..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا حراك جماهيرياً واسعاً بدون صناعة وطنية

عامر عبود الشيخ علي

كل الثورات الشعبية التي حصلت عبر التأريخ القديم والحديث تمت بمشاركة واسعة من الكادحين والطبقة العاملة. والتغيرات التي حصلت في عالمنا العربي من انتفاضات شعبية لم تكن الطبقة العاملة بمعزل عنها، بل كانت  مساهما فاعلا في ذلك الحراك الجماهيري، وكان ذلك واضحا من خلال حراك النقابات والاتحادات العمالية والمهنية المستمر وسعيها الى إشراك ودعم العمال ومساندتهم.  الحقيقة ان الحراك الجماهيري والانتفاضات والتظاهرات تاخذ بعدها الطبيعي بتبلور ادراك المصلحة الخاصة والعامة، وهذا مرتبط بالوعي الطبقي للعمال الذي ينميه استمرار عجلة الانتاج بالدوران، وبالتالي ينعكس هذا الوعي بصيغة احتجاجات وتظاهرات لاستعادة حقوقهم المسلوبة من قبل الانظمة والحكومات المستبدة والتي اقرها الدستور والشرائع الدولية. وفي هذا السياق جاءت الاحتجاجات والتظاهرات التي قام بها عمال شركات التمويل الذاتي في وزارة الصناعة والمعادن وبمساندة القوى الوطنية، للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة وإعادة تأهيل القطاع الصناعي العام ودعم القطاع الصناعي الخاص. وهذه التظاهرات هي ايضا صرخة احتجاج على تهميش القوى العاملة التي تدعو الى ارساء قيم العدالة الاجتماعية  وكذلك التأكيد على دور الطبقة العاملة في رسم سياسة البلد الاقتصادية والسياسية والاجتماعية من اجل عيش كريم وحياة حرة كريمة. ومن هنا يتضح انه لا يوجد شعب حي وشعب غير حي، ولكن هناك شعب منتج ويعمل على الالة وهو شعب واع مدرك للصراع الطبقي، وشعب أخر تحوله القوى الرأسمالية إلى عاطل عن العمل والإنتاج لتسيطر عليه ويكون بعيدا عن الصراعات الطبقية، ولهذا تعمل تلك القوى على خصخصة القطاع العام وتدمير الصناعة، ليكون الشعب مستهلكاً خاضعاً غير منتج     
ولهذا على القوى الوطنية والمنظمات المهنية ومنظمات المجتمع المدني دعم ومساندة الطبقة العاملة في تظاهراتهم واحتجاجاتهم والوقوف معهم في رفع مطالبهم لاسترجاع حقوقهم المسلوبة، والتي ستكون المفتاح للتغيير نحو ما نصبوا اليه في دولة مدنية وعدالة اجتماعية.


 

عامر عبود الشيخ علي


التعليقات




5000