..... 
مقداد مسعود 
.
......
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
.
علي الزاغيني
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(عبدَ الإلهِ) وكنتَ أنتَ الألطفا

كريم مرزة الاسدي

 إهداء إلى العالم الأديب الكبير أ.د.  عبد الإله الصائغ ، وموقع مؤسسة النور الثقافية بمناسبة الاحتفاء بكاتب هذه السطور بدعوة من الصائغ الكبير  / من الكامل التام :

قدْ يجمعُ الإنسانُ في آمــالهِ  ******  آلامــــهُ ، فيُعَدُّ ذاكَ تعسّفا

رهفاً لِمَنْ رفـدَ الصحاب َ بظلّهِ  **** وظليلهِ علماً وشعراً مُرهفا

هذا هو النجفُ العراقُ تمامهُ  **** قد ضـــاعَ منهُ رجالهُ فتخلّفا

  *****************

يا سابق الخيراتِ للنـورِ احْتفا ****  إنّي أشاطركَ الهمومَ ومَنْ جفا

كمْ ليلةٍ قد عشتُها ضنكَ السّـدى** ما كادَ وهج (النّور) حتّى يشرفا

تلك الليالي حلكة ٌ في ظلمها ** وظلامها أنّــــ-ى تلامــــسُ مُسعِفا؟

لا بلدتي تلــــــك التي أمطرتها *** كُتباً ، فتهــــــتُ مبصّراً ومُنجّفا

هـذا أنا أأبى التّصـنعَ رافضاً *** ســرّي لعيناً ، مظهري قــدْ زُخرفا

  

  *****************

ما أشرفَ الأقلامَ ! أنْ تتلطّفا          (عبدَ الإلهِ) وكنتَ أنتَ الألطفا

إيهٍ عميدَ العلمِ : أوفى رتبـةٍ         أسديتَها ، ولقدْ عهدتُكَ مُنصفا  

فشهادة ٌلي مـِــنْ عُلاكَ شهادةً          أزهـو بها ها... ذا أجلُّكَ مُشــرفا  

لمّــــا تجشّمتَ الحقـائــقَ صــادقاَ        خلّفتَ خلفَكَ مـَــنْ يهـــزّكَ مُـــوْقفا  

لا، لنْ يُهزُّ مِنَ الرواســــي طودُها         بلْ رسَّختْ مَـــــنْ ضيّــــفتهُ  مُرفرفا  

قــــدْ يجمعُ الإنســــــانُ في آمــالهِ         آلامـــــــهُ ، فيُــــعَدُّ ذاكَ تعسّــــــــفا

رهفاً لِمـَـــنْ رفــــــدَ الصحاب َ بظلّهِ           وظليلـــــهِ  علمــــاً وشعراً مُــــرهفا

مُذْ يومُهُ المعطــــــاءُ، بحــــــرُهُ أمّة ٌ          فـــــد زادَ زاداً  كـــي تصبَّ وتغــرفا

هذا (الشّـــــريفُ بصـــــورةٍ فنّيّــةٍ)             مــدَّ (الزّمـانَ الجاهليَّ) وأردفا (1)

( معيــــــارُهُ النّقديّ ُ ) (إبـداعٌ) لِما          شهد (التّوقعُ واقعــاً) ومخلّفا (2)

(موســـوعةُ ُالأعلامِ) مدرسة ٌبها           قممٌ يحـجّ ُلها الرّجالُ تطوّفــا (3)

يا (بابلــــــــــيَّ الحلمِ): (عودة ُطائرٍ)       من (عشقِ مملكةٍ ، تنامُ ) تلهـــفا (4)

هذا هــــــو النجفُ العـــــراقُ تمامهُ          قد ضــــاعَ منهُ رجالــــــــهُ فتخلّفــــا   

  

*****************

  

يا ســـــابقَ الخيراتِ للنــــورِ احْتفا        إنّي أشــــاطركَ الهمومَ ومنْ جــفا(5)         

