..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شـــــــــــرُّ المصــــــائب

جميل حسين الساعدي

شــرُّ المصائــبِ ممّــا ليسَ يُحْتمـَـلُ

                                    مــنْ يستلــذُّ بقربــي وهْوَ مُنْفصـــــــلُ 

عنّـي ويأكلُ مِنْ صحْني ويغــدرُ بي 

                                    ولا يلامسُ يومــــــا ً  وجهـــهُ الخجلُ

  مَنْ يستعيـــنُ علـى صمْتٍ بثرثـــرةٍ  

                                  ويدّعـــي الصدْقَ حيثُ القولُ مُفْتَعَـــلُ

  غِـرٌّ تقمّصَ ثوبــا ً لا يُناسبـــــــــــهُ  

                                 كمــــا توهّمَ وادٍ أنّــهُ جبــــــــــــــــــلُ  

  فأرٌ إذا كــــانَ فـي صحوٍ بلا سبـبٍ

                                 وحيــــــــنَ يسكــرُ فهْوَ الفارسُ البطَلُ

  وحــالةٍ لا يواسينــي بها أحـــــــــدٌ

                                 ألأصــــدقاءُ همُ كُثْــــــرٌ ولا رجــjــلُ   

  مــا كنتُ أحسبُ أنَّ المالَ آلهــــــةٌ

                                  خرّتْ سجــودا ً لهــا الأحزابُ والمللُ 

  قدْ أفســَدَتْ كــلَّ ذوقٍ خالصٍ شللٌ  

                                 تبارزتْ بينها فاستفحــلَ الجَــــــــــدلُ 

  مهما بدتْ في اختلافٍ فهي واحدةٌ   

                                 فالكلُّ بالكلِّ موصــولٌ ومُتّصــــــــــلُ  

                                  ***

 قومي هــمُ شرّدونــي دونما سبب ٍ

                               حكّمــتُ عقلـي وخصْمُ القومِ مَــنْ عَقَلوا 

   لذا سلكتُ طريقــا ً غير َ مـا سلكوا

                               ففرّقـــــــتْ منْ زمـــــــان ٍ بيننا السُبُــلُ

   أحسُّ أنّـــي غريبٌ بينهــمْ أبـــــــدا ً

                               كأنّنــــي لستُ منهم , موطنــــــي زُحَلُ

   ما عُدْتُ أفخــــــرُ أنّي من سلالتهـمْ

                               وبانتســـــابي إليهم إنّنـــــــــي خَجِـــــلُ

   مثلُ (ألأميبـا) همُ  لا شكل يحصرهـم

                               ولا يُمـــازُ لهمْ جـــــدٌّ ولا هـــــــــــزَلُ(1)

   قدْ أرخصونـــي وباعوني بلا ثمـــنٍ

                               مِنْ قبلُ يوسف باعوهُ ومـــــــا خَجلـــوا

 تبّا ً لهــــــا أمّة ً في الجهْل ِ غارقـــة ً    

                               وتّدعـــــــي أنَّ منهــا جاءتِ الرُسُـــــلُ

 ما حرّم َ اللهُ والوجـــــدانُ تفعلـــــــهُ    

                               عمْدا ً ولله ِ فـــــي الأسحـــارِ تبتهــــــلُ 

 تبّــا ً لها عصبيــاتٍ  مُضلّلـــــــــــة ً

                               شكــــــــا وولول َ منها السهْلُ والجبـــلُ

 تبنـــي الشعوبُ لكي تحيا مُرفّهـــــة ً

                               ونحـــــــــنُ نهدمُ مــا يُبنى ونقتتــــــــلُ

 هذي العروبـــــــة ُ أشلاءٌ مُمزّقـــة ٌ

                               قبائــــــــلٌ بدمــــــاءِ الأهـلِ تغتســــــلُ  

 طوائفٌ تدّعــي الإسلامَ هاتفـــــــة ً

                               ( اللهُ أكبرُ) لكنْ ربّهمْ هُبَـــــــــــــــــــلُ(2)

