.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رثـــاء صديق

جميل حسين الساعدي

أوفـــى الصحــــابةِ والارزاءُ تجتمـــعُ

                                           همــا العجولانِ دمْــعُ العـيـنِ والفّزَعُ

 نجري لننتزع َ الأثمارَ فــي عَجـَــــــلٍ

                                           وثمَّ مِــنْ فوق هذي الأرضِ نُنتـــزعُ

ويقتلُ البعضُ منّــا البعضَ عـنْ طَمَـعٍ

                                           فيستحيـــــــلُ تبابا ً ذلكَ الطمـَــــــــعُ(1)

يقتادنــــــا العيشُ في ركْبِ المنونِ فما

                                           يصدّنـــــا عنهُ لا رَيْث ٌ ولا سَــــرعُ(2)

حتّــى إذا أدركَ الإنســانُ مـا اطّلعَــتْ

                                           عليهِ عيْــنٌ ( وما راءٍ كمنْ سَمِعــوا)(3)

     راحتْ تُنسّيــهِ ذكرَ الموتِ تسليـــــــة ً

                                           شتّــى صنوف ٍ مِن الإبداعِ تُبْتـــــدعُ

     الأرضُ لمْ تكُ إلّا صخــــــــرةً عميتْ

                                           لكنْ بنثّ خيـــالٍ وَجْهُهــــــا مَــــرِعُ(4)

     كانتْ ظلامـــا ً فألقــى اللهُ شعلتــــــهُ

                                           عقلا ً بأنوارهِ الظلمــــاءُ تنقشــــــــعُ

     وقــالَ كُنْ سيّـــدَ الأشيــاء أجمعـــها

                                           أنتَ القويّ وكلٌّ عاجــــــزٌ ضَــــرَعُ(5)

     سبحــانَ مَنْ جعـــلَ الآفــاقَ هائمــة ً

                                           فـي أفْقِ عقــلٍ على الأبصــارِ يمتنعُ

     حواهُ جُـــرْمٌ صغيـــرٌ في لفائفـــــــهِ

                                           خرْقٌ لهــــذا الوجودِ الرحْــبِ يتّسِـعُ

     لكنّــهُ رغْمَ أنَّ الكــــونَ خادمـــــــــهُ

                                           يكبــو فتركبـــهُ الأهــــــــواءُ والبِدَعُ

                                               ***

     يــا راحلا ً عـنْ مغانينــــــا أراجعـةٌ

                                           أيّــــأمُنا تلكَ أمْ وَلـــّتْ فلا مُتَـــــــــعُ

    أقســـى السويعاتِ عندي مـا أصادفها

                                           وقت الرحيـل ِ ففيـها الحُزنُ والجَزَعُ

     إنّي ليؤلمنـــــي بُعْدُ الصديقِ فمــــــا

                                          أنفكُّ فـــي جاحــمٍ بالجمْـرِ أنتجـــــــعُ

     فكيفَ إنْ كانَ يومـــا ً مَــنْ نودّعُــــهُ

                                          لا يُرتجــــــى منهُ عَوْدٌ  حيث ُ نجتمعُ

     مِمّـــا يُضاعفُ بلوانـــا تصوّرنــــــا

                                           بأنَّ إرجاع َ شــئ ٍ فاتَ مُمْتنِــــــــــعُ

     لكــنْ يُخفّفُ عنّــا بعضَ لوعتنــــــــا

                                           أنّ الذي غابَ عنّـــا سوفَ يُرْتَجَــــعُ

     أبــا علاءٍ وقلبـــــــي الآنَ مُعْتـَصـَـرٌ

                                           يكادُ مِــنْ قَفَصِ الأضـلاعِ يُنْتَـــــزعُ

     ماذا عسى واجدٌ في الحَرْفِ مِنْ سعةٍ

                                           والجُرْحُ يخــرقُ أعمــــــاقي ويتّسـعُ

     لئِنْ رمتَـــــكَ الليـــالي مِــنْ كنانتــها

                                         فقـــدْ وقعـتُ أنـــا مِــنْ قبلمــــا تَقَـــــعُ

     وافـــاكَ سهْمُـــكَ قتّالا ً علـــى عَجَلٍ

                                         فحطّ عنكَ عنــــاءً ليسَ ينقطــــــــــــعُ

    لكنَّ سهْمـــا ً رمانــي قدْ أضــافَ إلى

                                         تلكَ الجراحـاتِ جرحــا ً فوقَ ما أسَــعُ

     فمــا أنا بالذي تُرْجــى سلامتـــــــــهُ

                                         ولا أنـــا ميّتٌ كيْ يذهــبَ الوَجَــــــــعُ

     أنبيكَ أنّــي وقــــــدْ فارقْتَ ما هدأتْ

                                         هواجســـي فهــــيَ كالثعبـــانِ تندفِـــعُ

     تقتاتُ لحْمـي وتُسْقى مِن مسيلِ دمي

                                         أنظرْ تجـِــدْ سحنــة ً كالورْسِ تمتقـــعُ(6)

