..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ليش احنة نكرهنا ؟

علي البدري

حن نفتقر إلى ثقافة الإنتصار
تعودنا ان نحزن وننوح على الماضين
متشائمين برغم كل الإيجابيات التي من حولنا
سيئي الظن بالمستقبل مع إن القرآن يقول (العاقبة للمتقين ، تلك الأرض يرثها عبادي الصالحون )
السوداوية تملئ وجوهنا وقلوبنا وهذا ما يجلب النحس لنا (مع أن النبي الاكرم يقول تفائلوا بالخير تجدوه )
حتى في ديننا نتعاطف مع الحوادث الحزينة ولا نستثمر الأفراح
علاقتنا بالإمام المهدي وهو الحي أضعف من علاقتنا بالأئمة الشهداء مع أنه أمام زماننا ونحن ملزمون بالتواصل والطاعة له
نطبل كثيراً للمعارك الخاسرة أمام داعش‬ ونتغاضى عن الكثير من معاركنا المنتصرة
حتى أصدقائنا الذين هاجروا إلى المنفى نكتشف أننا نحبهم كثيراً ونسأل يومياً عنهم وبمجرد ان يعودوا لا نفكر حتى بزيارتهم
الجندي مجهول منبوذ حتى يستشهد فيعشقه الجميع فجأة
ومطرب الحي لا يطربنا ... ككل المبدعين نحب غيابهم أكثر منهم
الموهوب يبقى نكرة حتى يغيب فيحتفي الجميع به وكأنه لم يعش بيننا يوما
نستمتع بذكر المساوئ الوطنية والنكسات والفاحشة بقدر كرهنا وابتعادنا عن ذكر إيجابيات زملائنا
ببساطة نحن نفتقر الى" ثقافة الحياة " ونحب ثقافة الموت والغياب في كل جزئيات حياتنا
البعض ممن جمع قشور الدين صوروا لنا الحياة خطيئة والإهتمام بالدنيا حرام
مع أن الإمام علي يقول " اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا وأعمل ﻵخرتك كانك تموت غدا "
ويقول " الدنيا سوق المؤمن" فهي طريق لدخول الجنة اذا ما عشناها بهدف وعمل صالح
فالمطلوب هو الموازنة بين الدنيا والآخرة ان نتعلم كيف نفرح وننظر بإيجابية السيدة زينب التي سألها يزيد كيف وجدت صنع الله باخيك (الذي قطعته السيوف) فترد قائلة لم أر إلا خيرا
هل تتصورون التفوق النفسي الذي كان يعيشه معسكر الحسين قبل وأثناء المعركة مع قلة العدد وخذلان الناصر
هل تتصورون الكبرياء والشموخ الذي كانت عليه السيدة زينب في مجلس يزيد ؟
يا اخوان نحن نعيش انتصارات يحققها أبناءنا في ‫ الحشد الشعبي‬ والجيش العراقي البطل لما لا نحتفل بها و نكررها حتى مع أنفسنا
علينا أن نعتز ونفتخر بكل رصاصة تطلق على داعش حتى التي لم تصب قرداً منهم
هذا التكرار والاحتفال هو الضمانة لتوالي انتصارات جديدة
فالعلاقة طردية بين التعبئة والإنجاز كلما زدنا التعبئة ازدادت الانتصارات وكلما إزدادت الانتصارات ازدادت التعبئة حتى نصل إلى بر الأمان .

 

علي البدري


التعليقات




5000