..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رائحةُ النارنجَ تملأُ جيوبي

كريم عبدالله

  تشوّقت فتشظّى وجعُ الظلمةِ منهزماً ../ السنينُ الفائتةُ تكسّرتْ بطوفانِ كركراتكِ ../ تتهادى تبتلعُ اليأسَ فيزهرُ الصفصاف

الحبالُ التي تعلّقتْ بها الأحلامَ مصلوبةً ../ بعدَ الولادةِ أعتقتْ صباحاتٍ رهينةٍ ../ فكانَ صوتُ تفاحكِ يكرّزُ مواويلَ اللهفة ......

موسمُ القطفِ يخضرُّ في الفساتينِ الماطرة ../ البلابلُ عشعشتْ في حنجرتكِ ../ كلّما فتحتُ أزرارَ الليلِ تنهمرُ اقماركِ ../ تُرصّعُ اخاديدَ وجهي بياقوتٍ أحمر .........

مُذْ كنتِ ..... ورائحةُ النارنجَ تملأُ جيوبي ../ ينابيعكِ تعمّدُ الكلماتَ إذا إنتابها الشلل ../ يااااااااااااااالكِ ........ تحتلينَ العيونَ فيشعُّ الأفق ............

كيفَ تهشّمينَ زجاجَ تقاويمٍ نازفةٍ ../ ترممينَ قحطَ أحلامٍ ثملةٍ تمطرُ بالأشتياق ../ وتنشرينَ على حبالِ الوصلِ مباهجَ الأزهار ... ؟!

كيفَ تُشعلينَ فتيل البذخِ كلبوةٍ ../ تمزّقُ ما بيننا منْ مسافاتٍ باللواعجِ تفور ../ تترنمينَ وتشقّينَ صدرَ ثغوركِ بالندى ... !

فراشاتكِ المبللة بهوسِ اللقاءِ إستفاقتْ ../ تستحمُ  بإشراقةِ شمسٍ تنامُ على أناملي ../ كلَّ يومٍ تفرزُ إكسيراً يمنحُ الأنهارَ دفئاً

أيّتها العذبةُ كطيفِ يبتهجُ بأنفاسها .. / ستمرحينَ داخلَ أيقونةٍ تقلّي صقيعَ شتائي ../ وتهندسينَ عرشاً كانَ يتلوى بالأفول

إنسجي ملامحَ القُبلاتِ مطرّزةً على أهدابِ أنفاسي ../ حنّي كفوفَ الشِعر بنسماتِ ربيعٍ متوهّجٍ  ../ وأنفذي منْ كؤوسِ هتافاتكِ غجريةً ترقصُ

حلَّ اللقاءُ في باحةِ عمرٍ إنفرطتْ خرزاتهُ ../ فأستيقضي وألظمي الباقي في غنجِ الكلمات ../ وأفرشي وشالةِ العواطف كغيمةٍ حُبلى ...../ بأحضاننا تتوالد .................

 

  

 

 

كريم عبدالله


التعليقات




5000