يـــا أيّها الرجـــــلُ الكبيــــرُ محطةً ً      ناجيــتُ قبلكَ (فائقاً ) و (مثقــفا)(6)  

كـــمْ ليلةٍ قـدْ عشتُها ضنَكَ السّـدى      مـــا كادَ وهجُ (النّور) حتّى يشرفا  

تلكَ الليــالي حلكـــة ٌ فـي ظلمِها       وظلامِها أنّــــى تلامــــسُ مُسعِفا؟  

خمســــــونَ عامـاً ضيّعتني هائماً        ما ذقــــتُ فيها موطنـــــاً أومألفـا  

لا بلدتي تلــــــك التي أمطرتها             كُتباً ، فتـتُ مغـــرّباً  ومُنجّفا (7)  

أنــا ابن كوفة (أحمدٍ) و (محمدٍ)          دررُالكلامِ ، جواهـرٌ نبعُ الصّفا (8)  

لغـــــــة ٌأطوّعها كبـــــعضِ أناملي      أنّــى أشــا ، أبدعتُــــــــها متصرفا  

وتشعّبــــــتْ منّي العلــــومُ عديــدةً        عقبــاي قدْ شبَّ الضّرامُ وما انْطفا  

هـــــــذا أنا أأبى التّصــــنعَ رافضاً        ســرّي لعيناً ، مظهري قــدْ زُخرفا  

همّـــــوا على ســـقطِ المتاعِ تهافتاً        نحــنُ الصّميمُ ، إذا تساقطَ  مَنْ هفا  

هـــــذا الذي أودى العـراقَ بأهلــهِ        قِيَم ُ النفـــــاقِ ، ومن يصولُ مـزيّفا  

بلــــــدٌ أضعنـــــاهُ طـــوائـفَ عــدّةً       هـــــــذا الذي قد رسّـــــموه تطـــرّفا   

هــــــذا أنا عرقُ الصّراحةِ ريشــــتي      أرخــــــصتُ مَنْ قدْ دار ظهرهُ مجحفا  

مــاذا بقى - يا دهرُ- من عمــــــــر الهبا       حتّـــــى تضيّـــــعهُ الســـــنون تــــأفـّفــا

(قيـــــلٌ وقـــالٌ) والدوائـــــــــرُ خلفها        تغري الجهــــــولَ ، وللمصائبِ مَنْ خفى 

لا للصـــــــغائر ، والعظائم هــــــــمّتي        فيضُ السّــماحةِ كـــــــــي تجدَّ و تتْحفا

   

*********

 

يا ( نـــــــور) مرحى للأحبّةِ جمعهم       كرمـــــاً ، وهــــذا العقدُ يشهدُ بالوفا  

مرّوا كما مــــــرّ الســــحابُ خميلةً         قــــد أينعوا طيبــــاً ، وقلبــاً مُرشِفا  

لـــــي أخوةٌ قـــــد رافقوني لمّـــــة ً        لـولاهمو جـــــفَّ اليــــــراعُ توقّفا  

كـــــــم غرسةٍ لي في رباكِ شتلتها        أجهــــــدتُ نفسي كي تجودَ فتُقطفا

   وأنامُ ملءَ العيـــن ترضــــى أمــــة ٌ        وختــــــــامُ قولي أنْ أكــرر مُعْطفا 

ما أشــــــــرفَ الأقلامَ ! أنْ تتـــلطّفا        (عبد الإلهِ) وكنـــــــــتَ أنتَ الألطفـــا

  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) ، (2) ، (3) ، (4) : إشارات وتضمينات لأسماء بعض مؤلفات أ . د. عبد الإله الصائغ

  1 - الصورة الفنية في شعر الشريف الرضي، خطاب البلاغة

  2 - الزمن عند الشعراء العرب قبل الإسلام

. 3 - الصورة الفنية معيارا نقدياً

  4 - الإبداع العربي بين الواقع والتوقع

  5 - الخطاب الإبداعي الجاهلي والصورة الفنية - القدامة وتحليل النص

  6 - النقد الأدبي الحديث وخطاب التنظير - النظرية وتحليل النص

7-  موسوعة الصائغ الثقافية

8  عودة الطيور المهاجرة : شعر .