 ماذا سأكتبُ عنـها ضاقَ بي قلمـي  

                               ذرْ عا ً ومِنْ حولـــيَ النيــرانُ تشتعـــلُ

  القتلً والنهْبُ والتكفيرُ منهجها


                              بها وليسَ بوحش ٍ يضربُ المثــلُ

 كم من مدينةِ عشق ٍ دُمّرتْ فبــدتْ

                               كأنّهـــــــا خِرْبــــــــــة ٌ أو أنّهـــا طلــلُ

 دوّامــــــة ٌ هيَ مـــا إن تنتهي علل ٌ

                               إلا استجدّتْ سراعــــــــا ً بعدهـــا عِـللُ 

 لذا سأوجزُ قولي بل سأختمــــــــــهُ

                               إنَّ العبارات ِ تؤذي حيـــن َ تكتمــــــــلُ

                            

                                 ***

   (1) الأميبا : حيوان يتكون من خليّة واحدة , يغيّر شكله باستمرار

   (2) هبل : صنم كان يعبده العرب القدماء قبل الإسلام    

           

                           

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 01/01/2015 17:56:53
أخي العزيز الشاعر البهيّ سامي العامري
العالم العربي يعيش صراعات لا معنى لها, ذبح على الهوية
شلل وطوائف وقبائل متناحرة .. ما يجري الآن يذكرنا بحكومات الطوائف في الأندلس , الذي أدى الصراع فيمامابينها إلى رحيلها جميعا
من الأندلس بعد حكم دام ثمانية قرون

أتمنى لك عاما جديدا مليئا بالأفراح والمسرات
مع خالص الود والتقدير

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 01/01/2015 09:56:07
غِـرٌّ تقمّصَ ثوبــا ً لا يُناسبـــــــــــهُ

كمــــا توهّمَ وادٍ أنّــهُ جبــــــــــــــــــلُ

فأرٌ إذا كــــانَ فـي صحوٍ بلا سبـبٍ

وحيــــــــنَ يسكــرُ فهْوَ الفارسُ البطَلُ

وحــالةٍ لا يواسينــي بها أحـــــــــدٌ

ألأصــــدقاءُ همُ كُثْــــــرٌ ولا رجــjــلُ

مــا كنتُ أحسبُ أنَّ المالَ آلهــــــةٌ

خرّتْ سجــودا ً لهــا الأحزابُ والمللُ

قدْ أفســَدَتْ كــلَّ ذوقٍ خالصٍ شللٌ

تبارزتْ بينها فاستفحــلَ الجَــــــــــدلُ
ـــــــــــــ
جميل الساعدي هنا ينفعل ببهاء ويغضب بنبل
فهو كشاعر قلة قليلة هم الذين يدانونه في انتقاد الوضع عموماً إجتماعياً كان أم إنسانياً ونقده لهذه الحالة الرثة التي تتلبسُنا هو نقد خبير خبرَ البلد وأهله وخبر المهجر بثقافاته المختلفة وفي هذا الصدد تحضرني عبارة للشاعر الإنكليزي اللورد بايرون: أحب وطني وأكره مواطنيه !!!

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 21/12/2014 01:52:39
عزيزي الرائع الأديب المهندس ظافر الجميلي
نعم مثلما تفضلت الحياة مستمرة و ولن تتوقف .. ومن لم يستطع أن يلحق بالركب فهو الخاسر

سررت حدا بحضورك البهي
كل الإحترام والتقدير

الاسم: المهندس ظافر الجميلي
التاريخ: 20/12/2014 11:33:41
اقنعه تتساقط كاوراق الشجر في ايلول
كم هي مسخه ووسخه تلك الوجوه المختبئه وراء ابتسامه
وزيف
كل ما مر كان العتمه بحد ذاتها وهم يعتقدون انهم تحت رعايه الضوء
دام نبضك وابداعك شاعرنا المرهف جنيل الساعدي مودتي وتقديري
ظافر الجميلي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 18/12/2014 23:39:05
الشاعر المتميّز إبداعا الأخ العزيز الحاج عطا الحاج يوسف منصور أشكرك على الأبيات الرائعة وها ردي عليها:
ماذا تؤمّـــلُ فيهم أيّها الرجــــلُ
من بعدما نزلوا في الخزيِ واغتسلوا
لا تحسبنّهمُُ يا صاحبــــي بشـــــرا ً
ما عادَ فيهم حيـــاءٌ لا ولا خجــــلُ
جرّبتهمْ وبقلبي مــــــن نصالهـــمُ
جرح عميقٌ قديـــــــمٌ ليسَ يندمـلُ
وليس عنكَ غريبا ً ما نطقتُ بـــــهِ
عنهم فإنك َ أدرى بالذي فعلــــوا
ومثلما قلتها من قبــــلُ تنصحني
إني غسلت يدي منهم ولا أمـــــــلُ

