هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الخدمة الالزامية ضرورة وطنية

علي الزاغيني

الشباب اليوم اصبح اكثر تميعا واكثر انشغالا بملذات الحياة دون التفكير بمستقبلهم وما يعاني منه وطنهم ولا يهمه سوى المتعة واللهو والانجرار خلف الراحة وعدم المبالات وارتداء ما لا يليق من ملابس تضفي عليهم صبغة الانوثة والتميع وبالتاكيد انا لست ضد حريتهم الشخصية ولكن عليهم ان يراعوا التقاليد و عدم تقليد الغرب تقليد اعمى بكل شئ فهم لهم ما ليس لنا ونحن لنا اصالتنا وعروبتنا ونحن بحاجة الى شباب اكثر قوة وتماسك بدلا من الانجرار خلف ملذاتهم والادمان على السهر دون جدوى على النت ومواقع التواصل الاجتماعي وهذا يولد الكسل وربما حتى التمرد على الواقع ولا بد من يد تنتشلهم من هذا الواقع , الشباب مالم ينضبط يبقى متهور وغير قادر على تحمل المسؤولية والصبر ويبقى يبحث عن وسائل اللهو اضافة التهرب من المدارس وذلك لعدم خوفهم من رسوبهم او تخلفهم بسسب عدم وجود خدمة الزامية اضافة الى عدم الشعور بالروح الوطنية بما يتعرض اليه الوطن من مخاطر حقيقية .

الخدمة الالزامية او مايسمى التجنيد الاجباري اصبح ضرورة وطنية بعد الغاء هذه الخدمة لاساب عديدة بعد سقوط النظام السابق 2003 لما لها من اهمية تجعل من الشباب واعي ومدرك وكما تصنع منه رجالا قادرين على تحمل الصعاب والمشاق ورؤية المدن العراقية التي سوف يخدم بها من الشمال والجنوب وتعلم لهجتها ولغتها اذا كانت غير لغته والاطلاع على تقاليد اهلها وكما يتعلم الانضباط والصبر اضافة الى دروس في حب الوطن وبالتاكيد سوف يكون له اصدقاء من مدن ومحافظات مختلفة وهذا ما يجعله متمسك بوطنه .

في الاونة الاخيرة بدأت الكثير من المقترحات والمطالبات لاعادة الخدمة الالزامية وهي مقترحات لا بد من ان ترى النور اذا ما نوقشت بروح وطنية بعيدا عن كل المسميات الاخرى حتى يكون لشبابنا دور في خدمة الوطن من خلال ادائهم لخدمة العلم كل حسب شهادته واختصاصه وان كانت لفترة محدودة , و اذا كان لابد من اعادة الخدمة الالزامية يجب ان تضع ضوابط من قبل مختصين لهذه الخدمة والغاية منها وفق ما تراه مناسبا ومنها هذه الضوابط المقترحة : -

•1. يجب وضع عمر مناسب للالتحاق بالخدمة العسكرية للذين لم يكملوا الدراسة .

•2. تحديد فترة الخدمة الالزامية حسب الشهادة الحاصل عليها كل مواطن .

•3. توفير كل مستلزمات ومتطلبات الجندي المكلف خلال فترة خدمته العسكرية .

•4. ان يمنح راتبا شهريا كافيا .

•5. ان يعامل الجندي المكلف بكل انسانية .

•6. ان يسرح من خدمته حال اكمال فترة خدمته .

•7. ان لا يمنح الشخص المكلف بالخدمة جواز سفر مالم يكمل خدمته العسكرية .

واعتقد ان الخدمة الالزامية تقلل من البطالة والتسكع في الطرقات وكذلك تمنع الشباب من الاتخراط بالعصابات والمنظمات الارهابية والميليشيات اذا ما خضعوا للتدريب بصورة جيدة وغرست فيهم حب الوطن والولاء له بعيدا عن كل المسميات الاخرى .

