..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الصبـــــــاح .. لا

جميل حسين الساعدي

 للشاعر الصيني باي داو  *

 ترجمة جميــل حسيــن الســاعدي

      

هــــــــــذا ليسَ وداعـــــــا ً

 لأننـــــأ لمْ نلتق ِ قطّ

حتّــــــــى لو ارتمـــــى مرّة ً ظلٌّ على ظلٍّ

 مثلَ سجيـــن ٍ وحيـــــــد ٍ في طريقـــه ِ إلى الهرب

 الصبــــــــاح .. لا

 الصبـــــاحُ ليس َ الطرف َ الآخــــر َ للليـــــل

 مجــــرمٌ منْ تكـــونُ لــه ُ آمـــــالٌ

 دعي القصــــةَ َ التي ابتدأتْ في الليـــــــل ,

 تنتهـــــي أيضــــــا ً في الليل

  صورة التقطت عام 2011 تجمع بين الشاعر السوري أدونيس والشاعر الصيني باي داو

 

•·       : بي داو من مواليد بكين عام عام 1949 , ويعتبر مـــــــــن أبرز ممثلي الشعر الصيني الجديد, إذ كان للمجلة التـــــــــي أصدرها  بعنوان(شعر) الدور البارز في الحركة الشعرية الصينية الحديثة,وهـــــــو يعيش متنقلا بين أمريكا وأوربا, وقد أ مضى أربعة أشهرمقيما في المدينة, التي أسكن فيها ــ برلين ــ  واسم الشاعر الحقيقي زاي زنكاي , وقــــــــد رشّـح عام 2010 هـــــــــــــو والشاعر العربي أدونيس والروائي الألباني اسماعيل كادريه ضمن قائمة تضم 46 اسما لجائزة نوبل . والقصيدة هذه من ديوانه ( أنباء من عاصمة الشمس), وقد ترجمتها أصلا عن اللغة الألمانية .

 

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 14/01/2015 22:02:02
الأديب والإعلامي الرفيع علي الزاغيني
تحيّة عطرة
إنكم تمدوننا دوما بدعمكم المعنوي, الذي لا يقدر بثمن, وهذا دليل أريحيتكم ووعيكم الفني الراقي.
اعتزازي كبير بما يخطه قلمكم الرهيف
الصديق العزيز علي الزاغيني
أتمنى لك التوفيق والنجاح
وقبل كلّ شئ الصحة والعافية
مودتي الدائمة مع احترامي وتقديري الكبيرين

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 14/01/2015 15:31:35
الشاعر الراقي جميل الساعدي
تنقلت في عالم الجمال والإبداع فكانت هذه القصيدة الجميلة للشاعر الصيني
باي داو
سيدي الكريم
ابداعكم. لا يتوقف عند حد معين
اتمنى لكم دوام التألق والإبداع

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 14/01/2015 10:59:31
الأستاذ الكريم حسين كري بري
شكرا لمرورك ولعباراتك , التي توحي بأنك تفاعلت مع القصيدة وجدانياو وهذا يؤكد على أن الترجمة اقتربت من أعماق النص إلى حد التوحّد , وهذا مهم جدا في الترجمة وخصوصا ترجمة الشعر. قبل شروعي بترجمة هذه القصيدة القصيرة , العميقة بفحواها,كنت أتغنى بها وأترنم أثناء غدوّي ورواحي, إلى أن أصبحت أرددها لا شعوريا بلغتي الام , وهكذا خرجت الترجمة من رحم النص بدون عسر

تحياتي وتقديري

الاسم: حسين كري بري
التاريخ: 14/01/2015 02:38:42
القصيدة القصيرة تكمن فيها الكثير من الثورة بالرغم من حجمها المكتوب إلا إنها تمثل شعور متدفق
كأنها خدث مثير احدث في زمن محدد له ثغرات يحاول الشاعر اقناع نفسه بالترك

احببت القصيدة مع ترجمتها المتقنة وارغب في تعليم الصينية لأقرأها كما لغتها الام لاشعر بما يشعره الشاعر نفسه حينما كتبها

دمت ابداعاً وشكراً ع ترجمتك المشعة

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 13/01/2015 10:57:26
ألأخت العزيزة الفاضلة الشاعرة الأديبة المتألقة رفيف الفارس
تحيّة عطرة
التواصل الثقافي والحضاري بين الشعوب والأمم أصبح أمرا مسلما به.. ومن هنا يأتي دور الترجمة كوسيط ينقل المعارف والتجارب والأفكار. فالترجمة وسيلة فعالة في الوصول إلى حالة النضج الحضاري لشعوب الأرض وتبادل المنافغ فيما بينها
أشكر لك حضورك البهيّ
مع خالص الود والتقدير

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 13/01/2015 09:37:20
تبقى الترجمة ذلك الجسر الذي يربط الثقافات والمعارف بين الامم.

