..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المقاومة الأسلامية و الطائرة الأماراتية

صبيح الكعبي

تناقلت بعض وسائل الاعلام والفضائيات المأجورة خبرا مفاده بتعرض احدى الطائرات الأماراتية عند هبوطها في مطار بغداد الدولي لأطلاق عيارات نارية أصابت الطائرة وتسببت بجرح طفلة كانت على متنها ومع الخبر دس علقما مرارته (يُذكر ان دولة الأمارات العربية المتحدة قد أصدرت قائمة ضمنتها بعض الفصائل العراقية تحت مسمى المنظمات الأرهابية ومنها عصائب أهل الحق التي وعدت بالثأر من الأمارات ) انتهى الخبر .

الغريب في امر البلد ان ساسته اعتمدوا التشكيك اسلوبا والتسقيط هدفا والأتهام منهجا من الذين لم يستوعبوا الدرس ويقروا بالحقيقة الناصعة البياض في صفحات مجد المقاومة الأسلامية العراقية التي يعرف الكثير اسباب انطلاقها في بلد تعصف به الرياح السوداء و التآمر في جوانبه المتعددة ومساحته الممتده غايتها وأد تجربته وقتل جنينه ومحاولة القضاء عليه بمعاول هدم وطريق عنف , بداية تشكيلها طرد المحتل ومحاربة الريح الصفراء وفضح بدعها الساعية لتشويه صورة الأسلام الحقيقية بممارسات بعيدة عن تعاليمه ومبادءه بما يسمى القاعدة ووريثتها داعش ومن لف لفهم , رأينا من فعل المقاومة وتأثير صولاتها في إصابة العدو ودمار آلته الحربية طيلة فترة وجوده ولساعة رحيله ليندفع مرة أخرى باتجاه هدف آخروعدو غاشم بانقاذ العراق ومقدساته من براثنه ومخالب غدره بقرابين الشهداء على طريق الحرية والدفاع بصولات سطرها بملاحم بطولية غاية في البسالة ونكران الذات ومن ثم اكتملت مسيرتها بالتحاق جحافل الحشد الشعبي لتكتحل العين وترسم لوحة فنية عجز عن تجسيدها الفنانين الكبار خطت بيد آلهية وبفتوى رشيده , تجسد فعلهم بساحات العز والفخر في آمرلي وجرف النصر وابراهيم بن علي وبلد والضلوعية وسامراء وغيرها الكثير حتى تحرير آخر معقل لهم في محافظة ديالى عند مدينة المقدادية لتتحرر كل ارضها من دنس العنف والأرهاب والدواعش , مبعث فخر وعنوان مجد لكل وطني شريف ينتمي لبلاد الرافدين , صدحت أصوات النشاز من هنا وهناك مشككة مره ومتهمة أخرى بالسرقة والقتل والسلب والحرق بدءا من جامع مصعب بن عمير والبصرة وصولا للمقدادية مرورا ببروانه وكيف هبت رياح الأتهام والتسقيط تجاه عملهم البطولي محاولة سرقة أبتسامة الظفر وفرحة النصر لتضفي عليهم هالة من العنف والتدمير بعيدا عن الحقيقة, لانبرىء ولانتهم احد بمثل هذه الأفعال الشنيعة التي أُرتكبت تجاه العزل والمدنيين والمساجد والأبنية بحجج كثيرة إلا اننا نحترم القانون ونقر بالحقيقة التي ستؤول عند اكتمال التحقيق جراء ماحدث في بعض المدن المحررة من الدواعش , ان السهام الموجهة لصدورهم من اعداء الأنسانية لا يطمس حقيقة ولايبعد العدل وفي هذا السياق يأتي إتهامهم بضرب الطائرة الأماراتية مؤخرا دليل على الحقد الذي يحملونه ويكتنز في ضمائرهم والحقيقة التي لامناص منها أو نقف عندها لأنهم أبعد مايكون في دائرة إتهامهم ولايقع في اهدافهم النبيلة والسامية التي عملوا بها وتطوعوا لأجلها فهم الظهيرالقوي للجيش العراقي ومن المستبعد ان يكونوا خفافيش ليل أو سراق منازل أو قَتلة أبرياء يهددون أمن البلد وسلامة زائريه , يعرف الجميع من هم سكان محيط المطار وجواره , الصورة توضحت وبانت ملامح الجريمة على لسان السيد وزير النقل والآخرين من الشهود العيان عندما أدلوا بتفاصيل الحادث ومسبباته . ألايكفي إتهاما وأختلاق الأباطيل بحق من يدافع عن ارضكم وشرفكم بدماء غالية وثمينة ولاتنسوا ان الكثير منهم بلا رواتب أو حقوق دافعهم نيل الشهادة رغبة وتطوعا واستجابة لنداء الواجب وفتوى المرجعية

 

صبيح الكعبي


التعليقات




5000