هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ضميرُ الأرضِ راحلتي

فائق الربيعي

 

 

أغفى الأصيلُ على روح ٍ لها الرتبُ ::: تسمو بطهرٍ وفي ترتيلها عجبُ

ومن سناها عيونُ الصبحِ هائمة ً     :::  تهوى الشموس التي أهدابها ذهب

نادتكَ لمّا ضمير الفجر منتفضاً      :::  نداً تقطر من أورادك العذب 

دقاتُ قلبكَ  قد أمسى توحدها         :::  نحو الفراتينِ إذ أسرى بها الطلب   

حطتْ على كفكَ الأملاكُ شاهدة     :::  صَوْل المنايا وفيها الموت يضطرب

 

أغفتْ جفونكَ طبعُ الموتِ ساكنة    :::  لكنّ روحَك فوق العينِ تعتصب 

وكربلاءُ الهدى  أرختْ مدامعها    :::  سيلٌ يطوفُ وموج الحزن ينتحب

مدََّ الحسينُ بكفِ الشفعِ رايتهُ        :::  غطى جبينكَ في عشقٍ بما يهب

حتى رأيناكَ والإشراقَ مبتسماً      :::  ضيفَ المنايا وفيكَ القلبُ محتسب

 

خجلى  الحروفُ على أوتارِ قافيتي   :::  رقيقة اللحن في إنشادها طرب

وليس كالحرف من فاهٍ أقدّمه         :::  أوفى لمجدِكَ من بعض الذي يجب

مزقتُ حرمة صمتي عن مقاصدها  :::  وصحتُ مستشهداً لم يثنكَ التعب 

وصِرْتُ أسعى ضميرُ الأرضِ راحلتي::: حتى تناهى إلى أخباركَ النجُبُ

 

أطوفُ والزهدُ في دربٍ يقربنا     :::  ظل القطوف على ذكراكَ تقترب

جئنا حُفاة َالمدى والليل أشرعة ٌ    :::  نشقُ موجَ النوى والصبح يرتقب

اُخفي نزيفُ الثرى أنـّاتُ أوردتي  :::   واُنزلُ الدمعَ بحراً فيه ينسرب

ورحتُ أتلوْ بسيلِ الموجِ أسئلتي    :::  على رحيلكَ هل ينأى بكَ الغـَيَبُ

 

وهلْ توحّدَ مَنْ في الموتِ مبتعدٌ    :::  وهلْ شعاعُ الهدى  للناسِ يقترب

وهلْ سمائك عن وعي نوحدها     :::  وهل بعقل الورى عن سرِّك الحُجُب

خبئتُ طينة َفكري مثلما نطقتْ      :::   سرِّيـََّة القول عن أفهامنا تثب 

ورحتُ أرْمُقُ طرف الكونِ مندهشا:::  كأنـَّما الأرض عشقاً فيهِ تلتهب

 

وجئتُ نسياً بما أبلى مِدادُ دمي      :::   حتى  تـَعددَ مِنْ أبدالكََ الشُجُبُ

هيهاتَ أقوى على ردٍّ يُجمـّله  :::  سيفُ المشيئةِ في الأعناقِ يحتطب

 

فقدَ الرضا  لمْ يَزلْ في البعدِ مُقترباً :::  نجماً مُضيئاً وفي أفلاكهِ  الشهب

زهواً سَجاياك أطيافٌ تظللنا     ::: لو شحَّ مَنْ راحَ يسترخي بهِ التعب  

فاصعدْ ومجدكَ إيثارٌ سواحلهُ       :::  وبحرُ جودكَ عزٌ واسعٌ رحب  

 

فائق الربيعي


التعليقات

الاسم: عشاق الشيرازي في البحرين
التاريخ: 2009-03-05 21:50:56
قصيدة في غاية الروعة يسلم كاتبها وتسلم يداه ، ولكن عندنا عليكم عتاب واحد :
الموسيقى الموجودة في المقطع لا تجوز شرعاً

تحياتنا لكم ولكل عشاق السيد

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2008-07-01 13:45:26
الأخ الأكرم الفنان ضياء سيد كامل

شكرا جزيلا وآنت تزف الشعر
وتضئ جذوة النثر وترسم بفرشاتك السحرية
كلمات تبدو لوحة فنية إطارها لحن تحياتك
الرائعة وجميل اقتراحك , فيا أخي العزيز
ليس لدي اعتراض في نشر قصائدي
سوى تحفظ واحد وأرسلته لصحيفة بعينها
ونعتز بها , حين نشرت القصيدة دون
ملاحظة الطباعة المقلوبة للقصيدة ,
وما عدا ذلك فلا اعتراض لدي في
النشر إذا استوفى شروطه ,
واليك أيها الفنان خالص
مودتي وتقديري،
وعميق امتناني لحسن ظنك بأخيك.