وكما اود ان اضيف ان الخدمة الالزامية اضافة الى انها واجب وطني فانها تتعبر خدمة وطنية يتساوى بها جميع العراقيين من الشمال الى الجنوب دون تميز بقومية او ديانة او طائفة او مذهب واذا ما رغب شخص ما بعدم رغبته بهذه الخدمة فعليه ان يدفع بدل الخدمة كما كان معمول به سابقا بعد ان يسدد مبلغ معين من المال متفق عليه ولكن بعد قضاءه فترة التدريب والتي يجب ان لا تقل عن خمس واربعون يوما كحد ادنى , وكما يجب ان يخضع الجميع للفحوصات الطبية للتاكد من سلامتهم من الامراض .

 

 

 

علي الزاغيني


التعليقات

الاسم: عدنان الجعفري
التاريخ: 2015-01-19 17:00:15
الاستاذ علي الزاغيني
بدل الخدمة العسكرية بناقض العادالة الاجتماعية ويناقض الدستور العراقي..لانه يفرق بين الناس حسب امكاناتهم الاجتماعية..اما ان يخدم الجميع بلا تمييز واما لا
شبابنا اذكى كثيرا من الجيل الذي سبقهم ومن المعيب وصفهم بالطيش,فبهم نبني الوطن
وايضا تدريب شبابنا على القتل والقتال فيه مخاطر مجتمعية كثيرة..من الافضل تدريبهم على الكمبيوتر بدل السلاح.
تحياتي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2015-01-19 16:16:36
الدكتور علي القيسي المحترم
شكرا لكم ولجمال مروركم
اتمنى نال المقال اعجابكم
تحياتي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2015-01-19 16:15:23
الاخ عدنان الجعفري
الحياة ليست لهو ولا طيش
الخدمة الالزامية ليس النظام البائد من اخترعها
انها نظام عالمي يعمل به في كل دول العالم
يجب ان لايبقى الشباب منخرط في وسائل اللهو والطيش عليه ان يكون اكثر صبرا وشجاعة في تحمل المواقف الصعبة
كما ان الخدمة الالزامية تقلل من البطالة وتنوع الثقافات بين الشباب
اما بالنسبة لدفع البدل فهذه مسالة متروكة لاصحاب القرار
لكم تحياتي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2015-01-19 16:10:21
الاستاذ الرائع علي حسن الخفاجي
تحياتي اليكم ولمروركم الجميل
اتمنى ان ينال مقالنا هذا اهتمام السادة اعضاء مجلس النواب المحترمين
لكم تحياتي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2015-01-19 16:08:26
الاستاذ القدير سامي العامري
يحاول الغرب بشتى الطرق بقاء شبابنا متخلف ومتميع حتى ينسى وطنه وهموم الوطن
مالم تعاد الخدمة الالزامية يبقى شبابنا في عالم اخر غير الذي نحن فيه وتبقى عيونهم ساهرة على شبكات النت ووسائل اللهو
ارق التحيات اليكم صديي الرائع

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2015-01-19 15:59:02
الاستاذ القدير جميل حسين الساعدي
للحرية حدود ويجب ان نعرف تلك الحدود
الحرية ليست انفلاتا ولا انقلابا على التقاليد
يجب ان تحرص الحكومة على اعادة الخدمة الالزامية فهي ضرورية لكل شاب وكذلك خدمة الوطن واجب مقدس
لكم ارق التحايا

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2015-01-19 15:53:15
الزميلة الراقية انشاد الاسطة
الشباب لابد له ان يكون اكثر قوة وشجاعة واكثر قدرة على تحمل المسؤولية
والتجنيد الالزامي يعمل به في كل دول العالم
لكم ارق التحيات

