..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كيف سننتصر على داعش

رفيق رسمي

إذا كان غالبيه رجال الأزهر بالكامل جامع وجامعه يطالبون بما تطالب به داعش؟ويدعمونه ويحلمون به لانه قمه الوعد الالهى بالنسبه لهم فى القران كما يفسرونه هم وهم جهابزته
وكذلك شيوخ الفضائيات وخطباء المساجد وهم خريجيى الازهر ودارسين فيه مما جعل رجل الشارع البسيط العادي يدافع عن أفكار داعش وافكار السلفيين دون ان يدرى انها ميكروبات وفيروسات فكريه قاتله ومدمره له هو اولا ولدينه ولوطنه ، هناك للأسف الكثيرون جدا ممن يعيشون بيننا بنفوس مستوطنه فيها هذا الميكروب الداعشي وقلوبهم تلتهب اعجابا وفخرا بشكل خفى واخرون بشكل علنى بمايفعلونه وان كان البعض ينفون ذلك اتباعا للتقيه اى النفاق والخداع وهو واجب دينى كما يتوهمون ، بكل اسف وحسره هناك عقولا استوطن فيها هذا الميكروب والفيرس وانتشر بالكامل تمامافى عقولهم كما درسوها فى الازهر وليس الازهر فقط بل فى كافه مراحل التعليم فى كافه المدارس من الحضانه الى الجامعه بلا استثناء ، فانا دائما اقول ليس العيب فى الدين اى دين فى العالم من العشره الاف دين ولكن العيب كل العيب فى تفسيره الدين , اى فيمن يفسرونه و لهم اهداف سياسيه بغيضه او تجاريه ربحيه نفعيه بحته فى هذه الحياه الدنيا الزائله ،فهم لا يفسيرون الايات خطا فقط فقط بل وبطريقه تخدم مصالحهم وايضا يقومون بالتركيز على ايات معينه منتقاه بحرفيه عاليه لتحقق اهدافهم الدنيئه وترك ايات اخرى مهمه للغايه تكمل معناها وشرحها وبدونها يسقط المعنى المراد من قبل من انزلها بل وايضا يقومون باخراجها من سياقها التاريخى ومن سياق المضمون اقتطاع حوادث و حذف مواقف من سياقها ومن كل سياق اخر حتى يحققون اهدافهم هم لا اهداف الله الذى انزل هذه الايات وهذا ايضا فى كل دين بلا استثناء واحد

ولكن العيب ان المسلمين لهم حساسيه خاصه للغايه اذا ذكر احد ايه لنقدها يثوروا ثوره عاطفيه عارمه وهذا خطا فادح والصح ان يثوروا ثوره علميه قويه اى بالرد المنطقى العقلانى المقنع بالحجه والدليل والبرهان لذا تركوا الساحه المعرفيه لهؤلاء المرتزقه ليفسروا الدين تفسير خاطئ ،ولانجد منهم اى ثوره لا علميه ولاغيره نريد من اخوننا واخواتنا الاحباء المسلمين ثوره معرفيه ،ومحاولات تفسير الدين تفسيرا صحيحا وابعاد الخطا فى المفهوم على من يقع المسئوليه لترك الساحه لهؤلاء الجهلاء العملاء
فبكل اسف فالازهر متورط كل التورط فى هذا التعليم الخاطئ وبث ونشره لسنوات طوال هذا التشوه المعرفى وبث تلك الميكروبات والفيروسات والفكريه القاتله ،فبدلا من الثوره على رسام الكاريكاتير الفاشل الذى شوه صوره النبى عليه الصلاه والسلام الاجدى ان تثورو على داعش ولو ثوره معرفيه بدلا من هذا الجمود الفكرى التام فى كل شى ،فاى دين حتى لو ارضى من العشره الاف دين الذين على الارض يدعوا الى حب الانسان ومساعدته ونفع الاخر حتى ولو مختلف عنى ،فمابالك لو كان دين سماوى ، فهو احق بذلك مليون مره ،حتى لو كان وراء " داعش " امريكان او ماسون او صهيونيون كما نعلم ذلك علم اليقين اين الثوره الفكريه ورد الفعل نحو الحروب الفكريه وخاصا ان لها سند شرعى واهى ايضا ليس فى الاحاديث فقط بل والقران والسنه ايضا بل وفى السيره الكامله للاولين

كيف سننتصر عليهم إذا كان هناك في مصر ليبراليون ويساريون يتباكون للآن على الإخوان المسلمين باعتبارهم "فصيل وطني" رغم أن مشروعهم هو نفس مشروع داعش؟.. وطبقا لهذا فأهلا "بأبوبكر البغدادي"
كيف ننتصر عليهم ونحن نشاهد على الفضائيات الدكتور/ أحمد عمر هاشم الرئيس السابق لجامعة الأزهر يدين ما فعلته داعش، ونسي أنه من حرض طلبة الأزهر للتظاهر ضد الروائي السوري حيدر حيدر بسبب روايتة الرائعة "وليمة لأعشاب البحر".. وكتب عمر هاشم في العدد 153 من جريدة اللواء الإسلامي: "أن الإسلام لا يمنع التعامل مع غير المسلمين، ولكن يمنع المودة القلبية والموالاة، لأن المودة القلبية لا تكون إلا بين المسلم وأخيه المسلم ناهيك عن عماره والحوينى وحسان ووووووو"..

أي عفن هذا ؟ أية جوف أسود هذا الذي يتقيأ القذارة ؟؟ أي أزهر شريف الذي سيطلع علينا بعد هنيهة ليخبرنا بأن الدين بريء من هذا وهو من عمل على تلقين وتحفيظ وتدريب و تخريج ألوية الموت ؟؟ أين أنتم يا من تثورون وتصرخون على رسم كاريكاتوري وفيلم هزيل وتتركون التجسيد الحى لمن يشوه الاسلام بحق ؟؟؟

" الازهر صنع داعش والقاعدة" والاخوان والسلفيين وكافه تيارات الاسلام السياسى جميعهم زعماءهم مصريون وفقهاءهم مصريون وجماعاتهم مصريون فى الاصل.. فالازهر من صنع هذا الإرهاب لأنه تركه ينموا ولم يحاربه بل لن اكون متجاوزا اذا قلت بل رعاه حتى نما وترعرع و تواطء معه وترك هؤلاء الإرهابيين يسيطرون على العقل المصري فهذا هو التحرير الحقيقى ان اردتم والا فالحرب طويله المدى جدا جدا لذ يجب ان تتكاتف كافه اجهزه الدوله بلا استثناء الثقافيه والتعليميه والاعلاميه وغيرها


 

رفيق رسمي


التعليقات




5000