..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


للباقي منْ سنينها .... تحنثُ الضفاف

كريم عبدالله

للباقي منْ سنينها .... تحنثُ الضفاف    للباقي منْ سنينها العجاف أنتظرها في ساعةٍ ما .../ أخيطُ ما تمزّقَ منْ ترنيماتٍ مهرّبة عبرَ الممنوع .../ وفي ظلِّ أحلامنا المنسيّةِ نتوسّدُ الأهواء فاتحتها بعدما إنغلقتْ كلّ التواريخ المبتليةِ بالهزيمةِ ... / ظمئنا وغبارَ المواعيدِ على ثيابِ الأسرارِ تتكيءُ ../ لمْ يكنْ لنا منْ خيارٍ إلاّ هذا الجدارَ يقضمُ صمتنا ..... تغوّرَ في أخاديدِ شهقتنا ذاكَ الشوق منتظراً .../ تحنثُ الضفاف بالطوفانِ يُغرقُ المساءاتِ المحمّلةَ بعذريتنا .../ الرغبةُ اللدنة تستفيقُ مشتعلةً بدأتْ تتمايلُ تلتهمُ الخيبات تذكّرتُ مزاميرها في منعطفاتي تحتقنُ تطردُ السأمَ ../ قادمةً كانت تسبحُ بغرامها البعيــــــــــــــد في حرارةِ اللقاء ../ تتلألأُ أحجارها تتنفسُ لهفةً مطويّةً حائرة ....... فاجأتني كلّ هذي السنين تُجعّدُ ملمسَ إحتلالها ../ كاتماً رصاصات جوعٍ يذوي ويطوي الأمنيات .../ تتسارعُ نبضاتُ جليدٍ على أجنحةِ سريرِ الحلم يفيضُ بالتساؤل بالأمسِ الطويــــــــــــــل تستريحُ على أريكةِ وجهيَ كانتْ .../ جامحةً تنسجُ حولي تعلّمني لغةَ الدفءِ والدفقِ في الشواطيء ../ لكنَّ الوارثَ الوحيدَ إقتطفَ النجومَ وأودعها عتمةَ المائدة ......... تلاحقني بالنذورِ تطوّقُ معصمَ الشمس في عينيها .../ أنهكها شغفٌ على طاولةِ الصباحِ يتمرّدُ ..../ في مدني يتناسلُ مذاقها طابوراً على أرصفةِ الشوق يتململُ أحلّقُ بها في غفلةٍ تحتَ أهدابِ الليل .../ يلفّني وشاحها يُصغي يُضرّجني باللهفةِ ..../ فأتيقّنُ بأنَّ الأحتراقَ في مداراتها توهّجٌ ............../ 


كريم عبدالله


التعليقات




5000