.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


احتمال

محمود محمد أسد

 

هي وقفةٌ مغروسةٌ
مرويَّةٌ في زحمةِ الآمالِ،

قد تمضي إليَّ كمركبٍ للعشقِ،

يحمِلُ بوحَها من كالحاتٍ

أزهرتْ،و استجمعَتْ

ما كان في وترِ الهدى.

قمرُ الضّفائِر للصّباحِ معانقٌ

قد غرَّدتْ للأقحوانِ سفائني،

و مشاعري هي نسمةٌ

لن تمسكَ النّفسُ الشقيَّةُ فيئَها.

تخطو إلى حُلُمِ النّوارِسِ

تجمع الأشعارَ،
 تطردُ حزنَها،

قبل الشروق ستخلع الأضغان,

ترمي شوقها لمرافئٍ

قد أسْبَلَتْ أجفانها,

و استمطرتْ شهدَ اللّقاء..

فَلْنَمْضِ في حلك المتاهة،

نغسِلُ البُهْتانَ

نَصْفَعُ كفَّ مَنْ قبضَ الرّهانَ

و أشْعل البستانَ ناراً و اختفى..

لا شيءَ في مُقَلِ الشّوارعِ.

نبضُها لا يشتكي

و نعيبُ مَنْ راسَلْتُهم متجمِّدٌ

طرقَ المسامعَ لحظةً

و مضى لهيباً في المقلْ.

كم جئْتَني متحيِّراً متردِّداً

تشكو إليكَ مواجعي

و مواجعي حوضٌ رديءٌ عفَّنَتْهُ

رعونةٌ لا تهتدي..

استيقظتْ روحي
 على سعفِ النّخيلِ

فإنَّهُ متوَرِّمٌ،
 حدقاتُهُ مصلوبةٌ.

و الرّطبُ سافَرَ
‘ و التقى في حمَّةِ الأغرابِ،

صارَ مسافةً لا تُخْتَصَرْ..

 

 

 

محمود محمد أسد


التعليقات




5000