..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رحلة الغربة ... لفنان في بلد الغربة - 14 -

اياد البلداوي

يشير بعضا من اللاجئين العراقيين ... أن مسؤول التشغيل له اليد الطولى في رفضهم من بعض الاشغال التي يحصلون عليها بجهدهم الخاص ... على سبيل المثال .. احدهم تقدم لأحد الاشغال ... وأجرى المقابلات اللازمة ... ردود الفعل كانت ايجابية ... هذا يعني أن الموافقة اصبحت تحصيل حاصل ... المفاجئ في الامر حين بلّغ المسؤول عن التشغيل في تلك المنظمة عن ذلك ... حصل العكس ( الرفض ) - نقلا عن العديد عن اللاجئين -
التساؤل هنا ... لم يحصل كل ذلك ؟ الحقيقة لا يعرفها الا المتبصرون في العلم والمنظمة .... وإلا ماذا يعني هذا ...تكرر الامر مع اكثر من شخص .... ( هذا ما يؤكده البعض من اللاجئين )
ويذهب البعض لأكثر من هذا الامر ويقول .... إن المنظمة تعمد الى التعامل السيء مع العراقيين على وجه التحديد .. وإلا بماذا يفسر تعاملهم الجيد مع بعض اللاجئين من الجنسيات الاخرى كالافارقة او الافغان اوالبورميين او ...... واهتمامهم بهم ... وتضييق الخناق على العراقيين ؟ على سبيل المثال : نفس الشخص هو المسؤول عن توزيع السيارات على اللاجئين .... يعمد الى تضييع فرصة استحقاق العراقي للسياره كي يدعي انه لن يستحقها بسبب انتهاء المدة المقرره لخضوعه لنظام معين علما انهم تقدموا برخص القيادة قبل انتهاء الفترة المذكوره في الوقت الذي يسلم فيه تلك السيارات للاجئين من جنسيات اخرى قبل انتهاء المدة حتى وان كانوا لم يتعلموا السياقة ولم يحصلوا على رخصة القيادة إضافة الى أن البعض منهم يمتلك سيارة .. أي انهم ليسوا بحاجة لها ... بينما هناك عوائل عراقية بأمس الحاجة لها تحجب عنهم ... متحججا بمختلف الحجج ... كانتهاء المده المقرره ... ليست لديهم اجازة سوق... ليس لديهم عمل ... وما الى ذلك من الحجج الواهية ...( كسر عين السوك اخونه اخيرا واعطى احدهم سياره .. ينرادله هلهوله )
( نقلا عن العراقيين طبعا ) لا أعلم إن كان ذاك تصرفا شخصيا من ذات المسؤول أم هو توجيه من أدارة المنظمة ؟
الحقيقة أنني لم أجد تفسيرا لما يحصل حتى ساعة كتابة هذا الموضوع ... ورب سائل يسأل ... لم السكوت عن هذا الامر ؟ الحقيقة انه ليس سكوتا بل أن الامر بحاجة الى تقص للحقائق ... حين نقوم بطرح تلك الامور على ادارة تلك المنظمة علينا أن نستند الى ارض صلبة ... معلومات في غاية الدقة لئلا تكون ردة الفعل عكسية ...حيث أنها تبدو للقاريء وكأنها إساءة متعمدة للعراقيين على وجه التحديد ...
فمثل هذه الامور لا تؤخذ بشكل عاطفي ... اننا نعيش في مجتمع لايمكننا التعامل معه على تلك الوتيرة التي كنا نتعامل بها في وطننا العربي او الشرق اوسطي ... ( على حس الطبل خفن يا رجليه)
ليس دفاعا عن تلك المنظمة .. بل العكس ... وكما ذكرت ذلك مرارا في المواضيع السابقة ... هذه المنظمة تعمل وفقا لسياقات محدده .. تحكمها بعضا من الاجراءات لايمكنهم تجاوزها .
صحيح أن اللاجئين من الجنسيات الاخرى لم ولن يبدوا اعتراضا على اي من قرارات المنظمة من جهة ويقبلون العمل في شتى المجالات التي يحصلون عليها من جهة اخرى ... امر كهذا بطبيعة الحال يسهل من مهماتها في انجاز اعمالها خصوصا وانها ما زالت تستقبل اعدادا ليست بالقليلة من اللاجئين الذين يتدفقون على هذه المدينة ... كما أنها - اقصد المنظمة - لم تضع في حسباتها اوضاع العراقيين المختلفة ... منهم من جاء من الاردن وآخرون جاؤوا من مصر وسورية وحتى من لبنان وتركيا .. كل له حالته الخاصة وكذا اختلاف المستويات الثقافية والعلمية و ( الدم الحار ) يتصرف وكأنه في بلده ... ينسى انه عانى الامرين من دول عربية كان يقيم فيها ... متفضلة عليه كونه يقيم فيها بشكل مؤقت متناسية الفوائد التي جنتها وتجنيها من بقاء العراقيين على اراضيها .... متناسية الفوائد التي حصلت عليها إبان النظام السابق والحالي ... كل ذلك ذهب في طي النسيان ... يعمدون لمطاردة العراقيين على اراضيهم أو تشديد الخناق عليهم سواء في منحهم تصاريح العمل او الاقامة او حتى سمة الدخول ( الفيزا ) مبررين ذلك بتبريرات ما أنزل بها من سلطان ... في زمن ما وفي وقت ما كانوا رعايا تلك الدول تسرح وتمرح على الارض العراقية ... تتصرف وكأنها هي صاحبة الارض ... حين تقنن تلك الفائدة ... او يتوقف ذاك البذخ في العطايا ... تعامل الجالية العراقية بشتى التعاملات التي ما شهدتها ولم تشهدها جاليات أخرى...
في الوقت الذي يتمتع فيه العرب الاخرون بتعامل مختلف تمام الاختلاف ... يمنحون الاقامات الدائمية وتصاريح العمل بأسهل مما يتصورها العقل ... فاذا كانت تلك الدول العربية ( كما يقولون) - ابناء عدنان وقحطان الله يسلمهم ... اولاد العمومه مثل مايكولون ( وكت الحاجة ) ... اقصد من لهم مصالح خاصه مع العراق ... ( ملاكه يعني ) - تلك الدول تتعامل مع العراقيين بتلك الاساليب السيئة .... - يابه خلف الله على الامريكان اللي يقبولون العراقيين دون اساءة - هذا لا يعني اننا نسينا أن سياسة بوش التي كانت هي السبب الاول بما نعانيه اليوم سواء في الداخل او الخارج ... كما انه تسبب في تدهور النظام الاقتصادي الامريكي .... وهذا ما يؤكده عدد كبير من الشعب الامريكي ...
جئنا الى هذا البلد يحذونا الامل بالراحة والاستقرار ( لكن وين ما نروح بكبورنه عظام )
الجميع يشكو لي همومه وانا استمع للجميع ... علّي اجد حلا لهم قدر المستطاع ... كوني ناشطا في مجال حقوق الانسان ... الى لقاء

 

اياد البلداوي


التعليقات




5000