..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
د.عبد الجبار العبيدي
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


علم نحن في أرضنا...

محمد الحنفي

والعلامات الكثيرة...

تعلمنا أن شعبي عظيم...

بتاريخه...

بكل الشهداء...

يقدمهم من أجل كل القضايا...

وكل الصفات العظيمة...

اليفخر الشعب بها...

وكل القيم...

تهذب مجرى السلوك...

تؤدب كل البنات...

تؤدب كل البنين...

تصير مفخرة للبنات...

تصير مفخرة للبنين...

تصير للشعب في أرضنا

منارة حب الوطن...

ونحن الأولي في المدن...

ونحن الأولي في القرى...

في السهول / الجبال / الوديان / النجاد...

نصير علامة حب...

نصير علامة شعب...

نصير علامة عشق الوطن...

والحبيب الجميل يغني...

والسماء العظيمة...

تضيء بلادي...

تمد القلوب...

بعشق الوطن...

وعشقي...

وعشق السلامة...

من القهر في أرض الوطن...

فقهر بلادي عميق...

وشعبي يعاني من قهره...

ويعاني من قهر بلادي...

ويعاني من جحود الحكام...

ويعاني من ظلام الزمان...

ويعاني من ظلامية تقهر كل الشعوب...

وتقهر شعبي...

تؤدلج ديني... تحرفه...

وتعتبر الدين المحرف...

دينا أصيلا...

وما نرتضيه من الدين...

لا يعتبر...

ويعاني من صعاب الحياة...

وشعبي يعانق الدين المحرف...

يمارسه كدين أصيل...

لا كدين مؤدلج...

يوظف في كل السياسة...

ويصير مصدر معرفة...

لكل الحياة...

ليصير مصدر سلطة...

وهل نتعلم أن السماء سماء؟...

وهل نتعلم أن الحياة أرض؟...

وهل نتعلم أن الدين لله؟...

وأن حياة البشر للبشر؟...

وأن التمييز بين السماء...

وبين الأرض واجب؟...

وهل نتعلم أن كل الحياة صراع...

بين من يستغل، وكل المنتجين؟...

وهل نتعلم أن الإباء يلازم شعبي؟

وأن الظلام يبدده؟...

وأن السلام أمان؟...

وأن الأمان سلام؟...

وأن السلام احترام لكل القيم...

لقيمة الحق في اختيار العقيدة؟...

لقيمة الحق في اختيار الحكام؟...

لقيمة الحق في بسط السلام؟...

في هذا الوطن...

في أرض هذا الوطن...

في ولاياته...

في أقاليمه...

بين فئات الشعب الكادحين...

بين السماء، وبين الأرض...

ولا ذكر للعهر في كل المجال...

ولا سلامة بين المنتجين...

وبين من يستغل المنتجين...

يجرد كل العمال من كل الحقوق...

وينهب كل الإنتاج...

يتهرب من كل أداء الضرائب...

وكل حقوق العمال...

يهرب كل النقود...

لحسابات أبناك الأجانب...

ويقهر شعبي...

ويبيد حق السلام...

يبيد حق الأمان...

لا نتعلم منه غير الخيانة...

خيانة هذا الوطن...

خيانة الشعب في كل الحقوق...

خيانة الدين بأدلجته...

خيانة كل العمال...

بسلب كل الحقوق...

خيانة شأن الوطن...

والخيانة كبرى الكبائر...

تمارس في حق الوطن...

تمارس في حق الإنسان...

فلا نتذكر...

كيف تكون الخيانة؟...

ولا نتعلم...

كيف نمارسها؟...

وما نتذكره...

أن شعبي يعلمنا...

أن نكون أبيين...

لا نقبل العهر في أرضنا...

لا نخون الوطن...

لا نخون شعبي العزيز...

وما نتعلم...

أن كل الإباء سلام...

وأن حفظ الوطن...

سلام...

وأن السلام أساس الوجود...

وأن انتفاء الظلام...

ينير العقول...

ويرفع شأن الوطن...

وأن التنور واجب...

وأن اقتفاء التنور...

يعلمنا...

أن نبيد الظلام...

وأن الأمان في أرضنا...

أمان الوطن...

أمان شعبي العزيز...

وأن الأمان حقوق...

لكل الوطن...

لكل بنات الوطن...

لكل بنيه...

وفي كل حين...

ننام أليفين في أرضنا...

وننهض لا نستريح...

نرتب أرض الوفاء...

نبني صروح شعبي...