الاسم: د. علي القيسي
التاريخ: 2015-01-18 16:03:53
عاشت ايدك استاذ علي الورد

الاسم: عدنان الجعفري
التاريخ: 2015-01-18 05:30:56
اعزائي..زمن الخدمة الالزامية قد ولى ,ولا يراود سوى العقول التي تربت على الكبت والدكتاتورية..الدول بحاجة الى جيوش نظامية احترافية.
وشبابنا من حقهم ان يمارسوا شئ من الطيش والمغامرة حتى تكتمل شخصياتهم.
وايضا فان قانون الخدمة العسكرية الذي يدعوا اليه بعض النواب من اجل زرع كراهية حكومة السيد العبادي في نفوس شباب العراق منقوص جدا لانه لن يشمل سوى ابناء الفقراء ممن اهلم بامس الحاجة اليهم,فقانون الخدمة الالزامية يرادفه قانون دفع بدل الخدمة الالزامية من اجل حماية ابناء المسؤولين من هذه الخدمة..يعني هو قانون لترويض الفقراء واذلالهم لا اكثر..تحياتي

الاسم: الإعلامي علي حسن الخفاجي
التاريخ: 2015-01-17 19:13:42
الاستاذ الأديب والاعلامي القدير علي الزاغيني تحياتي واعتزازي موضوع مقالتكم يستحق التقدير الكبير والاهتمام من قبل المسؤلين الخدمة الالزامية واجب مقدس فهيه مصنع الرجال وانا اضم صوتي الى الأساتذة الأعزاء جميل حسين الساعدي والأستاذ إنشاد الأسطة نتمنى ان تعيد الحكومة العراقية النضر بقانون الخدمة الالزامية خدمة العلم

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2015-01-17 14:25:02
الشباب مالم ينضبط يبقى متهور وغير قادر على تحمل المسؤولية والصبر ويبقى يبحث عن وسائل اللهو اضافة التهرب من المدارس وذلك لعدم خوفهم من رسوبهم او تخلفهم بسسب عدم وجود خدمة الزامية اضافة الى عدم الشعور بالروح الوطنية بما يتعرض اليه الوطن من مخاطر حقيقية
ـــــــــ
إنها خطة مدبرة داخلياً وإقليمياً وعالمياً لتفتيت العراق وعلى كل الصعد ومنها الشريان الحيوي وأعني الشباب وإفسادهم وتتفيههم وجعل مستقبلهم ( مستقبل الوطن ) يرتجف في كف عفريت
خالص الود صديقي النبيل علي الزاغيني

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2015-01-17 11:41:13
الأديب الرفيع علي الزاغيني
تحية عطرة
اقتراح وجيه . فالظروف التي يمرّ بها البلد تحتم
على المسوؤبين أن يعيدوا النطر في كثير من القرارات, التي ,اتخذها من كان قبلهم في موقع المسؤؤلية ومنه إعادة تكوين جيش قوي مدرب وتزويده بالاسلحة والمعدات الحديثة, وترسيخ عقيدته الوطنية
أما فيما يتعلق بالحرية , فيجب أن تفهم على أنها وعي ومسؤوولية لا انفلات وتنصل من الضوابط. أتذكر في هذا الصدد جملة قالها الفيلسوف الألماني هيجل معّرّفا الحرية:
Die Freiheit ist die Einsicht der Notwendigkeit
وترجمتها (الحرية هي إدراك لضرورة)
أتمنى لك كل خير
مع خالص الود والتقدير

الاسم: إنشاد الأسطة
التاريخ: 2015-01-17 09:52:19


الأستاذ الرائع علي الزاغيني

مع أن الدفاع عن الوطن مسؤولية الجميع، فأنا مع هذه

الخطوة الإيجابية، الخدمة الإلزامية ضرورة وطنية وحق الوطن

على المواطن كما أنها الوسيلة الأمثل للحفاظ على الشباب

العاطل عن العمل وحمايتهم من الفراغ القاتل والقاذف بهم

الى أشياء وسلوكيات غير حميدة.

أيضا من أهمية "التجنيد" الإلزامي هو امتصاص الشباب من

التسكع في الشوارع إلى موقع البطولة.ولأسباب كثيرة أخرى.

مع التقدير والاحترام.




5000