     أنظرْ تجدْ فــي عيونــي أيّ مُنتجَـــعٍ

                                         يصطـــافهُ الحزنُ منْ دهــرٍ ويرتبـــعُ

    عاقرتُ كاساتــــه  أدري عواقبهــــــا

                                         مثل السكــارى بحبّ الخمْرِ قد ولعــوا

     أبا علاءٍ لماذا الأرضُ فــي نظـــري

                                         سوداء لا جلوةٌ فيــــها ولا لمــَـــــــــعُ

     أينَ الضيــاءُ أغارَ الضوءُ وانبجستْ

                                         عيــــــنُ من الليلِ لا تُبْقـــــي ولا تَدَعُ

     لمّا رأى الصَحْبُ أنّـــي تالفٌ أسفـــا ً

                                         عليكَ والنفسُ فــي كفّ الأسى قِطـَـــعُ

 

     قالوا تجلّدْ وكــنْ بالصبرِ مُعْتصمــــا ً

                                         الصبْـــرُ درعٌ بــــــــه المفجوعُ يَدّرعُ

    ألفيتُ نفســـي وقـدْ صبّرتُـــها سلفــــا ً

                                         كمبصــــرٍ يدّعـــــــي جهلا ً بمــا يَقَعُ

     وهلْ تبقّتْ ــ وأنتَ القصْـــدُ ــ أمنيـة ٌ

                                         فكيفَ لِـــي بدواء الصبْـــرِ أنتفِــــــــعُ

     قدْ هدَّ يومـــــكَ حَوْلـي رغم معرفتي

                                         أنّ الليالــــي مُريعـــاتٌ بمـــــا تَضَــعُ

     نمْ في الثرى يــا رفيقـي دونما شَجنٍ

                                         وخلّني في خضــــــمّ اليأسِ أ ُبْتلــــــعُ

 

                                  ***

     (1) تباب: خسران وهلاك

     (2) سَرَع: عجلة وإسراع

     (3) ( وما راءٍ كمن سمعوا) إشارة إلى بيت الشاعر العربي القديم

     يا ابن الكرام ألا تدنو لتبصرَ  ما

                                 قد حدّيوكَ فما راءٍ كمنْ سَمِعَــا

     (4) مَرِع: خَصِب

     (5) ضَرَع: ضعيف

     (6) الورْس: بزر أصفر يجلب من اليمن ويدخل في البخورات                                         

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 08/02/2015 05:23:39
عزيزي الشاعر الرائع د.كوثر الحكيم
فراق الأحبة صعب
أتذكر بيتا لشاعر العرب محمد مهدي الجواهري يصف الفراق فيقول:

وإني والشجاعةُ فيّ طبعٌ** جبانٌ في مواجهة الفراق
أشكرك أخي العزيز جدا وأثمن مشاعرك النبيلة الصادقة

مودتي وتقديري

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 08/02/2015 01:12:36
أخي الشاعر العذب جميل حسين الساعدي
تحية عطرة

أقسـى السويعاتِ عندي مـا أصادفها
وقت الرحيـل ِ ففيها الحُزنُ والجَزَعُ
إنّي ليؤلمنــــي بُعْدُ الصديقِ فمـا
أنفكُّ فـي جاحــمٍ بالجمْـرِ أنتجــعُ
فكيفَ إنْ كانَ يومــا ً مَــنْ نودّعُـهُ
لا يُرتجــــى منهُ عَوْدٌ حيث ُ نجتمعُ

ما أقسى السويعات. تصوير رائع للآلام والأحزان التي يتركها الصديق أو الحبيب وراءه. لك الصبر والرحمة لموتانا.

مودتي
كوثر الحكيم

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 07/02/2015 20:46:58
أعزائي قراء النور, حصل خطأطباعي في الهوامش وبالذات في بيت الشعر العربي القديم, الذي أشرت له, حيث ورد البيت كالتالي:

يا ابن الكرام ألا تدنو لتبصرَ ما

قد حدّيوكَ فما راءٍ كمنْ سَمِعَــا

والصحيح هو:
يا ابن الكرام ألا تدنو لتبصرَ ما

قد حدّثوكَ فما راءٍ كمنْ سَمِعَــا



الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 07/02/2015 11:08:10
الشاعر البهي الأخ سامي العامري
تحية عطرة
ما خطه قلمك الرهيف من عبارات جميلة نابضة بكل ما هو جديد, وهذا ما يميّزك , موضع تقدير واعتزاز, وأثمنه كثيرا, لأنه مؤشر على فهم عميق لمضمون القصيدة

لك مني عاطر التحايا
محبتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 07/02/2015 11:02:45
الشاعر المتألق الصديق جمال مصطفى
امتناني لعبارات الإطراء والثناء
واعتزازي بملاحظاتك القيمة, التي لا نستغني عنها
لما فيها من إفادة وتقييم وترشيد

