..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدولة العميقة

بوقفة رؤوف

 التغيير الرسالي , لا يستهدف النظام , فكم ن نظام سقط واستلم من قام بالثورة السلطة ثم رجعت الامور لما كانت عليه سابقا اما بالقيام بثورة مضادة أو بعد انتهاء الفترة الانتقالية وقيام انتخابات نزيهة افرزت عودة رجال النظام السابق

والسبب هنا هو التركيز في التغيير على النظام الهرمي فقط باستهداف الرأس , مع العلم ان النظام ليس هو قمة السلطة

ان التغيير الرسالي هو التغيير الذي يستهدف الجماعة ككيان جمعي متكتل متكامل منسجم منظم مرتب في شبكة علاقات أفقية وعمودية , وهو ما نستطيع تسميته بالدولة العميقة , فسقوط نظام مبارك وتولي الإخوان المسلمون الحكم في مصر كان دون تأثر الدولة العميقة بهذا التغيير الذي يعتبر تغيير شكلي فقط في جزئية واحدة نستطيع تشبيهها بزرع عضو في جسم بشري , فحتى بعد نجاح العملية واستجابة العضو وقيامه بمهامه , الا أن باقي أعضاء الجسم ترفضه وتلفظه بمختلف الأشكال والطرق , فيصبح وكأنه يحارب في جيش خفي , يفشل مشاريعه يعرقل برامجه يحاول توريطه في قضايا ثانوية ليست من أولويات المرحلة , برنامجه يفشل لكن لا يعرف السبب

وهذا هو سر صمود النظام السوري رغم ما يعرف بقيام ثورة ضده في إطار ما يسمى بالربيع العربي بتموين ودعم عربي-غربي , ورغم أن الدولة دمرت الا أن النظام لم يسقط ,لأن النظام السوري متجذر في الدولة العميقة وليس مجرد واجهة لها فقط , مثلما ما وقع في ليبيا مثلا والنموذج السوري على بشاعته نجد مثله في النموذج التونسي فالدولة العميقة لم تهرب بهروب بن علي وستستعيد مكانة النظام الرأسي لها عن طريق الانتخابات

هنا نضع أصبعنا على الجرح , فالتغيير الرسالي أو التغيير الحقيقي هو الذي يصيب الدولة العميقة , وليس رموز الدولة وقيادتها السياسية فقط , وذلك هو السبب الحقيقي لمحاربة الملأ لكل الدعوات الرسالية فالدولة العميقة هي مصطلح سياسي يعبر عن الملأ وان لم يكونوا في الواجهة السياسية للأحداث

استطاع الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم أن يعطل الدولة العميقة المكية دون ان يجهز عليها , لكن الدولة المكية العميقة استرجعت نشاطها بعد وفاة الرسول  شيئا فشيئا في صورة عنيفة تمثلت في قتل كل من تراه يشكل تهديدا لكيانها , حيث تم تصفية ثلاث رؤساء لاحقين يعتبرون امتداد للخط الرسالي الحضاري للدعوة المحمدية , بينما الرئيس الذي استلم بعده الرئاسة لم يدم حكمه إلا مدة عامين فقط وقيل في رواية أنه مات مسموما ثم بعد أن تمسك الدولة العميقة بكافة الخيوط يبرز رأس جبل الجليد فوق مياه البحر , فظهور النظام الذي يمثل عقيدة الدولة العميقة أو حاميا وراعيا لمصالحها يكون بعد تمكنها النهائي وهذا ما حصل بعد سقوط الخلافة الراشدة .

فالخلافة الراشدة لم يسقطها فرد , ولم تسقطها عائلة , بل عملت على إسقاطها الدولة المكية المادية العميقة منذ  وفاة الرسول  وحين يقترب خليفة من فك خيوط المشكل الذي يواجه الدولة الإسلامية الفتية أو لنقل بعد أن يعرف حقيقة وجود الدولة العميقة المادية وتغولها وتجذرها ونسيجها العنكبوتي الضارب في كافة ميادين التجارة والصناعة وتأليب العامة , يقتل شر قتلة .

وبالتالي فالمؤامرة ليست خارجية كما تحب أن تصوره لنا الدولة العميقة المادية وليست محصورة في شخصية خارقة أسمتها الأسطورة الاسلاموية بعبد الله بن سبأ , كما أنه ليس سبب مصائبنا هم اليهود , ربما يكن لهم نصيب من الأزمة بمقدار ما يكون له نصيب من الفائدة المترتبة على الأزمة , لكن السبب الحقيقي لعدم قيام الحضارة الرسالية هو الدولة العميقة المادية التي اخترقت الإسلام الحضاري وحولته إلى أجندة خادمة وحامية للدولة العميقة المادية التي لا تختلف كثيرا عن الدولة العميقة المكية , أو الملأ في عهد الأنبياء والرسل .

 

 

بوقفة رؤوف


التعليقات




5000