هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لماذا منظمة داري الانسانيه للإغاثة الطبيه ؟!

محمد حسن العكيلي

ان للشهرة حدود وزمن توقف تفرضة سنة الحياة وصناع الشهرة لكن هذا الناموس لايلوح منظمات الإغاثة المرتبطة بالانسانيه والواعز الإنساني فقط لان المسؤولية التي يحس بها الفرد والشخص في هكذا منظمات تعمل كواسطة او شافع او شيفرة تعمل على فك تلك القوانيين .

تقديم الإغاثة الطبيه للنازحين  في جميع ارجاء القطر العراقي مع تجشم مخاطر السفر والإرهاب دون تمييز عرقي او ديني او مذهبي هذا هو اعلان الشهرة المدفوع الثمن ثمنه ليس اصطفافا سياسا او طائفيا او مالا جمعتة الخفافيش أعضاء هذه المنظمة يقدمون الإغاثة عن بعد خمسمئة متر من سقوط قذائف العدو داعش في خانقين هكذا هم يفهمون الإغاثة الطبيه وتقديم يد العون شباب جمعتهم وطنيتهم وانسانيتهم ومبادئهم الكامنه وراء تحريك الحس الشعوري بالمعاناة

ان لمنظمة داري الانسانيه بصمة مميزة في الإغاثة الطبيه والاعاناة الانسانيه وحقيقة عند متابعتي لنشاطاتهم في وسائل التواصل والاعلام والتقرب اليهم عن كثب منحوني شيء من الثقه وعززو عندي جنبة الانسان المسؤول المتطوع وكانت نتيجة سؤال بادرني  وداهمني ما سبب عمل هؤلاء بدون مقابل ؟ هل طمعا في حفنة مالا او منصب ام ذر الرماد في العيون ؟ وانبثقت الاجابه من رحم المنظمة "عائلة داري الانسانيه" انهم يعملون كالعائلة الواحدة المتراصة شعارهم ماكان لله ينمو فهم يعملون ساعات متواصله من اجل تأمين واغاثة العراقيين رجال ونساء وشباب اجتمعوا طواعية على إغاثة النازحين متحملين الأعباء وبمجهود ذاتي ,تعمل هذه المنظمة على إيجاد بيئة جديدة للعمل الجماعي بمجهود ذاتي جماعي ,لها عدة فروع في عدد من المحافظات ومركزها الرئيس في بغداد وتسعى الى افتتاح افرع في جميع العراق وهي تسير اليوم سير حثيث نحو تحويل النظريات الى وقائع ملموسة على الأرض وتنشأ عائله كبيرة متماسكة رابطها الانسان الفرد في العائله ,عند زيارتي الثانيه لمقرهم الرئيس منحوني شرف الاطلاع على عيادتهم الطبيه  المتواضعه في الإمكانيات الكبيرة بتقديم المساعدة ومذخر الادوية واكياس الملابس وكيف اشاهدهم يعملون كخلية نحل

ان لهذه المنظمة طموحات مستقبلية وآنيه تعمل بها على ارض الواقع وهذه الطموحات هي

•           بناء شبكة علاقات خارجية مع خبرات ومستشفيات أجنبية تؤمن العلاج للحالات الحرجة خارجيا.

•           انشاء مؤسسات ومراكز صحية في المحافظات تجهز بأفضل الخبرات الطبية والتقنيات الصحية .

•           بناء دور للأيتام وأخرى لرعاية فاقدي ذويهم كجزء من الإيفاء بالتزامها الإنساني.

•           التعاون العلمي مع الجامعات العلمية الكبرى لرعاية المبدعين في اختصاصها.

•           إيفاد الاختصاصات الطبية على نفقتها إلى الخارج للاستفادة من تقوية مستواهم العلمي.

•           امتلاك رُخص من الشركات العالمية لإنتاج الأدوية والأجهزة الطبية لتوفيرها بسعر التكلفة.

مثل هذه الطموحات المبنيه على وقائع التي تعتبر مقدمات منطقية لنتائج منطقية تنجح وتنمو نماءا على غرار  طموحات أخرى تبيع وتشتري وتجتر الكلام تراوح في مكانها حتى لو صرفت عليها الملايين بسبب فقدانها لعنصر المسؤولية الحقيقه المتجردة من كل انانيه وافق محصور بالنفعية والاستنزاف العبثي للطاقات العلمية والشبابيه اليوم ادعو نفسي وادعوكم بان نساعد ونساند هكذا منظمات اما من خلال المشاركة بالجهد والمال او بنشر بطولاتهم لتصل الى كل شخص

اشكر هذه المنظمة لترحيبهم الحار عند زيارتي إياهم وادعو لهم بالسداد والموفقية لطالما انهم يقدمون الخدمة الطبية الانسانيه واشهد ان هذه المنظمة واجب تسميتها منظمة الميدان

 


محمد حسن العكيلي


التعليقات




5000