..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حول إشكالية تجسيد الأنبياء - 1 -

ليست هي المرة الأولى التي يتم فيها تناول شخصيات مقدسة كالأنبياء عليهم السلام في أعمال سينمائية أو روايات أو رسوم كاريكاتيرية ...

وليست هي المرة الأولى التي يتظاهر فيها العالم الغربي والعالم الإسلامي مستنكرا هذه الأعمال ...

ان تناول رسام كاريكاتير أو صحيفة أو كاتب أو مخرج سينمائي لشخصية مقدسة كالنبي عيسى والنبي موسى والنبي نوح والنبي محمد، من باب حرية الفكر والتعبير أو حرية الرأي الشخصي، هي باعتقادي أكبر من كونها انعكاسا لفهم أو تصور كاتب أو رسام لشخصية معينة ثم محاولة تجسيدها أو رسمها، وهي أكبر من كونها رغبة صحيفة في طبع نسخ اكثر من أجل مكسب مادي اكبر، وهي أكبر من كونها أعمالا تهدف الى إبداء الغيظ أو التذمر من مهاجرين ولاجئين مسلمين أصبحوا كثرا في اوربا .. وهي أكبر من كونها محاولات لتوثيق انجازات أداها نبي من الأنبياء ممن تناولتهم تلك الأعمال السينمائية أو الصحفية أو غيرها .. وهي أكبر حتى من مجرد التعرض الشخصي لنبي من الأنبياء ..

قدم المخرج (جريفت) اعمالا مثل (التعصب) و (الوصايا العشر) عام 1924 م تناول فيها السيد المسيح عليه السلام، ثم المخرج (سيسل دي ميل) في فلم (ملك الملوك) عام 1924 م، ثم فلم (المسيح يصلب من جديد) عام 1957 م للمخرج (جول داسان) والكاتب اليوناني (نيكوس كازا تتزاكيس) وكان عملا فرنسيا يونانيا مشتركا عرض فيه الكاتب فكرته متسائلا، فيما لو عاد السيد المسيح وعاش بين أتباعه، هل سيتقبلون وجوده بينهم في عصرهم الجديد، بروحيته التي عرفوه بها إبان دعوته، أم أنهم سيصلبونه ؟ وقدم الكاتب (كازاتتزاكيس) عام 1990 م فيلم (الإغراء الأخير للسيد المسيح) يتناول فيه السيد المسيح كشخص عادي بعيدا عن النبوة .. وفي عام 1972 م ظهر فيلم (السيد المسيح سوبر ستار) بعروض غنائية استعراضية راقصة، وكثير من الأفلام التي أثار عرضها استياء المشاهدين في أوربا وأمريكا .. عرض في مصر في الخمسينات والستينات من هذا القرن فلم (حياة وألم المسيح) مدبلج إلى العربية، قوبل بالرفض لتجسيده شخصية النبي عيسى عليه السلام على الشاشة .. وهناك فلم (نوح) الذي أنتجته شركة (باراماونت) حيث يقوم الممثل ( راسل كرو) بالبطولة والفلم الذي يظهر فيه النبي نوح مجسدا، يتحدث عن بناء السفينة التي أنقذ بها النبي نوح الناس من الطوفان ..

وفي مجال الصحافة، نشرت الصحف الدنماركية في عام 2006 م رسوما كاريكاتيرية تتناول النبي محمد، ثم فلم (براءة المسلمين) الذي بث على (يو تيوب) عام 2012 م .. وصحيفة (شارلي ايبدو) الفرنسية التي نشرت رسوما كاريكاتيرية عن النبي محمد عام 2014 م ..

قوبلت هذه الأعمال برفض جماهيري كبير في العالمين الغربي والإسلامي، تنوع ذلك الرفض بين التظاهرات، والتصريحات، والفتاوى، والقرارات ..

يرى علماء الدين في العالم من مسيحيين ومسلمين، ان تجسيد شخصية أي نبي لا يتناسب مع مقامه، وانه لا يجوز ذلك .. وعلى الرغم من اعتراض علماء الدين على تجسيد شخصية أي نبي في فلم، فقد عرض فلم (آلام المسيح) عام 2004 م في كثير من الدول العربية، كما عرضت بعض القنوات العربية مسلسل (الحسن والحسين ومعاوية) على الرغم من اعتراض الأزهر في مصر ومرجعية النجف الأشرف على عرضه ..

وحول الرسوم الكاريكاتيرية الأخيرة لصحيفة ايبدو الفرنسية التي يتعرض فيها الرسام إلى النبي الخاتم محمد صلى الله عليه وآله، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني: (نحن على علم بأن جريدة فرنسية نشرت رسوما تمثل النبي محمد وبالطبع نحن لدينا أسئلة عن الحكمة من وراء نشر أمور من هذا النوع ... إننا نشدد دائما على أهمية حماية حرية التعبير الواردة في دستورنا، وبشكل آخر فإننا لا نتساءل حول الحق بنشر أمور من هذا النوع ولكن حول الحكمة التي أملت اتخاذ قرار نشرها) ..

في السعودية هددت السلطات بحجب موقع يوتيوب كليا في البلاد، وفي باكستان دعت الحكومة الناس إلى التظاهر السلمي احتجاجا، ودعا البابا بنديكتوس السادس عشر المسلمين والمسيحيين ألى التعاون من اجل وضع حد للعنف والحرب .. وأمرت محكمة استئناف اتحادية في أمريكا شركة كوكل بحذف فلم (براءة المسلمين) من موقعها .. هذا بالإضافة إلى تصريحات من وزراء ورؤساء في العالم يرفضون فيها مثل هذه الأعمال ..

ونظمت مهرجانات وندوات ثقافية منددة هنا وهناك ..

عدنان عبد النبي البلداوي


التعليقات




5000