مودتي مع أجمل الأمنيات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 18/12/2014 20:53:24
شاعر الطبيعة المبدع والمترجم الحاذق سالم إلياس مدالو
شكرا للكلمات الرائقة, التي عطرت بها القصيدة

دمت مبدعا على الدوام
عاطر التحايا وخالص الود

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 18/12/2014 20:50:42
الأديب المقاماتي الرائع زاحم جهاد مطر
تحية عطرة
عالم السياسة غير عالم الأدب والفنون , وإن كانت هناك محطات انتظار يمرّ بها الجميع إلا أن لكل وجهته.
أتفق معك هناك من الأدباء والشعراء والفنانيين من يقع في مطبات, فيتحول عن علم أو غير علم إلى بوق أو مهرج.. لكن هناك في الضفة الأخرى من يتكلم بلغة الحقيقة, التي تتخطى كل الأسوار والخنادق, من ينشد لآمال ألإنسان ويصور آلامه. هذه هي رسالة الأديب والفنان والمفكر
أشكرك على هذ التعليق الرائع , الذي عطرته بنفحات مشاعرك الزكية
سلمت أناملك ودمت بخير
مع عاطر التحايا والمحبة

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 18/12/2014 20:35:46
الشاعر والأديب العلم كريم مرزة الأسدي

في كثير من ألأحيا ن يأتي الشعر بدون استئذان.. هي مثلما قلت خوالج يختلط فيها الذاتي بالموضوعي,, وخبرات الحياة هي مزيج من هذين البعدين
وهذه القصيدة هي شاهد على ما تفضلت به

دمت بخير
مع عاطر التحايا وخالص الود

الاسم: سالم الياس مدالو
التاريخ: 18/12/2014 18:27:25
عزف جميل على أوتار الواقع
الشاعر الكبير الصديق جميل حسين الساعدي
مني لك اطيب تحية .

الاسم: زاحم جهاد مطر
التاريخ: 18/12/2014 18:22:28
جميل حسين الساعدي
شاعرنا الساحر الانيق الجميل حتى في احزانه.
صعب على الشاعر ان يصف الحال كما هو الحال ؛ و الاصعب عليه ان لا يصف الحال كما هو دون زيادة او نقصان ؛ او تقليل او تهويل .
الذي لا يعرف الحقيقة قد لا يصدق ؛ و الذي يعيش الحقيقةقد يتصور انها ليس كل الحقيقة.
استاذي
انت ترسم بحروفك الواقع بلا تزويق .
و تعبر عما تشعر به بلا تحريف
انها مسؤولية تاريخية لكل صاحب حرف شاعرا كان او ساردا او ناقدا ان يكتب ما يشعر به كانسان اولا و ككاتب ثانيا و ان لا يسقط في شرك الطائفية او القومية او العنصرية و الفئوية وغيرها من الامور التي اسقطت الكثير من الاسماء التي كانت رمزا؟؟؟؟
محبتي لك و لاخلاصك لحرف المتوجع
انه حرفي و حرف كل المظلومين و المسحوقين و المنبوذين من سراق الوطن و حراميته.
حبي لك

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 18/12/2014 18:21:44
شاعرنا الكبير جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
قصيدة رومانتيكية بإتجاه واحد ، إنها خوالج الأتا تصبها أحيانا من حيث تدري ، وتارة من حيث لا تدري ، كبت وآلام يخيختلط فيها الموضوعي بالذاتي ،
قومي هــمُ شرّدونــي دونما سبب ٍ

حكّمــتُ عقلـي وخصْمُ القومِ مَــنْ عَقَلوا

لذا سلكتُ طريقــا ً غير َ مـا سلكوا

ففرّقـــــــتْ منْ زمـــــــان ٍ بيننا السُبُــلُ


أحسنت وأجدت كثيرا صديقي العزيز

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 18/12/2014 15:09:57
أخي الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي

ما بالُ قومُكَ لا أخلاقُ لاخجلُ
تركوا القويمَ ومن عليائهم نزلوا

إني لأسألُ هل في ذاكَ من سببٍ
أخي جميلُ ، وهل في أمرهم عِللُ ؟

لقد علِمتُ بأن الجهلَ فرقهم
والمالَ أغرى ضعاف العقلِ فاقتتلوا

فما عتابُكَ إلّا الجُهدَ تبذلهُ
إذا تقلّبَ في أهوائه رذِلُ

[ لذا سأُوجزُ قولي ثم أختمههُ ]
إغسلْ يديكَ ،إنّ القومَ قد سَـفِلوا

تحياتي الخالصة مع المودة لكَ أيها الشاعر الجميل .