فائق الربيعي

الاسم: ضياء السيد كامل
التاريخ: 2008-07-01 10:36:14
دمت شاعرا وصوتا صادحا بحب ال بيت رسول الله (ص) سيدي الكريم اتمنى لك التوفيق ومزيدا من الابداع وارجو ان تسمح لقراءك من خلال الصحف اليومية في العراق ان تقرأ شعرك من خلال عدم الاعتراض على نشر نصوصك دون اذن منك جزاك الله خير الجزاء
سيدي الكريم تقبل احترامي وتقديري لجنابك
ضياء السيد كامل

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2008-06-30 13:12:13

رائع ذاك الوفاء أيها الأخ الصديق
الشاعر والأديب الأعزّ اسحق قومي
أهلا ومرحبا بأبي القوافي والشدو الجميل
أهلا بشاعر
الحرف الرقيق والصورة الجميلة الراقية ,
أهلا بحضورك العاطر وإطلالتك الطلّ ,
أهلا بابن سوريا وشاعرها الهمام
وهنيئا لي بمرورك وأشعارك الوامضة الوضّاءة ,
دمت بخير أيها الشاعر المبدع السامق
والشكر كل الشكر لكم يا عزيزي
وتقبل التحية والتقدير
وأطيب الأمنيات
فائق الربيعي

الاسم: الشاعر والأديب اسحق قومي
التاريخ: 2008-06-29 12:07:23
الأخ والصديق الشاعر العراقي المتألق دوما
فائق الربيعي.
حلقْ فأنتَ الطير صادحة /// لا فضَّ فوكَ أيها النسرُ
ماكنتَ إلاّ غيمة هطلتْ /// فوقَ البوادي أُعشبت خُضرُ
ماكنتَ إلا دمعة هُزجت /// لحن الهوى والشعرُ يعتمرُ
***
استمعتُ إلى ملحمتك وتواصلت مع صوتكم وحضوركم فما أروع مما أنشدت
طوباك وأنت في منافي الروعة تقتنص معانيك وأخيلتك فتحولها إلى واحاتٍ للجمال المزين بقامات الأرواح الشهيدة.
استميحك عُذرا فأبياتي التي جاءت هنا هي ولادة اللحظة بعد القراءة والاستماع لقصيدتكم
دمت متألقا يا أخي فائق
مع مودتي
اسحق قومي
ألمانيا
29/6/2008م

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2008-06-29 05:18:51
صديقي وأخي الأعزّ السيد حيدر الموسوي
ممتنّ لك طيب تواصلك، وحسن ظنك وثقتك فيما أكتب،
وما ذلك إلا لجمال روحك، وسعة آفاقك المعرفية، واطلاعك
بما وراء النص وما ثنائك إلا شهادة اعتز بها
دمت لنا أخا وفيا و صادقا.
فائق الربيعي

الاسم: سيد حيدر الموسوي
التاريخ: 2008-06-28 11:06:06
بعد انقطاع طويل وبينما انا اتصفح مجددا في صفحات الانترنيت وبعض مواقعه رايت عملا جديدا للشاعر المبدع الاستاذ فائق الربيعي ومقطوعته الجديدة وهو يتاسى بفقد السيد مرتضى الشيرازي علم من اعلام هذه الامة الذي وافته المنية عقب او اثناء ادائه لصلاة الليل في ذلك التاريخ,وانا اثني على قصيدتك يااباحوراء وانها لجزء من الوفاء لهذا العالم البحر الذي عرفناه ومن خلال محاضراته في القناتين الانوار والزهراء ,فجزاك الله خيرا ياابا حوراء وانت سباقٌ بفعل الخير
حيدر الموسوي لندن

