..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قبل ان تذوي فنانة افنت حياتها للفن واحبها جميع العراقيون

تضامن عبد المحسن

   

وزارة الثقافة تناشد الحكومة لانقاذ امل طه

امل طه، المواطنة العراقية، والانسانة والفنانة المحبوبة، تعاني المرض منذ اكثر من سنتين وتناشدنا باستمرار بسفرها الى خارج العراق للعلاج.
حينما قررت لجنة المرأة في وزارة الثقافة باشراف السيد فوزي الاتروشي وكيل الوزارة الذهاب لزيارة الفنانة امل طه يوم 16/12/2014، للإطمئنان على صحتها والوقوف على متطلباتها، وقبل الوصول اليها في دار المسنين حيث ترقد منذ سنة تقريبا، تعرضت لنكسة صحية نقلت على اثرها الى مستشفى الكندي، فانتقل الوفد الزائر الى المستشفى للتأكد من سلامتها، وبعد الاطلاع على الوضع الخدمي السيء وعدم الاهتمام بحالة المرضى، وخشية من تدهور وضع الفنانة امل طه، أمر السيد فوزي الاتروشي بنقلها الى مستشفى دار النجاة حيث الرعاية الصحية والاهتمام الافضل.
ومن هناك صرح السيد فوزي الاتروشي لقناة الحضارة الفضائية، قائلا" (اتشرف بأسم وزارة الثقافة وبأسم لجنة المرأة ان اقدم العون والاهتمام لهذه السيدة الرائعة امل طه، التي طالما جمعتنا على المحبة وعلى فنها الجميل، ولابد ان نلتئم اليوم من اجل انقاذها من وضعها الصحي المتدهور، فوزارة الثقافة لن تتأخر في تقديم العون لها وكل التسهيلات من اجل شفاءها وعودتها الى وضعها السابق).

 


من جانب آخر استنكر السيد فوزي الاتروشي سوء الادارة وسوء تقديم الخدمات الصحية للمواطنين عموما وللسيدة امل طه خاصة، في مستشفى الكندي قائلا (اوجه النقد اللاذع لإدارة مستشفى الكندي لما لاحظناه من خدمات صحية سيئة، تقدم للمرضى تزيد من معاناتهم، وقد اضطررنا على عجل لنقل الفنانة امل طه الى مستشفى دار النجاة لما فيها من خدمات جيدة وحسن استقبال من قبل مدير الادارة السيد عبدالحسين الركابي).
ويذكر ان السيد فوزي الاتروشي سبق وان قدم رسالة مفتوحة الى السيد رئيس الجمهورية والسيد رئيس الوزراء، معربا عن امله في ان تتحقق مطالبه التي قدمها في رسالته المفتوحة من اجل انقاذ الفنانة امل طه، واقرار صندوق التنمية الثقافية لدعم الفنانين والادباء والمثقفين في مرضهم واحتياجاتهم الاخرى.

 


كما سبق للجنة المرأة ان اطلقت حملة تضامنية لإنقاذ الفنانة امل طه من خلال المواقع الالكترونية وقد شارك في اطلاقه اكثر من ثلاثمائة شخص من مختلف الاوساط الثقافية ومنظمات المجتمع المدني. ناشدوا من خلالها الحكومة العراقية متمثلة بشخص السيد رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية لإنقاذ حياة الفنانة امل طه بارسالها خارج العراق للعلاج والعودة معافاة.
من جانبها قالت الفنانة امل طه بعد اجراء الفحوصات اللازمة والتأكد من سلامتها (اشكر السيد فوزي الاتروشي ولجنة المرأة لوقوفهم معي في مرضي، واناشد رئيس الوزراء والمسؤولين كافة للنظر في قضية الفنان العراقي المغبون ومساعدتي في مرضي خاصة واني قد خدمت العراق طويلا، ولكن حالتي التي اخذت بالتدهور تمنعني من مواصلة عملي، حتى بت اتمنى الموت على العيش منسية في دار المسنين) واستمرت باكية تطالب باجراء العمليات الجراحية لها خارج العراق لكي تتمكن من العودة الى عملها الفني خدمة للعراق مضيفة والدموع تنهمر على خدها والحسرات تقطع قلبها (اتمنى ان يراعي المسؤولون حالتي الصحية ويبادرون في دعمي وارسالي للعلاج خارج العراق، من اجل ان اعود الى عملي الفني حتى اتمكن من زرع البسمة التي نحن بحاجة لها اليوم على وجوه الناس الطيبين وكل اطفال العراق).. واخيرا ناحت بصوت ابح (خلصوني من مرضي.. ساعدوني.. اني اموت يوميا الف مرة).
تجدد لجنة المرأة في وزارة الثقافة مطالبها الى السيد رئيس الوزراء ومفوضية حقوق الانسان ولجنة المرأة النيابية واللجنة الصحية النيابية للالتفات الى حالة السيدة امل طه والرأفة بها لعلاجها ومد يد العون لها كمواطنة وكانسانة وكفنانة عراقية خدمت الساحة الفنية.


تضامن عبد المحسن


التعليقات

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 19/12/2014 00:50:58
الأستاذة الفاضلة تضامن عبد المحسن مع التحية . كل الشكر والتقدير لك على جهدك الرائع والكبير هذا وانت تتعاطفين بنخوة عراقية أصيلة مع معاناة الفنانة العراقية المحبوبة امل طه في مرضها وقد كثرت الكتابات والتعليقات حول هذا الموضوع والفنانة امل طه لا تزال تعاني من دون أمل لأنقاذ حياتها لذلك فمع قولك الأخير (تجدد لجنة المرأة في وزارة الثقافةمطالبها الى السيد رئيس الوزراء ....) سأرفق معها المثل العراقي الذي يقول (الحليم من همسة).مع كل احترامي




5000