  9 -  حلم بابلي : قصص أطفال .

  10 -  - مملكة العاشق  أغنيات للأميرة النائمة : شعر .

11  - سنابل بابل : شعر

هنالك مؤلفات عديدة أخرى لأستاذنا الدكتور ، ليس هنالك علاقة بين التضمينات والإشارات وأهمية المؤلفات.

(5) ( فائق محمد حسين الخليلي) وهو رؤائي وقاص عراقي كبير ، له عشرون مؤلفاً في هذا المجال ، كتب عني وعن مؤلفاتي العديد من المقالات ، فنظمت قصيدة رائعة بحقه ، من الكامل أيضاً ، والمثقف : مؤسسة المثقف ، وقد نظمت في حقها قصيدة بعد تكريمي بدرع المثقف 2013/ من البسيط.

(6) أ.د.  عبد الإله الصائغ هو صاحب فكرة الاحتفاء بي ، وتلبية لدعوته تم الاحتفاء ، وتقلدت هالة مؤسسة النور الثقافية  للإبداع الفكري والثقافي ، ونادى الرجل بمداخلة خاصة ، ودعا رؤوساء الجامعات العراقية في الداخل والخارج بمنحي شهادة الدكتوراه الفخرية بترقيتين ، (7) وتضمنت القصيدة إشارات لدعوته.

 (7) إشار إلى مؤلفين لي وهما ( تاريخ الحيرة ... الكوفة ... الأطوار المبكرة للنجف الأشرف) ، و ( نشأة النحو العربي ومسيرته الكوفية - مقارنة بين النحو الكوفي والنحو البصري) ، وهنالك مقالات عديدة عن شخصيات وأعلام نجفيين كبار ، وكل مقالة تتضمن العديد من الحلقات ، إ ضافة لقصائدي الملحمية عن الجواهري العظيم.

(8) إشارة إلى المتنبي وقوله ( والدرّ درٌّ برغم من جهله ) ، ومحمد مهدي الجواهري .

 

 

كريم مرزة الاسدي


التعليقات

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 22/01/2015 20:36:07
صديقي العزيز الشاعر القجير أحمد الشيخاوي المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرا جدا صديقي العزيز على هذه المداخلة القيمة ، نعم جزما أن سياسة إبعاد العقول العراقية الكبيرة في جميع المجالات سياسة مرسومة بدقة ( إن لم تمت بالسيف مت بغيره ) والإبعاد موت حقيقي لمشاركة العقول الفعيلة في ساحة الوطن احتراماتي ومحبتي

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 22/01/2015 20:28:27
الدكتور الفاضل الشاعر الأديب كوثر الحكيم المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جدا على المرور الكريم والأريحية الطيبة ، ولهذا التفهم الإنساني لمسيرة القلم ، نعم لا تأتي الأفكار الجديدة وإلا وسيوف المقلدين بالمرصاد ، وبهذا تقف مسيرة الحياة وتتجددها احتراماتي ومحبتي

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 22/01/2015 20:22:27
صديقي وأخي الناقد والشاعر الجميل مصطفى جمال المحترم السلام عليكم والرحمة
أشكرك جدا على المرور الكريم والاختيار الرائع ، والله ينقل المازني عن كاتب فرنسي كبير - نسيت اسمه الآن - ليكتب الكاتب على أن كل الناس أعداء وخصوم ،، أقول خرية المبدع من تجرده عن القيل والقال ، وكما يقول الجواهري : وخلها حرّة تأتي بما تلدُ ، ويجب أن لا يزعل أي من يدعي الثقافة والكنابة مما كان وحهة نظر الآخر ، ولكن أختلاف الأراء رحمة ، ونار الخلاف ما زالت مشتعلة ولا تنطفأ ما زلت حيا !! هههههههههههه احتراماتي ومحبتي