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2008-06-26 09:48:53
أخي الإعلامي الرائع جواد كاظم
لست معتادا أن امدح نصا غير مقتنع به , لذلك أخي جواد , وردا على ردّك لما كتبتُ عن قصيدتك (كان حبا)
فأن هذا النص لا يكتبه إلا مبدع بقدرتك وإمكانياتك , وقد أعجبت بالنص وما يخفي وراءه من معنى ,
لذا أخي العزيز أتمنى مخلصا أن تستمر فيما أنت , والقادم سيكون الأفضل والأجمل والأبهى ,
شكرا لطيب ندى كلماتك وتقبل مني الشكر والتحية والدعاء
فائق الربيعي

الاسم: جوادكاظم
التاريخ: 2008-06-24 13:34:03
عذرا فائق الحب والعراق تأخرت عليك كثيرا
اما ماخطته اناملك من ابداع فهو يجعلني في حيرة من امري
لاني حاولت ان استقطع من بائيتك الرائعة مقطعا اختاره منها ليكون عين القصيدة لكنني وجدتها كلها عينا
الامر الذي اصبحت معه قصيدتك هذه مقطوعة فنية متكاملة
من حيث البناء الفني واللغوي والموسيقي والاجمل والاروع فيها انها كتبت في رثاء فقيدنا المرحوم اية الله السيد محمد رضا الشيرازي قدس سره الشريف
رعاك الله ودمت مسددا ومؤيدا ومزيدا من الابداع واتمنى ان تكون كلماتي المتواضعة هذه بمستوى كلماتك الرائعة

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2008-06-20 10:21:38
أخي الكريم السيد حيدر الحبوبي
لاشيء أنقى وأبقى وأنمى من الكلمة الطيبة التي تجللت ببهاء رأيك الذي اعتز به
وأحس بالغبطة والسعادة أن قصائدي قد نالت إعجابك وهذا دليل النبل الذي يسري
في ثنايا عروقك وقسمات وجهك التي تحمل نفحة الوفاء والإباء لتلك الكوكبة الرائعة
لقادة ثورة العشرين وفي مقدمتهم أية الله السيد الحبوبي , لذلك يكون الاحتفاء منك
بحجم الوطن .
فائق الربيعي

الاسم: حيدر الحبوبي
التاريخ: 2008-06-20 01:19:03
اخي العزيز فائق الربيعي
كم ادمت قلوبنا فاجعة فقيد الاسلام السيد محمد رضا الشيرازي قدس سره لكن ماكان منك من وفاء لتلك العائله الجليله سليلة الدوحه المحمديه وهم المشهود لهم بحمل راية العلم والجهاد في خدمت الانسانيه السلوان لنا جميعا من تصدر قلمك الصادق لحزننا العارم مما الم بنا من مصاب جلل فكانت منك هذه القصيده التي سوف يقف عندها المحب طويلا متاملا منك ما سطرت بها من اخلاص لله ولكل من حمل راية الاسلام دمت سالما مسددا بحفظ الله ورعايته.

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2008-06-19 09:30:16
أخي العزيز الكاتب حسين بلاني
آهلا ومرحبا بندى تحياتك وشكرا جزيلا لعطر كلماتك
ودمت أخا كريما وعزيزا
فائق الربيعي

الاسم: حسين بلاني
التاريخ: 2008-06-18 21:19:56
قصيدة رائعة من شاعر متمكن .
سلمت ولك مني تحية اعجاب وتقدير

حسين بلاني

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2008-06-16 06:42:51
لست ادري كيف ابدأ مع أخي وصديقي السيد علي القطبي الموسوي
حين تتدافع وتتلاقى كلماتهُ في ذائقةٍ وصفيةٍ تحليليةٍ رائعةٍ تـُثير اكثر
من تسائل , ولربما تكون بحثاً في التأثير والتأثر وكيف يتأثر الإنسان
بالجمال حينما يكون هذا الجمال وطننا أو شعرا أو بزوغ فجرا أو
محبة للناس وهذا التأثير والتأثر في الصور الجمالية أساسه الوعي
ومفتاحه التذوق لذلك عندما يوظف هذا الوعي بشكل جيد وسليم سيكون
عاملا مهما في رفع شعب أو تهبيط أخر , وصديقي وأخي القطبي ممن
يمتلكون هذا الوعي الإنساني الذي أوصله إلى أعلى درجات التذوق معرفة وعملا ً
دمت لنا أخا كريما محبا للخير والسلام
وتقبل تحياتي ودعائي
فائق الربيعي

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2008-06-16 06:37:34
الأستاذ الباحث الرائع صباح محسن كاظم

