..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من سيسمع الصوت المعتدل وسط الصراخ؟

زيد شحاثة

يعتقد مفكرو الإسلام, أن الأديان أنزلت لإصلاح حال البشر, وتنظيم علاقتهم مع خالقهم عز وجل, ولمنح النفس البشرية الطمأنينة والسكينة, التي يحتاجها, وتتيح له التواصل مع الأخرين بشكل سوي.

يرى أخرون ومن منظور مختلف, أن الأديان أنزلت بشكل تتابعي لتكمل بعضها الأخر, بشكل مرتبط بتطور العقل البشري دون أن ينسخ بعضها الأخر أو ينفيه, وان الإسلام والقرآن, وكما يعبر عنهما , بأنهما الطبعة الأخيرة من الأديان السماوية وكتبها, بهما ختم الباري رسالاته, على يد نبيه الأكرم محمد, عليه وعلى اله افضل الصلوات.

بعد كل هذا التقديم نسأل.. هل الأديان بحاجة إلى حوار, وهل من ضرورة لهذه المؤتمرات؟

الأديان لها اتباع, يتعقدون بها ويؤمنون بمبادئها, وكل واحد من هؤلاء يتبع فكرا أو طريقة خاصة به, في فهم دينه وتفسيره لتعاليمه, وما تدعوا اليه من قيم أو مُثل.. بعظهم وفق لفهم تعاليم الدين بشكل صحيح, فيما البعض الأخر فهمه بشكل مغلوط تمام, بل وراح يتبع أساليبا متطرفة في تطبيق هذا الفهم المغلوط أصلا.

هذا الاختلاف في الفهم, وكيفية التعامل معه, انتج صراعات فكرية واجتماعية وإنسانية.. بعض هذه الصراعات, انحصر بين دفات الكتب وفي الإعلام, فيما بعضها الأخر راح ضحيتها الألاف, رغم أن كل تلك الأديان تركز على أن الإنسان قيمة عليا ومقدسة.

هذه الصراعات دفعت بالعقلاء من مختلف اتباع الأديان, لمحاولة إيجاد قنوات حوار وتفاهم بين اتباع تلك الأديان, وخلق صيغة تعايش وتقبل للأخر, مع قبول وجود الاختلاف, ضمن الحدود والأطر الإنسانية العامة لهذه الأديان.

ديننا الإسلامي, وفي معظم فرقه, سمح يتقبل الأخر , يحفظ له حقوقه, بشكل متوازن مع ما يقابله به من واجبات.. إلا بعض الفرق الضالة المنحرفة, التي حاولت فهم الإسلام وتفسيره, عبر عقليات منحرفة, واتباع أراء شاذة وخاطئة.

توجد جهات كثيرة محلية أو دولية, تعتاش على هذا الصراعات وتنتفع منه, وخصوصا ذات الطابع الديني, ويهمها ان يبقى الصراع مستمرا, وهناك كثير من الاتباع, سذج بشكل كافي, لان يندفعوا داخل هذا الصراع الوهمي, وقادة انتهازيون يركبون اي موجة تفيد مصالحهم, أو يغازلون عواطف جمهورهم, ودعاوى الدفاع عن الدين.. فكيف ستكون النتائج؟.

هذه المؤتمرات التي تجمع, اتباع الأديان وقادتهم السياسيين.. ليست للأديان, فتلك الأديان يكمل بعضها بعضا.. لكن الاتباع شيء أخر.

العقلاء دوما, من يبادر, رغم انهم لا يستفيدون شيئا من مبادراتهم, بل ربما يخسرون, لكن هذا دورهم.. فهم عقلاء الأمة.

هل سيسمع صوتهم الهادئ وسط كل هذا الضجيج؟

 

 

 

زيد شحاثة


التعليقات




5000