الاسم: احمد الشيخاوي
التاريخ: 22/01/2015 19:34:23
تحية من أعماق القلب صديقي الشاعر والباحث كريم مرزة،لك وللأستاذ الدكتور عبد الاله الصائغ الغيور فوق ما يمكن تصوره على الإبداع ورجالاته الأوفياءللإضافة والتجديد
صدقت شاعرنا،ما أعظم الرزء،حين يُغيـّبُ رجال الفكر والأدب،ففي ذلك كل أشكال التردي والإنحطاط
أتحفتنا كالعادة
ودي وتقديري وتمنياتي لك وللدكتور عبد الاله الصائغددوام الصحة والعافية والسعادة ..

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 22/01/2015 19:33:54
صديقيالحبيب الأستاذ الشاعر الكبير عبد الوهاب المطلبي المحترم

السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على مرورك الكريم وأريحيتك الطيبة ، ةالله ياعزي ليس بمجامالة أ.د.الصائغ يستحق الكثير ، لآنجازاته الهائلة وانصافه المثقفين من العرب والعراقيين ، وهمه الأول الإنسان الإديب الآخر منذ نعومة أظفاره ، ولكن عصرنا في الخمسين السنة الأخيرة ركز على العلاقات الحزبية والشخصية ، لذلك لم يظهر في هذه الفترة عمالقة مثل الجواهري ...السياب ...الزردي ... الوائلي ... سيد مصطفى البياتي عبد الجبار عبدالله الرصافي .... ـكا من شرخ شبابه في السبعينات وما بعد خضع لمقاييس أخرى إلا كاظم الساهر هههههههههههههاحتراماتي ومخبتي سيدي الكريم

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 22/01/2015 18:37:10
أخي الشاعر العلم وأستاذ الأدب العربي كريم مرزة الأسدي
أجمل التحايا المعطرة بعبق الياسمين

كثيرا ما كتبت وجميلا ما نشرت من نصوص شعرية ومقالات أدبية ستبقى لنا تراثا عربيا تفخر به الأجيال القادمة.
القصيدة كلها في منتهى الروعة وهذا بعض يسير منها:

هـــذا أنا عرقُ الصّراحةِ ريشــــتي
أرخـــصتُ مَنْ قدْ دار ظهرهُ مجحفا
ماذا بقى - يا دهرُ- من عمــر الهبا
حتّــى تضيّــعهُ الســـنون تــأفـّفـا

دمت سالما معززا
كوثر الحكيم

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 22/01/2015 18:26:34
استاذنا الكبير الشاعر والباحث كريم مرزة الأسدي
ودا ودا

كم غرسة لي في رباك شتلتها
أجهدت نفسي كي تجود فتقطفا

بورك غرسك الكريم استاذنا الجليل , أيها الأديب الشامل
نثرا وشعرا وتاريخا.
دمت في صحة وإبداع استاذنا وتحية للأستاذ الكبير
عبد الاله الصائغ .

وتشعبت مني العلوم عديدة
عقباي قد شب الضرام وماانطفا
خالص المحبة

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 22/01/2015 16:57:22
الأديب الكبير شعرا وبحثا وثقافةاالأخ الصديق كريم مرزة الأسدي
أرق التحايا اليكما أستاذي الرائع وضيفك الكريم الرمز العراقي البروفسور السيد عبد الاله الصاغ أطال الله في عمركما
قدْ يجمعُ الإنسانُ في آمــالهِ ****** آلامــــهُ ، فيُعَدُّ ذاكَ تعسّفا

رهفاً لِمَنْ رفـدَ الصحاب َ بظلّهِ **** وظليلهِ علماً وشعراً مُرهفا

هذا هو النجفُ العراقُ تمامهُ **** قد ضـــاعَ منهُ رجالهُ فتخلّفا
-
محبتي وتقديري




5000