لك مني عاطر التحايا مع خالص الود

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 07/02/2015 10:59:27
الصديق الشاعر المتميّز الحاج عطا الحاج يوسف منصور
شكرا للأبيات الرائعة
وهذا هو ردي عليها

مـــــا قلتهُ كانَ حقّا ًمنهُ ننتفع
لا الحزنُ يرجعُ من ماتوا ولا الفزعُ
لكنّها فرقةُ الأحبــــــاب تجعلنا
ننسى الذي هــــــو مسنونٌ ومتّبعُ
الموتُ حتمٌ علينا وهــــو أخبرنا
مـــا سوفَ يؤخذُ منــا ليس يرتجعُ

عاطر التحايا مع التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 07/02/2015 09:31:08
الأديب والإعلامي الرفيع علي الزاغيني
امتناناني الكبير لعبارات الإطراء والإعجاب, التي أكرمتني بها
سلمت وسلم يراعك الرهيف

مودتي مع عاطرالتحايا والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 07/02/2015 09:27:57
الشاعر والأديب العلم كريم مرزة الأسدي
وعليكم السلام
انطباعاتك عن القصيدةوتحليلك القيّم لما جاء فيها من عبارات الرثاء وضع القصيدة في إطارهاالمناسب لها.
فألف شكر

مع المحبة الخالصة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 06/02/2015 23:10:47
حواهُ جُـــرْمٌ صغيـــرٌ في لفائفـــــــهِ

خرْقٌ لهــــذا الوجودِ الرحْــبِ يتّسِـعُ

لكنّــهُ رغْمَ أنَّ الكــــونَ خادمـــــــــهُ

يكبــو فتركبـــهُ الأهــــــــواءُ والبِدَع
ـــــــــــــــــ
صياغة غريبة لمفهوم الإنسان وخلقه تجمع بين العمق الوجودي وبين الشاعرية الفذة وفي الحقيقية ثمة العديد من الأبيات التي تتسم بالتفرد معاني وسبكاً
والساعدي شاعراً يتفنن بشعرية لغته فكل بيت له نكهة مختلفة من حيث البناء إلا أن الأبيات مشدودة لبعضها البعض كباقة ورد أو ككواكب مجرةٍ مجهولةٍ !!
كل المحبة مع أخلص المنى

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 06/02/2015 21:16:48
يا الساعدي الجميل , أيها الشاعر العذب

ودا ودا

لا يكتب هذه القصيدة إلا شاعر متمكن
لغتها أفصح من اسلوب الشاعر الحالي ولكن هذا
لا يعني انها أفضل من قصائده المتأخرة .
قصيدة الساعدي الآن ذات خصوصية أوضح من هذه القصيدة
ولكن هذه القصيدة تشير الى قدرات شاعرها الكاملة
في الصوغ اللغوي والتعبير الشعري .
البيت الثاني في هذه القصيدة من أجمل الأبيات التي
سمعتها في قصائد الرثاء .
دمت في صحة وإبداع شعري يا الساعدي العذب الجميل

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 06/02/2015 20:51:32
ألاخ الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي

في ذمة الله مَنْ راحوا لرحمته
ونحن في أثرٍ نغدو لِمَ الجزعُ

لا تُكثرُ الدمعَ في دربٍ سنسلكُهُ
بل نسألُ الله رُحماهُ لِما يقعُ

نحن أُسارى بدنيا لا صفاء بها
والموتُ عُتقٌ وفيه ينجلي الوَجَعُ

مودتي محبرةً بأطيب الاماني أهديها لكَ أيها النبع العراقي
وتصبح على خير .

الحاج عطا

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 06/02/2015 19:14:09
الشاعر الراقي جميل حسين الساعدي
نص في غاية الروعة والابداع
دام بهاء حرفك النقي والجميل
علاءٍ لماذا الأرضُ فــي نظـــري

سوداء لا جلوةٌ فيــــها ولا لمــَـــــــــعُ

أينَ الضيــاءُ أغارَ الضوءُ وانبجستْ

عيــــــنُ من الليلِ لا تُبْقـــــي ولا تَدَعُ

لمّا رأى الصَحْبُ أنّـــي تالفٌ أسفـــا ً عليكَ والنفسُ فــي كفّ الأسى قِطـَـــعُ

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 06/02/2015 16:13:42
الشاعر الكبير الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
قصيدة رائعة ببسيطها ، وعمق معانيها ، لم أر فيها النحيب المبكي ، والكسر الشجي
، وإنما جات بالرفع الشامخ والتحدي الصارخ ، مع وضع اليد نجري لننتزع َ الأثمارَ فــي عَجـَــــــلٍ

وثمَّ مِــنْ فوق هذي الأرضِ نُنتـــزعُ

ويقتلُ البعضُ منّــا البعضَ عـنْ طَمَـعٍ

فيستحيـــــــلُ تبابا ً ذلكَ الطمـَــــــــعُ
- أجدت وأحسنت اللهم ارحم شهداءنا الأبرار احتراماتي ومحبتي




5000