..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(لم تخلق من ضلع أعوج )

هدى عبد الرحمن

الحديث عن المرأة يكتسب طعما" ولونا" خاصا" تمتد أثاره الى بدء الخليقة حيث وردت في بعض النصوص الدينية قصة خلق المرأة من ضلع أعوج لأدم أبو البشرية (ع) وقد أسهمت هذه النصوص والتفاسير التي لم تؤسس على منهج علمي صحيح بتعميق الجذور السلبية لهذه المعتقدات في المجتمعات البشرية كافة حتى انها توافقت مع بعض الاساطير التي تداولتها البشرية مثل ملحمة طروادة حيث كان سبب تلك الحرب الضروس أمرأة ملك أختطفها أبن ملك أخر ورغم ان الاساطير تلك قد قدمت نماذج مشرقة للمرأة مثل قصة بنلوب زوجة أوذيس ملك ايثاكة في الملحمة المشهورة ولكنها بقيت قاصرة في فهم الدور الكبير الذي اراد الخالق للمرأة أن تلعبه في المجتمعات البشرية

وتعمقت تلك الصورة السلبية حتى ان المراة كانت تعتبر عارا" ينبغي وأده في الجاهلية والتي حرمها الاسلام فيما بعد وأتت الفتوحات الاسلامية لتبدأ بعدها مرحلة الجواري والسبايا ولتكون عبأ اخر يضاف الى المرأة ورغم أن الاسلام فعل الكثير للحد من هذه الظاهرة التي أفرزتها الفتوحات مثل العتق وغيرها الا ان طبيعة الرجل المتسلطة في أغلب الاحيان أبت أن تتوافق مع النصوص القرانية والسنة النبوية الشريفة ومعاملة المرأة ككائن حي له من الحقوق مثل ماللرجل من الحقوق الانسانية وحتى أن بعض النصوص القرانية التي قسمت المواريث بين الرجل والمراة ( للرجل مثل حظ الانثيين )

في موضع أعطت للمراة الام والزوجة أكثر مما أعطته اية قوانين سابقة في موضع أخر واستمرت معاناة المرأة في عصور التاريخ المختلفة بسبب الفهم الخاطيء لدورها- لقد برزت في التاريخ نماذج مشرفة لنساء أستحققن أن يكن قدوة للجميع رجالا ونساءا" والقائمة تطول كالخنساء وزينب بنت علي (ع) وغيرهن من مثقفات واديبات وعالمات وزعيمات وفقيهات أثّرن في حركة التاريخ الانساني وجعلن الحياة أكثر جمالا ولاننسى دور الام في كل هذا ورحم الله امير الشعراء حين قال : الام مدرسة أذا أعددتها أعددت شعبا طيب الاعراق - هذه دعوة مخلصة لاعادة النظر في فهم دور المرأة وماقدمته من تضحيات على مر التاريخ لنكون أكثر أنصافا" في ذلك وليكون مستقبلنا أكثر أشراقا وأملا

 

(( المقال يعبر عن رأي صاحبه لذا أقتضى التنويه))

هدى عبد الرحمن


التعليقات




5000