..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سبايكر سر تائه فوق ألسنة الكذابين...!

امر بأصبعي

 

فوق خارطة الوطن

 

حزمة من فراق

 

محيط من محن

 

الوان يتسيدها الاصفر والنفاق

 

همس الاصبع فجأة بانكسار

 

 هنا سبايكر

 

هنا صلب المسيح و ذبح الابرياء

 

هنا يسكن الخالدون

 

معلقة عشق في العيون

 

فردوس مخضب

 

بنواح الثكالى و النساء

 

تحرسها الحضارات و التاريخ

 

مذ كنت طفلا

 

  قال لي مرة ابي

 

الغيث دموع الملائكة ونشيج البكاء

 

سألته ببراءة طفل

 

وهل يبكي الاله....!؟

 

قالوا... وقال....!

 

غضب من فعائلنا مرة

 

فشاح بوجهه ولم يسمع بعدها دعاء

 

ما ذنب محمد ان تحرجوه بفعالكم

 

بين الملائكة و الانبياء  

 

 سرق الطغاة

 

الحالمون معاول القدر

 

تجمع العشاق تحت اصابعي

 

وخلف جذوع النخل والشجر

 

 لقاء عاشق وقت السحر

 

بلهفة الفرات لدجلة والمطر

 

رايتها هناك علامة للخطر

 

تحمل ملابس وطعام

 

وليدها قد جاع

 

 تربو قدومه بنافذ الصبر

 

تراه في احلامها ذبيح

 

وتفر هاربة من حلمها القبيح

 

وتمتطي ناصية الضجر

 

 حل الغداء

 

ولا يزال شاردا بينهما اللقاء

 

وامتزج الضياء  بالهواء

 

 تكدرت معالم الوطن

 

رفعت اصبعي

 

كي العن الاخوة الزمن

 

 طفولة تسوقها ذئاب

 

قرابة الالفين من شباينا

 

مزق اجسادهم الرصاص

 

وعفر وجوههم التراب

 

  يسوقها العواء بذلة نحو الفناء

 

جريمة رعناء

 

تزلزل الارض

 

وتغضب الاله

 

من يحتمل عارا كهذا

 

الشمس قالت  وهي تلطم وجهها

 

 وهل تقبله السماء...!؟

 

 براءة تسوقها الذئاب

 

نحو المهانة والخراب

 

فعل مشين

 

يندى له الجبين

 

ويخجل السكين

 

فتتمنع في قطعها الرقاب

 

فارغموها لترتكب هذا المصاب

 

آه والف آه

 

ضاعت دماء شبابنا هباء...!

 

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات




5000