نقوض وكر الظلام...

وننفي وجود القهر في أرضنا...

ونبني السلام...

نقطع كل الطرق...

عن الناهبين ثروة شعبي...

عن الحاملين أموال التبييض...

عن الراغبين في قهرنا...

عن مستغلي كادحينا...

ونفتح كل طريق يؤدي...

إلى تحقيق العدل في كل حين...

إلى سيادة شعبي على نفسه...

لتقرير مصيره...

لاختيار الحياة الكريمة...

لفرض احترام حقوق الإنسان...

لإقامة دولة...

تحق الحقوق...

وتعلي شأن القوانين...

وتلغي كل محسوبية...

زبونية...

وصولية...

وكل ارتشاء / إرشاء...

وكل فساد الإدارة...

وكل فساد السياسة...

وكل تزوير...

لإرادة شعبي...

لإرادتنا...

لإيجاد مجالسهم...

لكبح جماح النضال...

وقمع فئات الشباب...

ورجم نضال العمال...

وتفريخ الاستغلال...

فتزوير إرادة شعبي...

لا يخدم شعبي...

لا يخدم جماهير شعبي...

لا يخدم الكادحينا...

ليصير في خدمة القهر...

في خدمة من يحكمنا...

في خدمة استغلال العمال الأجراء...

في خدمة الناهبين ثروة شعبي...

في خدمة العملاء...

في خدمة تبييض الأموال...

في خدمة استغلال العمال الأجراء...

في خدمة الناهبين ثروة شعبي...

في خدمة العملاء...

في خدمة تبييض الأموال...

في خدمة تهريب البضائع...

والتزوير ينتج كل الكوارث...

ويصير للحكم معبر...

يمر منه الظلام...

يحكمنا...

يطبق كل الشرائع...

كما يراها الظلام...

تعذب شعبي...

باستمرار تزوير الإرادة...

باستمرار ظلام السياسة...

باستمرار انتظار الأمان...

فلا يتحقق...

باستمرار انعدام سلامتنا...

من بطشهم...

باستمرار فرض الاستعباد...

في هذا الوطن...

باستمرار ظلام الفكر...

فلا نتقدم...

ولا ننفتح...

على كل فكر مستنير...

في ظلام الفكر يسود...

وانقطاع النور عن فكرنا...

صار نهجا في ديار الكادحين...

صار يسعى لأنباء جهاد النكاح...

صار حبا للغباء...

وتكريسا للعهارة...

ويصير الفكر حجبا لميلاد الحقيقة...

ويصير حجب الحقيقة...

حجبا للتفاصيل في واقعنا...

فلا رؤيا واضحة...

لاقتصاد البلاد...

لمناحي الاجتماع...

للثقافة في وطني...

لكراريس السيادة...

والفساد يغذي...

كل شؤون الحياة...

في كل إدارة...

في كل جماعة...

في كل وزارة...

وفي البرلمان...

ورئاسات الحكومات...

وفي مسار الحياة...

ليبقى الظلام منانا...

لإيجاد الحلول...

لمشاكل واقعنا...

فنزداد بذلك بؤسا...

لنرفض أصل الظلام...

وشريعة الغاب في وطني...

وشريعة الدين المؤدلج...

وشرعة كل الحكام...

وهذي الشرائع لا تنتفي...

مع كل ظلام التأدلج...

وتغرق كل البشر...

في بحار السأم...

ولا تنتمي لحياد الحياة...

لأن الحياة سأم...

فنحن نسود في أرضنا...

ونحن علم...

ونحن نقرر في شأننا...

وتبقى العقائد فوق الأمم...

ونحن نعد مجال الحياة...

لنحيا عليمين بفحوى الأمل...

لنرضي شعبا أبيا بحق الأمان...

بحق الكرامة في كل الوطن...

سلام... سلام... سلام...

لشعبي يعلمني أن أكون...

سعيدا به، في حياتي أبيا...

عليما بحقي...

لا أتنازل عنه...

حريصا على فرضه...

كريما مع الشعب في حفظه...

فشعبي يعلمني...

كيف أنسى هوان السأم...

كيف أرعى سلامة حبي له...

كيف أنجو من سياط الظلام...

كيف أقوى على كل جاحد...

كيف أرقى عبر دحر القاهرين...

في بلادي، وفي كل حين...

لنسير نحو عز الأنام...

من بنات من بنين...

في كل هذا الوطن...

  

  

 

محمد الحنفي


التعليقات




5000