اجدت استاذي الكريم الشاعر الكبدع جميل الساعدي فقط ابرزت جمالية النص بسلاسة وشفافية

دمت مبدعا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 13/01/2015 00:10:44
الشاعرة الرائعة ذات الحرف الشفاف إلهام زكي خابط
ترجمة الشعر أصعب من ترجمة القصص والروايات, وهذا ما تفضلت به, والترجمة مهما بلغت من الجودة والدقة , لا يمكن أن ترتقي إلى جمالية الأصل إلا في القليل النادر, فما بالك إن كانت الترجمة عن لغة ثانية وسيطة.
المهم أنني شعرت بالرضا حين لاحظت أن الترجمة نالت استحسان من اطلع عليها وأنت منهم

تحياتي ومودتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/01/2015 23:52:49
الشاعر والأديب العلم كريم مرزة الأسدي
الشاعر الذي ترجمت قصيدته هو كاتب أيضا ونتاجاته يكتبها باللغة الصينية, لكن معظمها صدر باللغة الإنكليزية, ومنها ترجم إلى لغات أخرى

شكرا لإهتمامك
ودام عطاؤك الثر
عاطر التحايا مع احترامي وتقديري الكبيرين

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/01/2015 23:22:27
الصديق العزيز شاعر الطبيعة المبدع والمترجم البارع سالم الياس مدالو
نعم أخي سالم هو فعلا من أبرز الشعراء المعاصرين المجددين
شكرا لمرورك الكريم
تحياتي العطرة مع أجمل الأمنيات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/01/2015 23:18:53
عزيزي الشاعر جمال عباس الكناني
شكرا لعبارات الإطراء الرقيقة

دمت مبدعا متجددا
مودتي وتحياتي العطرة

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 12/01/2015 19:17:55
دائما وأبدا حين يترجم الشعر بالذات إلى لغة أخرى يضيع بعضا من جماليته فما بالك وهي تترجم من الصينية الى الألمانية ومن ثم الى العربية ورغم ذلك حافظت على قوة التعبير وجماليته لأن من ترجمها شاعر مقتدر مثل جميل يعرف كيف يختار الكلمات
مجــــرمٌ منْ تكـــونُ لــه ُ آمـــــالٌ
مودتي
إلهام

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 12/01/2015 17:54:44
الشاعر الكبير المترجم القدير الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
رائع جدا ، على ما تبدو لي ترجمة موفقة لحسن التشكيل والمضمون العميق ، لا أعرف هل ذكرت عن أي لغة ترجمت ، وهل كتب النص الأصلي بالصينية :
الصبـــــاحُ ليس َ الطرف َ الآخــــر َ للليـــــل

مجــــرمٌ منْ تكـــونُ لــه ُ آمـــــالٌ

دعي القصــــةَ َ التي ابتدأتْ في الليـــــــل ,

تنتهـــــي أيضــــــا ً في الليل
أحسنت كثيرا صديقي دائما أنت مبدع

الاسم: سالم الياس مدالو
التاريخ: 12/01/2015 16:30:29
الشاعر الكبير الصديق جميل حسين الساعدي
تحياتي لك وانت تترجم لشاعر صيني كبير
دمت بفرح ودام ابداعك .

الاسم: سالم الياس مدالو
التاريخ: 12/01/2015 16:29:37
الشاعر الكبير الصديق جميل حسين الساعدي
تحياتي لك وانت تترجم لشاعر صيني كبير
دمت بفرح ودام ابداعك .

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/01/2015 15:04:31
أختي الفاضلة الأديبة الراقية د. هناء القاضي
شكرا لمرورك الكريم وتوقفك لقراءة الترجمة,لنص نال رضاك

تمنياتي لك بعام جديد ملئ بالمسرات

تحياتي واحترامي وتقديري

الاسم: جمال عباس الكناني
التاريخ: 12/01/2015 12:22:59
شكراً للترجمة العذبة مثل مترجمها الصديق الشاعر جميل الساعدي
محبتي الدائمة .

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/01/2015 11:06:18
عزيزي الشاعر والناقد المتألق جمال مصطفى
تحية عطرة
لا شك أن الترجمة من اللغة الأصل تطمئن المترجم على ترجمته خصوصا إذا كان ملمّأ بأسرار اللغتين المترجم منها والمترجم إليها. اللغة الصينية من أصعب لغات العالم وتحتاج إلى فترة طويلة جدا لإتقانها, وصعوبتها متأتية لكون الكتابة الصينية تعتمد على استخدام مئات الصور المبسطة للتعبير عن الأشياء والأفكار على عكس الألفباء المستعملة في كتابات البحر الأبيض المتوسط. ومعظم المترجمين العرب الذين ترجموا لشعراء وأدباء صينيين لجأوا إلى لغة وسيطة كالإنكليزية والفرنسية, وأنا
اعتمدت في ترجمتي هذه اللغة الألمانية, والشئ بالشئ يذكر أن عندي ثقة تكاد تكون مطلقة بالمترجمين الألمان, لأنهم معروفون بالدقة المتناهية.
هذه القصيدة أعجبتني جدا, وهذا هو الذي دفعني إلى ترجمتها, بعد أن تأكدت بأنها لم تترجم إلى العربية
شكرا لحضورك البهيّ
مع خالص الودّ والتقدير

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 12/01/2015 08:32:58
كلمات لها عمق .. حقيقة تلامس القاريء وفعلا ترمز لشاعر مميز
اختيار بديع اخي الساعدي
مع التقدير

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 12/01/2015 07:20:25
يا الساعدي العذب
ودا ودا

على الرغم من ان هذه القصيدة مترجمة مرتين
مرة الى الألمانية ومنها الى العربية , فإنها
تشي بأن وراءها شاعرا ممتازا
شكرا على هذه الترجمة الجميلة




5000