشلة الذي منحنا وقته وزودنا بالكثير من الحقائق وهمومه ومعاناته من اجل الارتقاء بواقع هذا المعلم التراثي الاصيل
لكم ارق الامنيات




5000