شكرا جزيلا لفيض كلماتك التي اعتز بها وحسن ظنك الجميل
واهتمامك بالنص دليل محبة أتمنى أن أرقى إليها ,
دمت لنا أخا وصديقا عزيزا

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2008-06-15 20:03:40
فائق الربيعي صوت شعري تفرد بأبداعه من خلال صوره الشعرية المتسمه بالحبكة، والاناقة، ودلالة المعنى في روعة الوصف،أو في رثاءه ،أو قصائد المناسبات عن أهل البيت الاقداس....وفي هذه القصيدة الوصفيةالرائعة لسجايا وخصال الفقيد المغفور له السيد محمد رضا الشيرازي ، الخسارة التي أدمت قلوب المخلصين وستحزننا ماحيينا،يتألق المادح والممدوح فيها... زدنا بعدأن مللنا من خواطر مسروقة مجمعة زورا تسمى بالشعر....

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 2008-06-15 19:26:56
رائعة خطتها يمين فائق الربيعي .. وملحمة صورها خياله المبدع .. كلمات بحاجة أن يتوقف عندها القارئ .. كل بيت ينبثق من فكرة عميقة .. كل جملة لها مغزى تحلق في عالم الحكمة والروحانيات ..
قصائد يسهر عليها الشاعر ولاينزلها إلى عالم المرئيات وعالم المسموع حتى تأخذ صك براءة الإختراع من مصنع الشعر الحقيقي , مثل رامي السهام الماهر لا يطلق السهم حتى يتيقن إصابة الهدف .
قصائد عربية فصيحة لا تحتوي على كلمات هجينة .
قصائد فيها من الحكمة والفصاحة ما يرتاح لها مسامع المتلقي العربي الأصيل .
ليس فيها إلى إساءة إلى مشاعر أحد ولا إلى إعتقادات أحد .
قصائد تحترم الوزن والقافية .. قصائد تلتزم المعنى الهادف المقصود .
ليست مقاطع متناثرة الأوزان والقافية لا ترسوا على شاطئ ولا تستقر على ساحل . تنتقل من هنا وهناك بلا هدف ولا غاية نبيلة .. كما يسموها في هذا الزمن شعراً وإبداعاً .
ليست مثل مقاطع في هذا الزمن يسموها شعراً .. وهي عبارة عن كلمات ركيكة ومعاني مضطربة تربك القارئ وتزعج حاسة السمع العربي الأصيل .
الإبداع هو الإلتزام بقوانين الشعر وبالهدف السامي والجميل الذي يهدف إليه الشاعر . كما هو في (( قصيدة ضمير الأرض راحلتي ))
وقفة على سبيل المثال لا الحصر مع بعض الأبيات مع العذر من باق الأبيات الفصيحة الهادفة :
(( أغفى الأصيلُ على روح ٍ لها الرتبُ :: تسمو بطهرٍ وفي ترتيلها عجبُ ))
أصيل الشمس تغفوا على روح لها الرتب العلمية والروحية (( والمقصود بها روح الشاب الروحاني آية الله السيد محمد رضا الشيرازي)) .
وهي رتب تسموا في طهر وليس السمو المادي , بل السمو مع الطهارة الروحية . هذا الطهرالذي يتأتى من ترويض النفس على الكمالات الروحية والقيم الإنسانية النبيلة .
(وفي ترتيلها عجب)..الترتيل المقصود به ذكر هذه الرتب العلمية المادية والروحية الإنسانية بخشوع وتقدير .

(( ومن سناها عيونُ الصبحِ هائمة ً ::: تهوى الشموس التي أهدابها ذهب )).
لا أدخل في شرح هذا البيت إلا أني أقول إنها أبيات وكلمات متجددة ليست اجترارية ولا مكررة .

البيت الآخر .
إنه المعنى السهل الممتنع كما يقول طلاب الحوزة الدينية في درسي علم الأصول وعلم المنطق .
(( فقدَ الرضا لمْ يَزلْ في البعدِ مُقترباً ::: نجماً مُضيئاً وفي أفلاكهِ الشهب ))

حكمة جميلة وصدق من قال : وإن من الشعر لحكمة .
فقد الرضا لم يزل في البعد مقتربا
وان ابتعد هذا الراحل الكبير بالموت إلا أنه ما زال قريباً بفكره وعلمه وروحانيته
علي القطبي الزاملي الموسوي
15/6/2008
مالمو / السويد




5000