..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الخلف والسف.. بين الأقربون والمعروف

زيد شحاثة

تسعى كثير من العوائل , لتوريث العمل الذي تديره أو تمارسه, لأبنائها والأحفاد, فليس غريبا أن نسمع عن عوائل توارثت مهنة التجارة, أو التعامل المالي, أو السياسية وغيرها.

لاينجح الأبناء دوما في المحافظة على ما حققه الآباء, لعدم اهتمامهم بالموضوع, أو عدم امتلاكهم مؤهلات ديمومة مسيرةالآباء, أو قد ينجح الأبناء في القفز بما ورثوه, كما أو نوعا أو كليهما, إن إمتلكوا الشغف والرغبة, والمؤهلات اللازمة, وأضافوا إليها, العلم ومواكبة التطور العلمي.. أو تكون النتائج فشلا ذريعا, خصوصا إن كان الأبناء, فاشلين أصلا, ولايملكون شيئا يؤهلهم لإدامةالمسيرة, فتنتج التجربة خلفا, يدمر ما تحققبسنوات عمل شاق..خلال أشهر, أو أيام حتى!.

لايشذ عالم السياسية عن هذا السياق, فنجد أسرا إشتهرت بممارسة العمل السياسي, بعضهامعروف عالميا, كعائلة بوش وكندي ورامسفيلد, في أمريكا.. وعائلة غاندي في الهند, وعائلة بوتو في باكستان.

يختلف العرب عن بقية أجزاء العالم, بأن الأسر هنا تورّث حكما بشكل يكاد يكون قسريا, إن لم يكندكتاتوريا قبيحا, حيث ولي العهديرث حكم والده, ببيعة صورية داخل الأسرة, وهناك دول قليلة أخرىتحاول ممارسة الديمقراطية, لكن معظمها ليست معفية من محاولات التوريث..والأسرية.

في العراق, إشتهرت لدينا أسر سياسة, ومعلوم لدينا بأن العمل السياسي بشكله الحقيقي, وُجد في فترتي العهد الملكي, وبعد سقوط نظام البعث, فأشتهرت أيام الملكية,أسر الجادرجي والسويدي, وأبو التمن, والصدر, وال جبر, بممارستها العمل السياسي, وتصدى بعض أفرادها للمناصب.

مرحلة ما بعد نظام البعث, شهدت شكلا أخر من الأسرية السياسية, وكان أغلبها فاسدا,فيستولي أقارب المسؤول, على أي منصب يمكن أن يتاح لهم, بحكم توليفرد منالأسرة منصبا مهما..أو مناصب يمكن أن يبتزها لهم, كمحاصصة.. أسرية!.

بعض أفراد تلك الآسر, يمكن أن يُقبل توليهم المناصب تنزلا, إن إمتلكوا مؤهلات وكفاءة علمية وشخصية, رغم أن ذلك يخرج القضية عن إطار العدالة وتكافؤ الفرص, الذي يجبأن تدار به الدولة.. لكن بعضا أخر, ينالها لأنه أبن أو صهر المسؤول الفلاني, رغم أنه لازال يسير خلف قريبه, وكأنهضمن حمايته كما كان,هذا كل مايجيده..السير خلف قريبه وحمل حقيبته أحيانا!.

بعض أخر يمتلك مميزات أفضل, فهو يجيد تربية الطيور, ويعرف كيف يدير مواقعا, لشتم كل من لايوافق فخامة قريبه, ولايهم إن كان ذلك في مصلحة العراق, أو من يمثلهم هذا ال..., صحيح أن منمبادئ ديننا, أنالأقربونأولى بالمعروف, لكن ماهكذا تورد الابل!.

هل يحتاج أن نذكر الأسماء؟

نظرة بسيطة لألقاب من يتولون المناصب, العسكرية والإدارية, وبعض المناصب الظلية المفصلية, التي لا ينتبه لها أحد.. وسنفهم من هم المعنيون.. ومن لم يرى من الغربال يقال له أعمى.. ولم نكن يوما سذجا, أو عميان!.

زيد شحاثة


التعليقات




5000