الحاج عطا





الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 18/12/2014 10:25:53
شاعرنا اللطيف الظريف المتألق بإبداعاته المبتكرة الصديق جمال مصطفى
إضافة إلى الملكة النقدية, التي تمتلكها, والتي تأتت من كونك شاعر من الطراز الرفيع ولقراءاتك الكثيرة المتنوعة بحسب تخمياناتي , فإنّك تتمتع بأسلوب متميّز في تناولك النصوص وتحليلها وكشف ما خفي فيها من معانيَ يقترب
كثيرا من الأسلوب العلمي . هذه الظاهرة لاحظتها هنا لدى نقاد الأدب ألألمان, الذين أستطيع أن أصف طريقتهم في تناول النصوص ونقدها بانها تشبه عملية التشريح , التي يقوم بها الطبيب.
أنا أتفق معك كليا أن هذه القصيدة لن تتكرر لسببين:
إن بقيت الحالة كما هي, فليس هناك ضرورة لكتابة قصيدة , تصف ما سبق أن وصف
وإن تغيرت الحال, فالبتأكيد سيكون ذلك مبررا لكتابة قصيدة جديدة مختلفة مضمونا عن هذه القصيدة.
امتناني وشكري لملاحظاتك القيمة
مودتي الدائمة مع التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 18/12/2014 09:52:36
ألأخت العزيزة الشاعرة المتألقة المتجددة رفيف الفارس
تحيّة عطرة
بعد مسيرة شعرية طويلة ابتدأتها مبكرا, وما زلت أواصلها, لم أحظ بعبارة تصفني وشعري بدقة, مثلما وصفتني عبارتك( الشاعر المخلص لشعره) ,التي هي إلى جانب صدقها ودقتها غاية في البلاغة. عبارتك ذكرتني بتعريف مصطلح ( العلم) لدى علماء العرب القدماء.. فقد عرّفوه على أنه:
الجامع المانع..أي يجمع كل ما يتعلق بموضوع البحث, ويمنع ويستبعد كلّ ما ليس له علاقةبه.
شكرا لتعليقك الجميل وكذلك للتصحيح
أجمل ألأمنيات مع احترامي وتقديري الكبيرين

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 18/12/2014 05:20:36
الشاعر المخلص لشعره
جميل الساعدي

قصيدة ذات موسيقى تنبض بالالم والخيبة ممن لا يمس وجهه الخجل
دمت مبدعا.

لقد تم التعديل مثلما طلبت تقبل تحياتي ايها الشاعر القدير


الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 18/12/2014 00:51:34
إن العبارات تؤذي حين تكتمل ُ

سألت نفسي بعد انتهائي من قراءة القصيدة هذا السؤال
هل بالغ الشاعر؟ الجواب لا فقد وصف واقع الحال كما هو .
إذن كيف سيكتب الساعدي قصيدة جديدة إذا ضغطت على أعصابه
الأحداث أكثر فأكثر ؟ الجواب عند الشاعر طبعا ولكنني اعتقد
ان الشاعر لا يمكنه السير على هذا النهج , لأن بقاء الحال
لن يستدعي قصيدة تكرر ما قاله الآن , ولو تغير الوضع نحو
الأفضل فان هذه القصيدة ايضا لن تتكرر وستبقى شاهدا على
حالة الجزر الأقصى .إن العبارات اكتملت ايها الشاعر وستحفظ لنا قصيدتك صورة (أقصى الجزر ) وليت هذا لا يدوم طويلا فنرى
المد مقبلا ليغسل السبخ الذي ران على العقل والروح .
ايها الشاعر العذب حتى في وصف المرارات الساعدي الجميل
ودا ودا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 17/12/2014 23:53:11
الأخوة القرّاء آسف وقع خطا طباعي أثناء كتابة القصيدة
في البيت رقم 23

البيت في الأصل هكذا:
القتلً والنهْبُ والتكفيرُ منهجها
بها وليسَ بوحش ٍ يضربُ المثــلُ
رجائي من أسرة تحرير النور تصحيح البيت
وطلب آخر أن يكتب بالخط السميك, أسوة بأبيات القصيدةألأخرى شطر البيت:
قومي همُ شردوني دونما سبب ٍ

مع الشكر




5000